راكان العجمي : أنديتنا تبحث عن لاعبين بلا نجومية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد راكان العجمي لاعب نادي الجزيرة السابق، أن تراجع الأسماء الكبيرة والعالمية من اللاعبين عن الظهور في دورينا، وبالتالي قلة عدد ممثلينا في المونديال جاء لأسباب مختلفة منها تعاقد أندية تملك ميزانيات جيدة مع لاعبين دون المستوى، وبلا نجومية ولم يمثلوا منتخبات بلادهم منذ فترة طويلة، والكل يعلم أن أنديتنا في الفترة الأخيرة، تبحث عن اللاعبين الغائبين عن منتخباتهم منذ فترة طويلة أو القريبين من الاعتزال المحلي أو بصفقات انتقال حر، لتجنب دفع رسوم انتقال كبيرة لأندية أخرى.

وفي المقابل فان ميزانيات بعض أندية دوري أدنوك للمحترفين، محددة، وقد تكون متواضعة ما ينتج عنه التعاقد مع لاعب عادي، وليس عالمي ، كما تأثرت الميزانيات بزيادة عدد الأجانب من 4 إلى 5 لاعبين، والتعاقد مع لاعبين من خارج الدولة، ومعاملتهم مالياً مثل المحترف الأجنبي، ولكن تحت مسمى لاعب مقيم.

اعتزال

وأضاف: لدى العديد من أنديتنا ميزانيات كبيرة، وتستطيع التعاقد مع لاعبين أجانب من فئة السوبر، ولكنهم يتجهون إلى لاعبين قريبين من الاعتزال، وأكثرهم أقل من مستوى اللاعب المواطن، مع أنهم إذا زادوا قيمة التعاقدات قليلاً، سيتعاقدون مع أسماء كبيرة، ولدينا أمثلة كثيرة في بداية تطبيق نظام الاحتراف في الكرة الإماراتية موسم 2008 - 2009، ورأينا حينها التشيلي خورخي فالديفيا مع العين من 2008 إلى 2010، والبرازيلي رافائيل سوبيس مع الجزيرة من 2008 إلى 2012، ومواطنه ايفرتون ريبيرو مع شباب الأهلي من 2015 إلى 2017، وكان وقتها يلعب مع المنتخب البرازيلي الأول، وتم اختياره في قائمة بلاده المشاركة في مونديال قطر.

وتابع: حتى قبل الاحتراف، رأينا أسماء كبيرة في ملاعبنا مثل الإيراني علي كريمي، والليبيري جورج وايا الحاصل على جائزة أفضل لاعبي العالم عام 1995، والغاني عبيدي بيليه، وغيرهم الكثير، وكان شكل الدوري حينها أفضل وأقوى، رغم إننا كنا في زمن الهواية أو في السنوات الأولى للاحتراف، ولكن حالياً فإن جودة اللاعب الأجنبي قلت كثيراً، ويمكن أن نحدد اثنين أو ثلاثة لاعبين جيدين فقط، وما يسعدنا في المقابل، أن هناك تحسناً نسبياً للاعبين المواطنين، وبدأ هناك تفهم واضح لمنظومة الاحتراف، وينقصنا فقط فتح الباب أمامهم وتشجيعهم على الاحتراف الخارجي في دوريات أكثر قوة.

 

طباعة Email