فرنسا تنهي الحلم المغربي العربي وتواجه الأرجنتين في النهائي

محمد بن راشد: المغرب رفع رأس العـرب في المحفل العالمي الرياضي الأكبر

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تقدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالشكر لمنتخب المغرب على الأداء الرائع، والنتائج الجيدة، مع انتهاء الحلم المغربي والعربي في نصف نهائي كأس العالم 2022 بقطر، بعد خسارة منتخب المغرب بهدفين دون رد أمام المنتخب الفرنسي، حامل لقب العالم، في المباراة التي أقيمت بينهما أمس، ليصعد المنتخب الفرنسي لملاقاة نظيره الأرجنتيني في المباراة النهائية الأحد، بينما يلعب بعد غدٍ السبت المنتخب المغربي أمام منتخب كرواتيا، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن تقديره لما أنجزه «أسود الأطلس»، مشدداً على الفخر والاعتزاز بما تحقق، قائلاً في تغريدة لسموه عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «فخورين بالأسود.. فخورين بالأداء.. فخورين بالروح.. فخورين بالوصول.. المغرب رفع رأس العرب في المحفل العالمي الرياضي الأكبر.. شكراً أسود الأطلس».

كما شكر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، نجوم المغرب على المستوى الاستثنائي الذي قدموه في المونديال، مؤكداً أنه لا مستحيل مع الهمة والطموح، وقال سموه في تغريدة عبر «تويتر»: «شكراً لنجوم المنتخب المغربي.. شرفتم العرب بهذا الأداء الكروي الاستثنائي في مونديال قطر 2022، وحققتم الفخر لكل عربي يعرف أنه لا مستحيل مع الهمة والطموح.. القادم إن شاء الله أفضل لشبابنا العربي في كل مكان».

ومن ناحيته، اعتبر الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أن الأثر الذي تركه المنتخب المغربي، لا يمكن أن يمحى، وقال في تغريدة عبر «تويتر»: «مثلتم الشعوب العربية.. أثبتم أن المستحيل ليس في قاموسنا.. شرفتم كل عربي.. تودعون كأس العالم وتتركون أثراً لا يُمحى».

وأنهى المنتخب الفرنسي حلم نظيره المغربي، عندما تغلّب عليه 2 - صفر، على ملعب البيت في الخور، في نصف النهائي، وبلغ المباراة النهائية الثانية توالياً، والرابعة في تاريخه.

وسجل تيو هرنانديز (5)، والبديل راندال كولو مواني (79)، هدفي فرنسا، التي تلتقي في المباراة النهائية، الأحد المقبل، على ملعب لوسيل، مع الأرجنتين، الفائزة على كرواتيا الوصيفة 3 - صفر.

أما المغرب، فسيلعب مباراة تحديد المركز الثالث، بعد غدٍ السبت، على استاد خليفة الدولي ضد كرواتيا، التي تعادل معها سلباً في الجولة الأولى، قبل أن تتواصل انتصاراته المتتالية على بلجيكا (2 - صفر) وكندا (2 - 1)، عندما بلغ الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخه، بعد الأولى عام 1986 في المكسيك.

وتابع المغرب مشواره الناجح في المونديال، محققاً إنجازين تاريخيين ببلوغه ربع النهائي على حساب إسبانيا بركلات الترجيح، ثم نصف النهائي على حساب البرتغال، في أول إنجاز لمنتخب عربي وأفريقي يبلغ دور الأربعة.

في المقابل، بلغت فرنسا المباراة النهائية الرابعة في تاريخها بعد 1998، عندما نالت اللقب على حساب البرازيل، ثم 2006 عندما خسرت أمام إيطاليا، و2018 عندما توجت للمرة الثانية في تاريخها على حساب كرواتيا.

وباتت فرنسا على بعد مباراة واحدة من الظفر باللقب، وتصبح أول من يحتفظ به منذ برازيل بيليه في عام 1962.

طباعة Email