فرج عامر يحمّل اتحاد الكرة المصري مسؤولية عدم إعادة مباراة السنغال

ت + ت - الحجم الطبيعي

حمّل المهندس فرج عامر، رئيس نادي سموحة المصري السابق، اتحاد الكرة في بلاده، برئاسة جمال علام، مسؤولية عدم إعادة مباراة مصر والسنغال في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022.

وخسر منتخب مصر تذكرة التأهل إلى كأس العالم 2022 بعد أن فاز على السنغال بهدف في ذهاب الدور الفاصل من التصفيات الأفريقية، لكنه خسر إيابا بالنتيجة ذاتها، قبل أن يخسر في ركلات الترجيح، مارس الماضي.

وشهدت مباراة الإياب التي أقيمت في داكار وانتهت بفوز السنغال 1-0 أحداثًا غير طبيعية من جانب الجماهير السنغالية، حيث ركزت أشعة الليزر في أعين لاعبي منتخب مصر، فضلا عن إلقاء الزجاجات في أرض الملعب.

وتقدم اتحاد الكرة المصري بطلبين رسميين للاتحادين الأفريقي والدولي لكرة القدم من أجل إعادة مباراة الإياب ضد السنغال.

لكن الاتحاد الدولي رفض الأسبوع الماضي رسميًا إعادة مباراة مصر والسنغال، ووقع عقوبات على الجانبين.

وكان من المقرر أن يصعد اتحاد الكرة الأزمة إلى المحكمة الرياضية الدولية، لكن تراجعه- حتى الآن – أثار غضب فرج عامر، الذي كان أبرز المتفائلين بإمكانية إعادة المباراة، خلال الفترة الماضية، وزعم أن لديه معلومات تفيد باحتمالية قبول الطلب المصري.

وواصل فرج عامر تصريحاته عن ملف إعادة مباراة مصر والسنغال رغم قرارات فيفا الأخيرة، حيث كتب على صفحته في «فيسبوك» صباح اليوم السبت «صدمة، تراجع جمال علام عن الذهاب إلى المحكمة الرياضية بحجة تفادي إهدار المال العام (شماعة الفشل)».

وأضاف فرج عامر «أجر المحامي المرتفع أقل من راتب شهرين للجهاز الفني السابق، هو فضل إهدار حقنا في الذهاب لكأس العالم».

وتابع فرج عامر: «عموما هذا استمرار لمسلسل الانهيار لاتحاد كرة القدم بعد اختيار إيهاب جلال مديرا فنيا لمنتخب مصر لكرة القدم، جمال علام محتاج حد يشرح له هو وظيفته إيه».

وأسفرت قرعة دور المجموعات من بطولة كأس العالم 2022 عن وقوع منتخب السنغال في المجموعة الأولى التي ضمت هولندا، وقطر، الإكوادور، علمًا بأنه سيلعب مباراة الافتتاح ضد فريق الطواحين العائد إلى النهائيات بعد غياب في نسخة 2018.

 

طباعة Email