03 أيام على الانطلاق

غازانيغا.. نحات كأس العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في عام 1970 إطلاق مجسم جديد لكأس العالم لكرة القدم، بدلاً عن كأس جول ريميه، التي احتفظت بها البرازيل للأبد بعد فوزها باللقب للمرة الثالثة في تاريخها.

وتلقى «فيفا» 53 مقترحاً من مجموعة من النحاتين من 7 دول حول العالم، ووقع الاختيار على تصميم النحات الإيطالي سيلفيو غازانيغا من مدينة ميلانو، وكان يعمل حينها في شركة سابيليمينتو أرتيستيكو بيرتوني لصناعة الميداليات.

يبلغ طول الكأس 36 سم، ووزنها 4.97 كيلوغرامات، وهي مصنوعة من ذهب 18 قيراطاً، وكان أول من حمل كأس العالم الجديدة هو القيصر الألماني فرانز بيكنباور، بعد فوز ألمانيا الغربية عام 1974 بلقب المونديال على حساب هولندا.

وينحت اسم الفريق الفائز في القاعدة الذهبية للكأس.

وكل 4 سنوات تعود الكأس العالمية إلى مشغل بيرتوني، مبتكرها الأول، لإعادة تلميعها والقيام بالإصلاحات المحتملة قبل أن تنطلق في جولتها العالمية بين الدول الـ32 المشاركة في النهائيات.

وبفضل اختيار مجسمه لكأس العالم، نال النحات الإيطالي شهرة عالمية وحقق نجاحات متلاحقة بفضل التصميمات التي أطلقها، مثل كأس الاتحاد الأوروبي (1972)، وكأس الدوري الأوروبي (1973)، وكأس العالم للبيسبول (2001).

95

تعلم غازانيغا، الذي توفي في 2016 عن عمر ناهز 95 عاماً، النحت في مدارس الفنون في إقليم لومبارديا بميلانو، ثم في «مدرسة الفنون التطبيقية الإنسانية» و«المدرسة العليا للفنون» بقلعة سفورزيسكو في شمال إيطاليا.

وقال غازانيغا عن هذا التصميم: «لقد استلهمت تصميم هذه الكأس من شيئين، هما الرياضيون والعالم، وأبقيت هذين الشيئين في رأسي لكي أصنع منهما شيئاً يعبّر عنهما، وقد صنعت اللاعب بشكل يجعله رجلاً منتصراً، وهو عملاق ينظر إليه الناس، ويجب أن يكون بطلاً، ولكن على هذا البطل أن يتخطى الصعاب، وبعد تخطيه الصعاب يستحق الفوز بالكأس».

وبلغت تكلفة صناعة مجسم كأس العالم حينها خمسين ألف دولار أمريكي، وأصبحت قيمته الحالية تقارب عشرة ملايين دولار أمريكي.

طباعة Email