مبابي..دي بروين.. بيدري.. جونيور ونيمار

أبرز النجوم المنتظر تألقهم في مونديال قطر 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

على مدار النسخ القليلة الماضية من بطولات كأس العالم، تم تسليط معظم الأضواء على النجمين الكبيرين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو باعتبارهما الأكثر قدرة على الظهور بمستوى يفوق جميع اللاعبين المشاركين في البطولة العالمية.

ولكن أيا من اللاعبين لم ينجح في قيادة منتخب بلاده للقب كأس العالم برغم المسيرة الحافلة لكليهما على مستوى الأندية والتي جعلتهما ضمن أبرز نجوم كرة القدم على مدار التاريخ وحفرت اسميهما بقوة في سجلات الأرقام القياسية.

وعندما يخوض اللاعبان فعاليات كأس العالم 2022، التي تنطلق فعالياتها بعد غد الأحد، سيكونا بالطبع ضمن مجموعة اللاعبين الذين يمكنهم جذب الأنظار بشدة في هذه النسخة.
ولكن هذه النسخة أيضا تنتظر العديد من اللاعبين الذين يمكنهم السطوع بشكل فائق قد يخطف الأنظار من ميسي ورونالدو.

وترصد وكالة أنباء الإمارات /وام/ في هذا التقرير بعضا من أبرز الأسماء المنتظر أن تخطف الأضواء بشدة في هذه النسخة من المونديال في ضوء مستوياتها خلال الفترة الماضية.

كيليان مبابي: لعب مبابي /23 عاما/ دورا بارزا في فوز منتخب فرنسا بلقب كأس العالم 2018 في روسيا عندما كان لا يزال دون الـ19 من عمره ، وأحرز جائزة أفضل لاعب شاب في البطولة.

ويستعد مبابي الآن لتحد جديد في المونديال من خلال نسخة 2022، التي يخوضها بعدما اكتسب خبرة هائلة على مدار 4 سنوات جعلته من أبرز نجوم اللعبة في العالم حيث سجل وصنع أكثر من 200 هدفا مع الأندية التي لعب لها كما أحرز 28 هدفا في 59 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي وأصبح اللاعب الذي تعول عليه الجماهير الفرنسية كثيرا في الدفاع عن اللقب العالمي.

ويتصدر مبابي قائمة لاعبي العالم من حيث الأعلى قيمة سوقية حاليا ب 160 مليون يورو ما يضعه أمام مسؤولية كبرى في مونديال 2022 لإثبات جدارته بما حققه على مدار السنوات الماضية.

كيفن دي بروين: على مدار السنوات الماضية، صنع دي بروين لنفسه تاريخا مبهرا مع مانشستر سيتي الإنجليزي وأثبت وجوده ضمن أفضل لاعبي خط الوسط وصانعي اللعب في العالم إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق.

وساههم دي بروين مع مانشستر سيتي في الفوز بالعديد من الألقاب وتوج بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي بالموسم الماضي بخلاف سطوعه مع المنتخب البلجيكي حيث يمثل أبرز أعمدة اللعب في الفريق، ما يجعله اللاعب الذي تعلق عليه الجماهير البلجيكية الأمل الكبير في المنافسة على لقب مونديال 2022 خاصة بعدما تصدر المنتخب البلجيكي التصنيف العالمي لفترة طويلة على مدار السنوات الماضية قبل أن يستعيدها المنتخب البرازيلي مؤخرا.

نيمار: حرمت الإصابة نيمار في مونديال 2014 بالبرازيل من استكمال قيادة فريقه نحو حلم تحقيق اللقب حيث غاب عن مباراة نصف النهائي ليخسر المنتخب البرازيلي 1-7 أمام نظيره الألماني الذي توج باللقب.

كما باءت محاولة نيمار التالية بالفشل وخرج المنتخب البرازيلي مبكرا من مونديال 2018 لتصبح نسخة 2018 هي التحدي الأهم حاليا بالنسبة لنيمار في ظل الترشيحات القوية التي ترافق المنتخب البرازيلي إلى مونديال 2022 بعد مسيرة متميزة التصفيات المؤهلة.

واكتسب نيمار خبرة هائلة تجعله في بؤرة الضوء خلال مونديال 2022 بصفته لا يزال النجم الأبرز في صفوف الفريق.
بيدري: عندما توج المنتخب الإسباني بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، اعتمد الفريق بشكل هائل على مهارات وقدرات الثنائي تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا في وسط الملعب وقدرتهما على التفاهم سويا في خط وسط الفريق.

والآن، يبدو اللاعب بيدري نجم برشلونة الشاب هو صاحب المستوى الأقرب للاعب مثل إنييستا حيث سطع بيدري مع برشلونة في الفترة الماضية بفضل مهاراته وقدرته على إرباك مدافعي الفرق المنافسة.

وكان لويس إنريكي المدير الفني للمنتخب الإسباني حريصا على وجود لاعبين مثل بيدري، الذي يحتفل بعيد ميلاده الـ20 يوم الجمعة المقبل، على حساب لاعبين آخرين أكثر خبرة مثل تياجو ألكانتارا؛ حيث يدرك إنريكي مدى إمكانيات بيدري جيدا وما يمكن أن يقدمه مع الفريق في المونديال.

فينيسيوس جونيور: بعد موسم مميز مع ريال مدريد الإسباني توج خلاله بلقبي الدوري الإسباني ودوري الأبطال الأوروبي، فرض فينيسيوس جونيور /22 عاما/ نفسه بقوة على قائمة المنتخب البرازيلي للمونديال برغم الوفرة الهجومية التي تشهدها صفوف الفريق.

وينتظر أن يكون جونيور من أكثر اللاعبين المؤثرين في صفوف المنتخب البرازيلي خلال مونديال 2022 خاصة مع التفاهم الجيد مع نيمار وباقي عناصر الفريق فنيا وخططيا.

كريم بنزيما: برغم وجود كيليان مبابي في خط هجوم المنتخب الفرنسي، ستكون الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها زميله المخضرم كريم بنزيما في غاية الأهمية للمنتخب الفرنسي في رحلة الدفاع عن اللقب العالمي لاسيما في ظل المستوى المتميز لبنزيما مع ريال مدريد في الفترة الماضية والأداء الاستثئنائي له مع الفريق بالموسم الماضي والذي منحه جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم باستفتاء مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية العريقة.

فيدريكو فالفيردي: لا ينتمي فيدريكو فالفيردي لاعب ريال مدريد الإسباني لأحد المنتخبات المرشحة بقوة للفوز بلقب المونديال لكن مستواه الذي أظهره في الآونة الأخيرة يؤهله لأن يكون النجم الساطع في صفوف منتخب أوروجواي خلال نسخة 2022 مثلما كان دييجو فورلان في صوف نفس الفريق خلال مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، والذي قاد فيه الفريق للمربع الذهبي للبطولة.

طباعة Email