10 ساعات في الإمارات تطمئن جماهير المغرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

10 ساعات قضاها المنتخب المغربي في الإمارات، كانت كافية لبث الاطمئنان لدى جماهيره في المغرب، ومختلف أنحاء العالم قبل بداية مشوار «أسود الأطلس» في كأس العالم 2022، ضمن المجموعة السادسة التي تضم إلى جانبه بلجيكا وكرواتيا وكندا.

وحل المنتخب المغربي في رحلته القصيرة قادماً من الدوحة إلى الإمارات بأحد فنادق الشارقة بعد منتصف نهار الخميس الماضي ثم توجه في المساء إلى استاد الشارقة لخوض التجربة الأخيرة للمونديال أمام منتخب جورجيا، وبعد المباراة توجه من الاستاد مباشرة إلى مطار الشارقة عائداً للدوحة استعداداً لخوض التدريبات الأخيرة اعتباراً من يوم الجمعة وحتى الثلاثاء المقبل لمواجهة كرواتيا يوم الأربعاء المقبل.

أجواء

وفي تجربة جورجيا، وجد المنتخب المغربي أجواء المونديال تنتظره في مدرجات استاد الشارقة بفضل الحضور الجماهيري الكثيف للجالية المغربية التي زاد عددها على 9 آلاف شخص، حيث تم بيع 9300 تذكرة للمباراة، فيما تواجدت أعداد قليلة من الجمهور الجورجي، وانعكست المساندة القوية للجمهور المغربي إيجاباً على منتخب «أسود الأطلس»، لا سيما بعد الاستقبال الجماهيري قبل بداية المباراة، وقدموا تجربة مميزة طمأنوا بها جماهيرهم باستاد الشارقة ومن خلف الشاشات الناقلة للمباراة.

وبسط المنتخب المغربي سيطرته منذ بداية المباراة ونجح في إنهاء الشوط الأول لصالحه بهدفين دون رد سجلهما يوسف النصري «ق 5» وحكيم زياش «ق 29»، ثم أضاف سفيان بوفال الهدف الثالث «ق 72» من ركلة جزاء صنعها البديل عبد الرزاق حمد الله عندما سدد في المرمى وارتدت من يد أحد المدافعين، وضاعت أكثر من 3 فرص للمنتخب المغربي كانت كفيلة بمضاعفة النتيجة، فيما نجح الحارس ياسين بونو في التصدي للهجمات الجورجية على قلتها.

17

واستفاد مدرب المغرب وليد الركراكي من التجربة في إشراك 17 لاعباً خلال المباراة، بعدما دفع بـ 6 بدلاء في فترات متفاوتة في الشوط الثاني، بداية من عبد الرزاق حمد الله بدلاً من يوسف النصيري، ثم نصير مزراوي بدلاً من أشرف حكيمي، وسفيان مرابط بدلاً من عز الدين أوناجي، وإلياس شاعر في مكان سليم أملاح، وجواد اليامق بدلاً رومان سايس، وأنس زروري بدلاً من حكيم زياش.

مستوى

شبه المدرب الوطني للمنتخب المغربي، وليد الركراكي، مباراة جورجيا بالحصة التدريبية القوية، مبدياً سعادته لعدم إصابة أي لاعب، وقال: كنا خائفين على حكيم زياش، المهم أننا حققنا الفوز، أشركنا عدداً كبيراً من اللاعبين، والبعض منهم لم يلعبوا مع أنديتهم وكان من الضروري إشراكهم لرفع إيقاع لعبهم، لقد قدمنا مباراة جيدة وكان المستوى مطمئناً، الفوز مهم جداً قبل دخول غمار المونديال بمواجهة كرواتيا، رغم أن بعض اللاعبين شعروا بالإعياء. وأضاف: الإيقاع سيكون مختلفاً في المونديال مقارنة مع مواجهة جورجيا، وهذه حقيقة نعرفها، كنت قلقاً في المباراة وخشيت من إصابة لاعبينا، لكن الأمور انتهت بشكل جيد، ولم يتعرض أي لاعب للإصابة.

وأضاف: دفعت بالزروري في الشوط الثاني، وقدم مستوى جيداً رغم أنه التحق بنا صباح يوم المباراة، وأتمنى أن نسعد جمهورنا العريض، لأني أعرف أن حضوره سيكون كبيراً في المونديال، وهذا يحفزنا أكثر لتسجيل أفضل النتائج.

طباعة Email