جلال الغالي: الموعد الاستثنائي زاد المشكلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشار الدكتور جلال الغالي طبيب منتخب الإمارات الأسبق إلى أن الموعد الجديد الاستثنائي للبطولة، تسبب في تلك المشكلة الصحية، بسبب الظروف المناخية لإقامة البطولة في المنطقة الخليجية، ما جعل كل المنتخبات تعد فرقها في ظروف استثنائية، الأمر الذي كان له تأثير سلبي على التحضيرات بشكل عام.


فأغلب الأندية التي تلعب الأدوار الأولى في العالم وتمثل المخزون الأساسي للمشاركين في هذه التظاهرة العالمية أنهت التزاماتها القارية في شهر يونيو الماضي، ولم تمنح لاعبيها إلا راحة وجيزة نسبياً، ثم استأنفت تحضيراتها بشكل مضغوط بسبب الالتزام بالعديد من الأنشطة المحلية والقارية، وبدأت أغلب الدوريات نشاطها بروزنامة مضغوطة بلعب مباراة كل 3 أيام، على امتداد الأشهر الثلاثة الماضية.


ويضيف الدكتور جلال الغالي قائلاً: إذا علمنا أن العضلات تبقى في هشاشة نسبية لمدة 5 أو 6 أيام بعد كل مباراة حتى تستعيد كامل مرونتها ونشاطها، فكيف يحدث ذلك والروزنامة تفرض مباراة كل 3 أيام، وهذا يفسر تفاقم الإصابات العضلية، كما شاهدنا خلال المباريات الماضية، وهذا الضغط يسفر أيضاً عن إرهاق يفقد الجسم التنسيق الأمثل في الحركة عند المجهود القوي، مما يسبب إصابات المفاصل والأربطة.


ويشير الدكتور جلال الغالي قائلاً: إن الوقت ليس في صالح الأجهزة الطبية للاستشفاء وعلاج اللاعبين، لتتابع المباريات، لذلك لاحظنا أن كثيراً من اللاعبين انتهت مشاركتهم في المونديال مبكراً، لتفاقم الإصابات وحاجتها للوقت الكافي للعلاج، الإصابات لن تقف عند هذا الحد، وستتفاقم خلال الجولات المقبلة، والقائمة ستطول وإن كانت العناية والمتابعة الطبية والعلاج الطبيعي ستخفف الأمر.

طباعة Email