6 لاعبين يستحقون المتابعة في الملحق الآسيوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألقى الموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الضوء على 6 لاعبين يستحقون المتابعة عندما، يواجه منتخب الإمارات بقيادة المدرب رودولفو أروابارينا، نظيره منتخب أستراليا بقيادة المدرب غراهام أرنولد بعد غدٍ الثلاثاء، على استاد أحمد بن علي في مدينة الريان بقطر، في مباراة الملحق الآسيوي من تصفيات كأس العالم في قطر 2022.

وأشار الاتحاد الآسيوي، إلى النجوم الستة هم لاعبو المنتخب الإماراتي، علي مبخوت، عمر عبد الرحمن (عموري)، وحارس المرمى خالد عيسى، ومعهم نجوم المنتخب الأسترالي ايدين هروستيتش وآدم تاغارت، وحارس المرمى مات رايان.

علي مبخوت

بالنظر إلى العدد الهائل من الإنجازات التي حققها علي مبخوت في كرة القدم الإماراتية، من الصعب تصديق أن ابن مدينة أبوظبي لا يزال يبلغ من العمر 31 عاماً فقط، وبهامش كبير، يبرز صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية مع منتخب الإمارات مع نسبة أهداف كبيرة بالمقارنة مع عدد المباريات مع منتخب بلاده، وهو يتمتع بذكريات جميلة من مسيرته المتعلقة بأستراليا.

وفي نهائيات كأس آسيا 2015، والتي استضافتها أستراليا، كان مبخوت قد حقق نجاحاً كبيراً بالفوز بالحذاء الذهبي للبطولة، بينما بعد أربع سنوات على أرضهم في النسخة التالية من البطولة، سجل هدف الفوز الوحيد في الدور ربع نالهائي لمنتخب الإمارات والذي أقصى من خلاله حامل اللقب، ويتصدر جميع اللاعبين بـ14 هدفاً حتى الآن خلال الطريق إلى مونديال قطر، وسيكون مبخوت عازماً على تعزيز هذا العدد عندما يكون فريقه في أمس الحاجة إليه.

عمر عبد الرحمن

يا لها من قصة يمكن أن تكون، يعود عمر عبد الرحمن أحد نجوم كرة القدم الآسيوية بلا منازع بعد الإصابة وفقدان بعض من بريقه، إلى أهم مرحلة لمنتخب بلاده بعد غياب عامين ونصف عن كرة القدم الدولية، وهو يطمح في إثبات وجوده، حيث لا يزال يتمتع بالمهارات التي ربما تبرز في هذه المباراة المهمة.

وإذا كان علي مبخوت، صاحب الصدارة في نهائيات كأس آسيا 2015 للإمارات، فإن عمر كان هو المنسق والمبدع، وحديث المدينة من اللاعبين إلى المشجعين إلى الصحافيين، وأدى تألقه مع نادي العين آنذاك في دوري أبطال آسيا 2016، إلى اختياره أفضل لاعب في البطولة القارية، وأفضل لاعب في آسيا، ولكن بعد ذلك أصيب بسلسلة من الإصابات، بما في ذلك تمزق في الرباط الصليبي في عام 2018، مما أدى إلى تدني فرص ناديه ومنتخب بلاده.

وعلى الرغم من أنه لعب مع الإمارات آخر مرة في نوفمبر 2019 عند الخسارة 0-1 أمام فيتنام، إلا أنه برز في الآونة الأخيرة وساعد في قيادة فريقه شباب الأهلي دبي إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا 2022، فهل يمكنه كتابة فصل مذهل آخر في قصته الثلاثاء؟

خالد عيسى

رغم كون خالد عيسى، في الجانب الأقصر بالنسبة لحراس المرمى، حيث يبلغ طوله 178 سم فقط، إلا أنه اشتهر منذ فترة طويلة بأنه أحد الحراس البارزين في غرب آسيا، وناهيك عن تألقه مع منتخب الإمارات، فإن حارس المرمى البارع قدم موسماً رائعاً آخر مع العين، وفاز فريقه أخيراً بلقب الدوري المحلي للمرة الـ14.

وبدا اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً، غير قابل للاختراق في بعض الأحيان بين الخشبات الثلاث في البطولة المحلية، حيث تلقى العين 16 هدفاً فقط في 23 مباراة، في حين أن أداءه مع الإمارات، بما في ذلك بعض التصديات المذهلة أمام كوريا الجنوبية خلال الفوز الحاسم 1-0 في الجولة الأخيرة، وساعد في قيادة منتخب بلاده على بلوغ الملحق الآسيوي، وحافظ على نظافة شباكه في المرة الأخيرة التي واجه فيها أستراليا في كأس آسيا 2019، ويود أن يفعل ذلك مرة أخرى.

هروستيتش

باعتباره بديلاً للاعب توم روغيتش البالغ من العمر 29 عاماً بعد تأكد غيابه عن المواجهة القادمة لأسباب شخصية، زادت أهمية ايدين هروستيتش بالنسبة إلى المنتخب الأسترالي بسرعة فائقة خلال التصفيات، من لاعب بديل إلى أساسي، وينظر إليه الآن على أنه اللاعب الذي يتطلع إليه الفريق للإبداع والقدرة على تحقيق شيء ما.

ويدخل هروستيتش (25 عاماً)، في المواجهة أمام الإمارات وهو مليء بالثقة بعد مشاركته مع آينتراخت فرانكفورت في نهائي الدوري الأوروبي، حيث نجح في تسجيل ركلة الترجيح الخاصة به خلال الفوز بفارق ركلات الترجيح على رينجرز الأسكتلندي، وأثبت لاعب خط الوسط أنه قادر على التقدم عندما يتم استدعاؤه في اللحظات الهامة، وسيحتاج إلى القيام بذلك مرة أخرى ستاد أحمد بن علي في الريان.

تاغارت

حصل على الأداء واللياقة البدنية في الوقت المناسب، حيث أن عودة آدم تاغارت (29 عاماً)، إلى تشكيلة المنتخب الأسترالي، هي دفعة كبيرة لفريق المدرب غراهام أرنولد، وسجل مهاجم فريق سيريزو أوساكا الياباني هدفين في مبارياته الثلاث الأخيرة، بما في ذلك مباراة ديربي أوساكا، وذلك بعد أن تعافى من إصابة الركبة أبعدته عن النصف الثاني من مباريات منتخب بلاده في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية.

وفي ظل غياب تاغارت، انتقل المنتخب الأسترالي من صدارة المجموعة إلى المركز الثالث، وسيحتاج اللاعب لإظهار نجاعته التهديفية أمام المرمى التي أكسبته الحذاء الذهبي في الدوري الكوري الجنوبي الممتاز في عام 2019، عندما تألق مع فريق سوون سامسونغ بلووينغز، وسواء تم اختياره إلى جانب الفائز بالحذاء الذهبي في الدوري الأسترالي جيمي ماكلارين في المقدمة، أو كبديل للاعب ملبورن سيتي، فإن عودة تاغارت قد تكون حاسمة.

رايان

حارس المرمى المنتظم مع منتخب بلاده خلال التصفيات الآسيوية الطريق إلى قطر، وشهد مات رايان وقتاً عصيباً في الآونة الأخيرة على الجبهة المحلية بعد تعرضه لإصابة في الركبة تطلبت جراحة، قبل بداية الموسم مع نادي ريال سوسيداد الإسباني، والتي أدت إلى تراجعه كحارس ثاني خلف الحارس أليكس ريميرو.

ومع ذلك، لم يرتكب رايان أي خطأ في المباريات التسع التي خاضها في جميع المسابقات، في حين أن الثقة التي يضعها المدرب أرنولد في قائده على المسرح الدولي لا تتزعزع ولسبب وجيه، أن ريان قادر على الأداء المذهل عندما يتم استدعاؤه وهو شخصية صلبة وموثوقة على خط المرمى، وسوف يتطلع رايان إلى نسيان الصعوبات المحلية التي يواجهها، وسيرغب أيضاً في التخلص من ذكرى تعرضه لهدف مبخوت خلال الهزيمة 0-1 في ربع نهائي كأس آسيا 2019.

طباعة Email