أوناحي: كله يهون من أجل المغرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف عز الدين أوناحي، نجم المنتخب المغربي، أنه يحاول عدم المبالغة في إظهار مهاراته لخدمة الفريق، وتجنباً للإصابة.

وبنية أوناحي الجسدية النحيفة وطوله البالغ 1.82، يجعلانه عرضة للإصابات خصوصاً بسبب فنياته العالية والتدخلات القوية لمنافسيه.

وقال أوناحي الذي يتفنن بمراوغاته في إخراج الكرات من الأماكن المزدحمة بالأقدام: «كل مباراة كنت أنهيها بضربة في الكاحل والركبة».

وأضاف: «في قطر، أصبحت مضطراً إلى القتال أكثر والمجازفة بكل شيء في سبيل قطع الكرات ومساعدة منتخب بلادي على مواصلة مشواره الرائع في البطولة، كل شيء يهون من أجل قميص المغرب والشعب المغربي».

ونادرًا ما كان أوناحي استفزازيًا في أسلوب لعبه، ويتجنب المبارزات الثنائية، وهو ما قال عنها، «أحاول تجنبها قدر الإمكان لأن جميع اللاعبين تقريباً أقوى مني. أحاول اللعب بسرعة، للخروج من الازدحام بفضل استحواذي على الكرة وسرعتي، إنها الرؤية الثاقبة، إنه الذكاء، والحركة».

وحول إشادة مدرب منتخب إسبانيا السابق لويس إنريكي به، عقب إطاحة المنتخب المغربي لنظيره الإسباني في دور الـ8، قال أوناحي: «لم أسمع تصريح إنريكي، لأنني كنت أخضع لفحص المنشطات، ولكن الأكيد أنني سعيد بما قاله عني».

وأضاف: «إشادة من مدرب كبير من طينة إنريكي، يفخر بها أي لاعب وترفع معنوياته وتشحذ هممه. قلَّما يشيد بقدراتك مدرب منافس فما بالك بمدرب أطحت به من كأس العالم، وطريقة اللعب الإسبانية تستهويني، وأستلهم طريقة لعبي من النجمين السابقين الإسباني أندريس إنييستا والبرازيلي كاكا».

طباعة Email