8 أيام على الانطلاق

مباريات خالدة في كأس العالم «1»

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت نهائيات كأس العالم منذ انطلاقها في 1930 في أوراغواي العديد من المباريات المثيرة والقوية التي ظلت خالدة في ذاكرة البطولة، ومازال صداها يتردد بين الحين والآخر، خصوصاً مع اقتراب منافسات كأس العالم، من بين هذه المباريات ما عرف بـ«معجزة بيرن» وهو الاسم الذي أطلق على نهائي مونديال 1954 بين ألمانيا والمجر.

وأقيم هذا النهائي في مدينة بيرن السويسرية، ووصف فوز الألمان بالمباراة بأنه معجزة بالنظر إلى قوة الفريق المجري في ذلك الوقت بقيادة الأسطورة بوشكاش والذي تقدم بهدفين في أول ثماني دقائق، قبل أن ينجح المنتخب الألماني في قلب الطاولة والفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليتوج منتخب «الماكينات» بلقبه التاريخي الأول في كأس العالم.

ونال المنتخب الألماني في بلاده لقب «أبطال بيرن» بعد الفوز الثمين الذي يعتبر من أبرز المفاجآت في تاريخ اللعبة؛ حيث أدى إلى عدم استبعاد المنتخب الألماني على الإطلاق من الترشيحات القوية في أي بطولة كبيرة لاحقة.

معركة سانتياغو

ووصفت مباراة إيطاليا وتشيلي في مونديال 1962 بكونها الأكثر عنفاً في تاريخ كأس العالم وأطلق عليها «معركة سانتياغو».

وأشعلت الصحافة الإيطالية معركة بين منتخب بلادها ومنتخب تشيلي مستضيف البطولة، بوصفها تشيلي بأنها بلد متخلف وفقير، لترد الصحف التشيلية بوصف الشعب الإيطالي بأنه فاش وغوغائي ومدمن على المخدرات، لتنتقل المعركة إلى أرضية الملعب.

وأقيمت هذه المباراة في الثاني من يونيو 1962 وانتهت بفوز تشيلي بثنائية دون رد، وشهدت طرد لاعب المنتخب الإيطالي جورجو فيريني بعد ارتكابه خطأ على هورينو اندا لاعب منتخب تشيلي بعد 12 دقيقة من البداية، لكنه رفض الخروج، فتم إخراجه بالقوة من قبل رجال الشرطة، ورد لاعب منتخب تشيلي ليونيل سانشيز على تلك العرقلة بلكم اللاعب الإيطالي ماريو ديفيد، لكن الحكم تغاضى عن طرده، ما دفع باللاعب الإيطالي ماريو ديفيد لركل ليونيل سانشيز على رأسه، في الدقيقة 29 ليتم طرده، ليلعب المنتخب الإيطالي بتسعة لاعبين، وخلال مجريات اللقاء تعرض الإيطالي اومبرتو ماستشيو للكمة قوية من ليونيل سانشيز أدت إلى كسر أنفه، ومع ذلك لم يقم الحكم بطرده، ما تسبب بفوضى عارمة بين الفريقين وصلت إلى الشجار.

نهائي 1998

وجمع النهائي بين فرنسا البلد المستضيف والبرازيل وتعرف تاريخياً بليلة الملك زيدان، لنجاحه في تسجيل ثنائية بضربتي رأس من ركلتين ركنيتين، رغم أنه طوال المونديال كان المتخصص في تنفيذ الركلات، انتهت المباراة بفوز منتخب فرنسا بثلاثة أهداف نظيفة حملت توقيع زيدان وايمانويل بوتي وكانت هذه النتيجة الأثقل للبرازيل في جميع النهائيات التي خاضتها عبر تاريخها بكأس العالم وشكلت هذه المباراة بداية الشهرة الحقيقية لزيدان كلاعب من الطراز العالمي.

هدف خرافي

وتعتبر مباراة هولندا والأرجنتين في كأس العالم 1998 من أقوى المباريات في تاريخ البطولة، حيث ضم كل منهما مجموعة كبيرة من أفضل النجوم، على غرار باتيستوتا، أورتيغا، أيالا، سيميونى وفيرون فى التانغو، وفان دير سار، بيركامب، كلويفرت، وإدغار ديفيدز فى الطواحين.

كما أنها شهدت الهدف الخرافي الذي سجله دينيس بيركامب نجم الطواحين بعد استلام رائع ومراوغة ختمها بلمسة القاتل البريء على يمين الحارس الذي لم يُحرك ساكناً، وكانت أول مواجهة بين المنتخبين منذ كأس العالم 1978.

ووصف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» هدف النجم الهولندى دينيس بيركامب، في شباك الأرجنتين، بأنه واحد من أعظم الأهداف في تاريخ بطولات كأس العالم، بعد إحرازه من 3 لمسات فقط.

 

طباعة Email