سلمان الفرج.. "أيقونة الهلال" يحمل آمال السعوديين في المونديال

ت + ت - الحجم الطبيعي

 بأربعة أهداف هي نصف رصيده الدولي مع المنتخب السعودي لكرة القدم، لعب سلمان الفرج نجم خط وسط فريق الهلال دورا بارزا في تأهل الفريق إلى الدور الثالث من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022 .

وقاد الفرج /33 عاما/ منتخب بلاده من خلال هذه الأهداف الأربعة إلى انتصارين ثمينين على منتخب أوزبكستان 3-2 و3-0 ليتصدر المنتخب السعودي مجموعته بالدور الثاني من التصفيات على حساب منتخب أوزبكستان.

وكان الانتصاران بمثابة دفعة هائلة للمنتخب السعودي في التصفيات المؤهلة للمونديال، والتي تصدر فيها مجموعته بالدور الثالث النهائي من التصفيات عن جدارة على حساب منتخب اليابان.

وتحفل صفوف المنتخب السعودي بالعديد من النجوم البارزين في مختلف المراكز، ولكن الفرج يثبت دائما أنه اللاعب الذي لا غنى عن تواجده في صفوف الفريق لإمكانياته العالية وإجادته اللعب في العديد من المراكز بما فيها جميع مراكز خط الوسط.

وسبق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن أشاد بإمكانيات اللاعب العالية، وذكر على موقعه الإلكتروني: "هل تتخيل أن لاعبا بتلك الإمكانيات والقدرات الفنية تم اكتشافه عن طريق دورة رمضانية؟!".

وأوضح الفيفا: "الفرج كان لاعبا ناشئا وشاء القدر أن يتواجد في دورة رمضانية نظمها نادي الهلال ليشاهده وقتها الأمير محمد بن فيصل رئيس النادي... وأمر رئيس النادي بتصعيد اللاعب وتسجيله حتى يستطيع الهلال الاستفادة منه، لكنه ربما لم يتوقع أبدًا له كل هذا النجاح".

وأضاف: "منذ تلك اللحظة، لم يخيب الفرج آمال مسؤولي النادي والجماهير والمدربين".

وعندما يخوض المنتخب السعودي فعاليات مونديال 2022، سيكون الفرج من أبرز العناصر التي يعول عليها الفرنسي هيرفي رينار المدير الفني للفريق في مواجهة هذه المجموعة الصعبة، التي يخوض من خلالها الفريق المونديال، والتي تضم مع الفريق منتخبات الأرجنتين وبولندا والمكسيك.

وكان اللاعب أثار قلق الفريق قبل أيام بسبب إصابة تعرض لها خلال مباراة ودية أمام المنتخب الآيسلندي ولم يستكمل معها المباراة، كما غاب عن مباراة الفريق الودية أمام بنما مساء أمس الخميس، ولكن رينار أشار إلى أن اللاعب في حسابات المنتخب السعودي للمونديال وأنه سيعود خلال الأيام المقبلة.

ويتمتع الفرج بخبرة هائلة تجعله مكسبا لأي فريق، علما بأنه قضى مسيرته الاحترافية كاملة في صفوف الهلال السعودي وأحرز معه العديد من الألقاب محليا وآسيويا.

كما شارك اللاعب مع المنتخب السعودي في مونديال 2018 وسجل هدفا للفريق في مرمى المنتخب المصري، فيما سيكون التحدي الكبير الذي ينتظر اللاعب مع منتخب بلاده عبر مونديال 2022؛ حيث يخوض الفريق مباريات الدور الأول للبطولة ضمن مجموعة صعبة للغاية تضم منتخبات الأرجنتين وبولندا والمكسيك.

وإذا نجح الفرج في تقديم مستواه العالي المعهود، سيكون اللاعب بالتأكيد من أهم العناصر المؤثرة في أداء المنتخب السعودي بهذه المواجهات الصعبة في المجموعة.

طباعة Email