سداسية إنجليزية تدكّ الشباك الإيرانية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اكتسح منتخب إنجلترا نظيره الإيراني 2-6 وحقق ثاني أكبر انتصاراته في كأس العالم لكرة القدم، أمس، في افتتاح منافسات المجموعة الثانية بمونديال قطر 2022. تناوب على تسجيل أهداف «الأسود الثلاثة» كل من جود بيلينجهام (35)، بوكايو ساكا (43 و62)، ورحيم ستيرلينج (45)، ماركوس راشفورد (71)، وجاك جريليش (90)، فيما أحرز مهدي طارمي هدفي إيران (65 و13+90 من ركلة جزاء). وبهذه النتيجة، حققت إنجلترا، رابعة مونديال 2018 ووصيفة كأس أوروبا، أكبر فوز لها بمباراتها الافتتاحية في تاريخها المونديالي، وهو ثاني أكبر انتصار لها في كأس العالم عموماً بعد فوزها على بنما (1-6) في مونديال 2018.

ومنذ البداية، كان المنتخب الإنجليزي الطرف الضاغط هجومياً، وتلقى المنتخب الإيراني ضربة قوية بخروج حارسه علي رضا بيرانوند مصاباً، مع شكوك بارتجاج في الدماغ، بعد اصطدامه بزميله مجيد حسيني، ليطلب من كيروش أن يستبدله بعدما تعرض لنزيف من أنفه.

وبالفعل، أدخل البرتغالي الحارس البديل حسين حسيني (20) بعد توقف المباراة لنحو ربع ساعة.

وبعد محاولتين غير مثمرتين لمايسون ماونت (30) وهاري ماغواير (32)، افتتح بيلينجهام التسجيل للإنجليز برأسية جميلة بعد عرضية من لوك شو عبر الجهة اليسرى (35). وبهذا الهدف، بات بيلينجهام ثاني أصغر المسجلين لإنجلترا في كأس العالم (19 عاماً و145 يوماً)، خلف مايكل أوين في مونديال 1998 (18 عاماً و190 يوماً). وسرعان ما ضاعفت إنجلترا، بطلة 1966، النتيجة بهدف جميل عن طريق ساكا، الذي هيأ بصدره تمريرة رأسية من ماغواير وسدّدها قوية في الشباك من منتصف منطقة الجزاء (44). وعزّز ستيرلينج تقدّم فريقه بهدف ثالث بعدما أكمل في المرمى عرضية من كاين (45). وأكملت في الشوط الأول 366 تمريرة، وهو ثاني أكبر عدد من التمريرات في النصف الأول من المباراة في كأس العالم منذ عام 1966، بعد إسبانيا ضد روسيا في عام 2018 (395 تمريرة). أما إيران فأكملت 46 تمريرة فقط، وهو الأقل منذ عام 1966.

وفي الشوط الثاني، زادت غلّة الإنجليز عن طريق ساكا نفسه، الذي سدّد من داخل منطقة الجزاء كرة ارتطمت بالدفاع، ودخلت المرمى (62).

وسجّل طارمي هدفاً جميلاً بتسديدة قوية (65)، لكن راشفورد البديل أخمد أي محاولة لنهوض إيراني بعد دقيقة من دخوله بإحرازه الهدف الخامس (71).

وأضاف جريليش البديل أيضاً هدفاً سادساً في الدقيقة 90 من المباراة، قبل أن يتمكن الإيرانيون من تقليص النتيجة من ركلة جزاء منحهم إياها حكم المباراة بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد، فترجمها طارمي بنجاح.

طباعة Email