الأسطورة الجزائرية رابح ماجر: الأرجنتين هي ميسي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد نجم الكرة الجزائرية السابق رابح ماجر صعوبة المواجهة التي ستجمع الأرجنتين مع فرنسا، في نهائي كأس العالم قطر 2022، والذي يقام على استاد لوسيل غداً الأحد.

وشدد ماجر على أن فوز الأرجنتين باللقب، سيتوقف على الحالة الفنية التي سيكون عليها الساحر ميسي، مؤكداً أنه يقدم عروضاً قوية ومميزة للغاية منذ بداية البطولة، وساهم بدور فعال في وصول الفريق إلى المباراة النهائية رغم تشكيك الكثيرين في راقصي التانغو بعد الخسارة في المباراة الافتتاحية أمام السعودية.

اعتزال النجوم

وقال ماجر: بعد هذا المونديال هناك الكثير من اللاعبين سيعتزلون بداية من ليفاندوفيسكي والبرتغاليين رونالدو وبيبي، وميسي هو الآخر، وجميعهم خرج من البطولة وودعوا المنافسة مبكراً باستثناء النجم الأرجنتيني الذي لايزال موجوداً وتأهل مع منتخب بلاده إلى المباراة النهائية، لذلك فهو يستحق أن يتوج مسيرته بإنجاز تاريخي مثل لقب المونديال، فهو الوحيد الذي لم يتمكن من حصده مع التانغو.

وشدد ماجر على أن الكل ينتظر من ميسي ردة فعل قوية في مباراة فرنسا، فهو الذي يمتلك المفتاح السحري لحسم اللقب أمام خصم قوي وعنيد، وفريق يضم لاعبين على أعلى مستوى. وتابع قائلاً: في السابق عندما كنا نتحدث عن الأرجنتين نتحدث عن ميسي، أما الآن فنحن نتحدث أولاً عن ميسي ثم نتحدث عن الأرجنتين.

وهذا دليل على أنه عنصر مؤثر ويقع على عاتقه أحلام تتويج الفريق اللاتيني باللقب الثالث في تاريخه بعد نسخة 1978 ونسخة مارادونا في مكسيكو سيتي عام 1986.

مواجهة ثأرية

وتابع: مباراة فرنسا مع الأرجنتين ستكون قوية وصعبة للغاية، وبمثابة مباراة ثأرية، حيث نتذكر في كأس العالم 2018 بروسيا عندما فاز «الديوك» على «التانغو» وأنهى مسيرة الفريق في البطولة، ولذلك «سكالوني» لا يريد تكرار السيناريو، ويعلم جيداً أن المواجهة لن تكون سهلة وتحتاج إلى تكتيك خاص مختلف عن كل المباريات السابقة بالتأكيد.

مشدداً على أن الفريق الفرنسي في كل الخطوط لديه أسماء بارزة، لكنه أوضح أن الثنائي عثمان ديمبلي وجريزمان من الجنود المجهولة في الفريق ويقدمان بطولة ولا أروع، موضحاً أن الفريق الذي سيكون أكثر تركيزاً ويحاول استغلال الفرص هو من سيتمكن من تحقيق الفوز وحصد اللقب المونديالي.

إنجاز الأسود

كما حرص ماجر على الإشادة بالإنجاز الرائع الذي حققه المنتخب المغربي في البطولة، بعد وصوله إلى نصف نهائي المونديال لأول مرة في تاريخ أي منتخب عربي وأفريقي. وقال ماجر: المغرب عاد بقوة، وقدم بطولة مميزة بكل المقاييس بداية من مرحلة دور المجموعات، وحتى في الأدوار الإقصائية.

مشيراً إلى أن جميع اللاعبين تألقوا وقدموا مستوى أنيقاً جيداً، وعرفوا جيداً كيف يتعاملون مع كل الخصوم، باللعب بأسلوب دفاعي متزن والهجوم القوي الذي حقق انتصارات مستحقة على إسبانيا والبرتغال.

وشدد أسطورة الكرة الجزائرية، على أن الفريق لعب بروح قتالية أمام فرنسا وكان الأكثر استحواذاً، لكن ديشامب عرف كيف يتعامل مع حماس لاعبي المغرب وحقق الديوك الانتصار بالخبرة.

وعن الظلم التحكيمي الذي تعرض له الفريق من الحكم المكسيكي راموس، اعترف ماجر بأنه من الصعب أن تكون هناك أي عقوبات أو تغيير للنتيجة، مشيراً إلى أن أخطاء الحكام دائماً موجودة في المباريات.

وتمنى ماجر التوفيق للمنتخب المغربي أمام كرواتيا لحسم المركز الثالث والصعود لمنصة التتويج ليكون إنجازاً تاريخياً واستثنائياً يضاف لما حققه الفريق خلال البطولة. كما أشاد أسطورة الكرة الجزائرية بالدعم الجماهيري الكبير الذي حظي به الفريق المغربي، مؤكداً أن الفريق وكل المنتخبات العربية لعبت كأنها على أرضها ووسط جمهورها.

الغائب الأكبر

وتطرق ماجر للحديث عن أبرز الغائبين عن المشاركة في البطولة، مؤكداً حزنه الشديد لغياب منتخب بلاده عن التواجد مع الكبار في هذه البطولة. وقال ماجر: الجزائر هي الغائب الكبير عن هذه البطولة، بالإضافة لمصر وإيطاليا أيضاً، مؤكداً أنه كان يتمنى وجود الثنائي المصري والجزائري، خصوصاً أن جماهيرهما كانت ستضفي نكهة خاصة جداً على البطولة، لكن قدر الله وما شاء فعل.

وفي ختام حديثه حرص ماجر على الإشادة بالتنظيم القطري المميز لبطولة كأس العالم 2022، مؤكداً أن هذه النسخة استثنائية بكل المقاييس، ونجحت قطر في أن تبهر الجميع تنظيمياً وجماهيرياً، والكل استمتع أيضاً بالمستوى الفني للبطولة كذلك، وواصل: قطر قامت بعمل كبير منذ فوزها بشرف الاستضافة عام 2010، واهتمت بكل التفاصيل ونشعر بالسعادة والفخر جميعاً كعرب بهذا العمل والتميز الكبير.

طباعة Email