مبابي يحتل الضوء والشاشات في قطر

ت + ت - الحجم الطبيعي

في مباني الدوحة كما على المستطيل الأخضر، لا نرى سوى كيليان مبابي يضيء كأس العالم 2022 بأهدافه مع منتخب فرنسا وإحصائياته الرائعة تدفعه إلى الواجهة. قبل مواجهة إنجلترا اليوم في ربع النهائي والمقررة على استاد البيت في الخور، وصل نجم المنتخب الفرنسي إلى سقف التوقعات التي وُضعت له في كأس العالم التي وصفها المهاجم الشاب بعد مباراة منتخبه أمام بولندا بالـ «هوس» وبطولة «الأحلام». برصيد خمسة أهداف، يقود مهاجم باريس سان جيرمان حملة دفاع الفرنسيين عن لقبهم العالمي.

وعنونت صحيفة «ذي صن» البريطانية «كيليان مبابي يعيش في ليستر»، بعدما سلّطت الضوء على شاب آخر يدعى كيليان أيضاً، يبلغ من العمر 16 عاماً ويشجّع منتخب «الأسود الثلاثة».

في الدوحة، تتمحور نصف الأسئلة في المؤتمر الصحافي عن مبابي، وعندما يفضّل كيليان مبابي «كيكي» التدرب بمفرده في مكان مغلق، تنتشر المعلومات كالنار في الهشيم في الصحافة الإنجليزية التي تثير على الفور فرضية الإصابة.

بالنسبة لقطر، مالكة نادي باريس سان جرمان، فإن جاذبية مبابي هي فرصة ذهبية لتسليط الضوء على الرجل القوي للنادي الفرنسي، فعلت صورة مبابي في المدينة، في برجي الجابر في منطقة لوسيل شمال العاصمة.

أشارت صور عملاقة لمبابي، مثبتة على ناطحات السحاب، إلى جانب صورة الأسطورة بيليه في ما يشبه سير مبابي على خطى البرازيلي في تكرار إنجازاته وأرقامه الفردية.

ويأتي مبابي في صدارة ترتيب الهدافين بـ5 أهداف، وقال مبابي: جئت للفوز بكأس العالم، وليس لأفوز بالكرة الذهبية أو الحذاء الذهبي. بقي أمامه ثلاث مباريات ليفوز بكأس العالم، لينضم إلى الأيقونة البرازيلية بيليه حيث تعد البرازيل آخر بلد فاز بالمونديال لمرتين متتاليتين عامي 1958 و1962.

طباعة Email