حسين غلوم: إنفاق كبير وعطاء ضعيف للأجانب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد حسين غلوم، لاعب الشارقة والمنتخب الوطني السابق، أن دوري أدنوك للمحترفين ضعيف، ولا يتناسب حجم الإنفاق الكبير على صفقات اللاعبين سواء الأجانب أو المقيمون أو المواطنون، وهو ما يؤثر سلباً على ميزانيات الأندية، ما أدى إلى تراجع تصنيف الدوري الإماراتي آسيوياً إلى التاسع، وتمثيله في كأس العالم 2022 بلاعب واحد فقط.

وأوضح: أضرب مثالاً لضعف الدوري الإماراتي أن لاعباً كورياً جنوبياً كان في طريقه للعب لأحد أندية الدولة، وطلب منه اتحاد الكرة في بلده رفض العرض حتى لا يتم استبعاده من صفوف منتخب كوريا الجنوبية.

وأضاف: حجم الإنفاق كبير، ولا يتناسب مع ما يقدمه أغلب اللاعبين الأجانب والمواطنين والمقيمين، ويوجد لاعب في منتخبنا لعب أمام منتخب الأرجنتين في الودية الأخيرة، وراتبه ضعف أحد لاعبي «التانغو»، بينما لم ينجح منتخبنا في الوصول إلى المونديال.

وتابع: أحياناً يكون سوء الاختيار من الأندية وراء قلة لاعبي دورينا في المونديال، لأن الأندية تتعاقد مع لاعبين غير مؤثرين، لأن من يتعاقد معهم لا يعرف بالضبط المراكز التي يحتاجها فريقه، ولذا لا نرى مع احترامي للاعبين الأجانب في دورينا، لا نرى منهم لاعبين مميزين سوى عدد محدود جداً، ويعد على أصابع اليد.

وأشار إلى أن الكثير من الأندية تقوم بتغييرات شاملة للاعبين الأجانب، في الانتقالات الشتوية، وتكون النتيجة عدم استقرار مستوى الأندية لسوء الاختيار من البداية، وهدر الميزانيات، التي إذا تم التعامل معها من البداية ببعض الذكاء، لتم اختيار أسماء جيدة تضيف لدورينا القوة الفنية، والسمعة العالمية، لكي نرى عدداً أكبر من لاعبي دورينا في المونديال.

طباعة Email