قطر والسنغال.. الفرصة الأخيرة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحظى مباراة قطر مع السنغال، ضمن منافسات المجموعة الأولى، التي يستضيفها استاد الثمامة في تمام الساعة الخامسة بتوقيت الإمارات، بالأهمية الأكبر اليوم، باعتبارها فرصة التعويض الأخيرة لكلا المنتخبين، علماً أنهما لم يسبق أن تواجها في مباراة دولية من قبل.

المنتخب القطري، مستضيف المونديال، الذي تعرض للخسارة في المباراة الافتتاحية أمام نظيره الإكوادوري بهدفين دون رد، ويخوض هذه المباراة بدون أي نقاط، يسعى للتمسك بآماله للتأهل للدور الثاني، والانضمام للنتائج الإيجابية للمنتخبات العربية المشاركة في المونديال. ولا تقل طموحات المنتخب السنغالي عن نظيره القطري في هذه المباراة، في ظل خسارته أيضاً مباراته الافتتاحية أمام هولندا بنفس النتيجة، وعدم حصوله على أي نقاط، وبالتالي يسعى جاهداً للتشبث بآماله في الاستمرار بالمونديال.

وأقرّ مدرب «العنابي» الإسباني فيليكس سانشيز بالإخفاق، وقال: لن أقدّم الأعذار، أهنئ الخصم على هذا الفوز، لدينا الكثير من الإمكانات، ولم نقدم أفضل ما لدينا، بسبب التوتر لم تكن البداية جيدة، لا بل كانت سيئة وتلقى مرمانا هدفين.

في المقابل، وبعد صدمة خسارتها مانيه، تسعى السنغال إلى تعويض سقوطها في ظهورها الأول بطلة لأفريقيا (2021)، وإبقاء حظوظها بقيادة أليو سيسيه للعبور إلى الدور الثاني. وإلى جانب مانيه، أعلن الاتحاد السنغالي أن لاعب خط الوسط شيخو كوياتيه يعاني من «التهاب» في الفخذ اليمنى، وسيكون غير متاح على الأرجح لمواجهة قطر. ويمكن لباب غي، لاعب وسط مرسيليا الفرنسي الذي حلّ بدلاً من كوياتيه خلال المباراة، أن يعوّض مرة أخرى عن غيابه أمام قطر.

طباعة Email