مونديال 2022.. الحلم الأخير

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحمل مونديال قطر2022 عنوان «الحلم الأخير» لنجوم كبار سطعوا في عالم الساحرة المستديرة، وحققوا كل الألقاب المتاحة مع أنديتهم، لكنهم ما زالوا يفتقدون لقب كأس العالم مع منتخباتهم الوطنية.

ويكتسي مونديال قطر أهمية بالغة بالنسبة لهم، لأنه الأخير في مشوارهم الكروي، يتصدر هؤلاء «الكبار» البرتغالي كريستيانو رونالدو (37 عاماً)، والأرجنتيني ليونيل ميسي (35 عاماً) والفرنسي كريم بنزيمة (34 عاماً) والكرواتي لوكا مودريتش (36 عاماً) والبرازيلي داني ألفيس (38 عاماً).

وستتجه أنظار محبي كرة القدم بشكل خاص إلى الثنائي رونالدو وميسي باعتبارهما الأكثر تتويجاً بالألقاب الفردية والجماعية مع أنديتهم السابقة خاصة في ريال مدريد وبرشلونة، ولطالما فرضا سيطرة مطلقة على النجومية بإحرازهما 11 كرة ذهبية، وتسعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا، ولكن يظل التتويج بكأس العالم هو الحلم الأكبر لكل لاعب.

نحت الساحر الأرجنتيني مسيرة ناجحة مليئة بالتتويجات والأرقام القياسية، وهو عازم على استثمار «الفرصة الأخيرة» في قطر لقيادة «التانغو» إلى لقب كأس العالم، الذي يغيب عنه منذ مونديال 1986 حتى يخلد اسمه إلى جانب الأسطورة الراحل دييغو مارادونا، بعد أن تمكن من فكعقدته مع منتخب بلاده بإحرازه اللقب الأول، من خلال فوزه الصيف الماضي بلقب كوبا أمريكا الجنوبية.

كان ميسي قريباً من قيادة منتخب «التانغو» إلى لقبه العالمي الثالث قبل أن يخسر أمام ألمانيا بهدف دون رد في الوقت الإضافي في نهائي مونديال البرازيل 2014، وسيكون على موعد مع الفرصة الأخيرة بعد أشهر قليلة للحصول على اللقب الذي يحلم به كثيراً.

سجل استثنائي

ويملك البرتغالي كريستيانو رونالدو سجلاً تهديفياً استثنائياً في مسيرته مع منتخب بلاده، التي بدأت في 2003، حيث تمكن من تسجيل 117 هدفاً، ليصبح بذلك الهداف التاريخي لمنتخب «برازيل أوروبا»، وهو يستعد حالياً لخوض آخر مشاركة معه في بطولة كأس العالم اللقب الأغلى، الذي يفتقده «الدون» ولا يزال حلمه الأكبر قبل الاعتزال نهائياً.

ويأمل رونالدو في انتزاع الكأس الغالية هذا العام معتمداً على منتخب برتغالي قوي، وبالرغم من خوض مباريات الملحق، إلا أن رونالدو يعول على مجموعة من زملائه الموهوبين لمساعدته على تحقيق «الحلم الأخير»، مثل برونو فرنانديز وجواو فيليكس وروبن دياس وجواو كانسيلو وبرناردو سيلفا، لم يقل «الدون» كلمته الأخيرة، وسيحاول تحقيق نفس الإنجاز كما حدث عندما فاز ببطولة أوروبا 2016.

وعلى غرار رونالدو وميسي سيكون هذا هو الحال بالنسبة للعديد من لاعبي كرة القدم، الذين يقتربون من نهاية مسيرتهم الكروية، والذين من المحتمل أن يلعبوا آخر نهائيات كأس العالم مع منتخباتهم الوطنية في نوفمبر المقبل خصوصاً من تبلغ أعمارهم حالياً 33 عاماً فما فوق وهم:

كريم بنزيمة

ويعتبر الفوز بلقب كأس العالم الحلم الأكبر للفرنسي كريم بنزيمة نجم منتخب الديوك وريال مدريد، بعد غيابه عن مونديال 2018 في روسيا وسيكون مونديال قطر فرصته الأخيرة.

نجح بنزيمة في التتويج مع ريال مدريد بالموسم الماضي ببطولتي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وقال بنزيمة في حوار مع مجلة «أونز مونديال»: «لدي العديد من الأهداف أريد تحقيقها، أريد أن أرفع الألقاب مجدداً، أفوز مرة أو أكثر بدوري أبطال أوروبا».

وأضاف: مع منتخب بلادي أطمح أن أتوج بالطبع بكأس العالم، الأحلام هي كل ما أملكه، وهذا ما أتسلح به للتتويج بلقب مثل هذا، سنبذل قصارى جهدنا للوصول إلى ذلك.

روبرت ليفاندوفسكي

تمكن ليفاندوفسكي أحد أفضل صاحبي رقم 9 من التأهل لما يبدو أنه آخر مونديال له، ما لم يقم بالسير على خطى المذهل زلاتان إبراهيموفيتش.

الكابتن والهداف في تاريخ المنتخب البولندي تأهل من خلال المباراة الفاصلة ضد السويد، وسجل ليفاندوفسكي 76 هدفاً في 132 مباراة دولية، ويعد أبرز لاعب في منتخب بولندا في نهائيات كأس العالم 2022.

بيبي

صخرة دفاع منتخب البرتغال لا يزال يحظى بالاحترام على الرغم من بلوغه سن الـ 39، يمتلك قلب الدفاع لقباً واحداً مع البرتغال، في يورو 2016 ضد فرنسا، توج بعدة ألقاب مع ريال مدريد وبورتو، وتأهل كيبلر لافيران ليما فيريرا، الاسم الحقيقي لبيبي إلى مونديال قطر، من خلال المباراة الفاصلة على مقدونيا الشمالية.

واعتبره اللاعب الدولي السابق جو كول «أكثر لاعبي كرة القدم إزعاجاً في آخر 20 سنة، لقد الحاق الضرر بالجميع»، مضيفاً: لا يزال من بين أفضل لاعبي قلب الدفاع في أوروبا.

تياغو سيلفا

في السابعة والثلاثين من عمره، أثبت اللاعب البرازيلي أنه أحد أبرز المدافعين في العالم، رغم مغادرته باريس سان جيرمان من الباب الخلفي، واستطاع التألق مع تشيلسي وتوج معه بدوري أبطال أوروبا مع مدربه توماس توخيل، الذي أقيل أيضاً من باريس سان جيرمان. مع مشاركاته الـ 107 مع منتخب السيليساو، أحد المرشحين لكأس العالم، يأمل سيلفا أن يقود البرازيل للقب السادس في تاريخها.

داني ألفيس

بكل بساطة يعد ألفيس من أنجح لاعبي في تاريخ كرة القدم، 38 عاماً و41 لقباً، يحمل الظهير الأيمن في سجله 124 مشاركة مع السيليساو، يعرف قائد البرازيل أن بلاده تمتلك الأسلحة للفوز بكأس العالم، عاد إلى برشلونة بطلب من تشافي قبل أن يغادر بنهاية الموسم، احتل داني ألفيس المركز الأول في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، ويتطلع لتحقيق إنجاز جديد مع البرازيل.

لوكا مودريتش

أفضل لاعب في مونديال 2018، الكرواتي البالغ من العمر 36 عاماً لا يزال لديه ما يقدمه، فقد شارك في 148 مباراة دولية ونجح في قيادة بلاده إلى نهائي كأس العالم 2018 في روسيا قبل أن يخسر أمام فرنسا.

أنخيل دي ماريا

في سن الـ 34، لا يزال اللاعب الأرجنتيني حاسماً مع منتخب بلاده، سيخوض دي ماريا، الذي حقق 30 لقباً بالإضافة إلى 121 مباراة دولية مع منتخب «الألبيسيليستي» وسجل 24 هدفاً، نهائيات كأس العالم الأخيرة له ويحلم أن يهدي بلاده لقباً غائباً عنها منذ مونديال المكسيك 1986.

ورحل دي ماريا عن باريس سان جيرمان هذا الصيف، لكنه لم يقرر بعد النادي الذي سيلعب له الموسم المقبل

وقال دي ماريا في تصريح سابق: عقب كأس العالم هذا العام سيحين الوقت للاعتزال دولياً، يوجد الكثير من اللاعبين الشبان يتحسنون شيئاً فشيئاً، وسيثبتون جدارتهم بالأداء على هذا المستوى».

وأضاف: إن الاستمرار على المستوى الدولي «سيكون أنانية بعض الشيء بعد سنوات عديدة وتحقيق ما أردت تحقيقه، بعد (قطر) سأتخذ خطوة بعيداً عن المنتخب الوطني».

خوردي ألبا

اللاعب الإسباني خورخي ألبا (33 عاماً)، يلعب حالياً في نادي برشلونة، وانضم لمنتخب إسبانيا منذ 2011، ومن المتوقع أن يخوض آخر نهائيات كأس العالم له هذا العام في قطر، يقوم بدور هجومي رائع بفضل سرعته العالية وقدراته الهجومية والدفاعية ومهارته في إرسال العرضيات العالية والأرضية والتمريرات القصيرة والطويلة.

يتمتع هذا اللاعب الكتالوني بسجل حافل، فهو بطل إسبانيا خمس مرات مع برشلونة والفائز بكأس الأمم الأوروبية مع لاروخا 2012، 5 ألقاب لكأس إسبانيا، 3 بطولات في كأس السوبر الإسباني، بطولة واحدة في كأس العالم للأندية سنة 2015 إضافة لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا مرة واحدة موسم 2014-2015.

وتضم القائمة نجوماً آخرين سيخوضون آخر نهائيات كأس العالم أمثال الأورغوياني لويس سواريز وزميله أديسون كافاني، والويلزي غاريث بيل، الفرنسي أوليفيه جيرو.

طباعة Email