5 منتخبات آسيوية.. طموحات مشروعة في مونديال 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد 5 منتخبات آسيوية للتعرف على خصومها، عندما تجرى مساء اليوم، سحب قرعة نهائيات كأس العالم 2022، وبعد 3 سنوات تقريباً على انطلاق المنافسة في التصفيات الآسيوية، نجحت منتخبات إيران، كوريا الجنوبية، السعودية واليابان، في الحصول على بطاقات التأهل عن قارة آسيا، إلى جانب منتخب قطر المضيف، وتملك المنتخبات الخمسة طموحات مشروعة في أن تضعها القرعة في مجموعات متوسطة القوة أملاً في وضع بصمة في المونديال، فيما تحمل جماهير كرة القدم الآسيوية أملاً بتأهل منتخب سادس من القارة، حيث يتنافس منتخبا الإمارات وأستراليا في الملحق الآسيوي، بعد حصولهما على المركز الثالث في المجموعتين الأولى والثانية على التوالي.

ويتقابل المنتخبان في الدوحة يوم 7 يونيو المقبل، ويتأهل الفائز بينهما لمواجهة بيرو صاحبة المركز الخامس في تصفيات أمريكا الجنوبية، حيث سيكون الفريق المتأهل بالمستوى الرابع.

قطر

واستعرض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخبات الآسيوية المتأهلة للمونديال، بداية بقطر المصنفة 53 على العالم، والتي حصل منتخبها على بطاقة التأهل التلقائي، بصفته يمثل الدولة المضية.

واستغل الفريق، والذي يشرف على تدريبه المدرب الإسباني فيليكس سانشيز، فترات التوقف الدولية لخوض سلسلة من المباريات الودية، إلى جانب المشاركة في كوبا أمريكا 2019، والكأس الذهبية لمنطقة كونكاكاف 2021، والتي وصل فيها للدور قبل النهائي، إلى جانب خوض مباريات في التصفيات الأوروبية لكأس العالم.

ولم يسبق لمنتخب قطر المشاركة في نهائيات كأس العالم من قبل، ولكنه رغم ذلك يمتلك سجلاً مميزاً على الصعيد الدولي، وهو حامل للقب كأس آسيا، عندما فاز بالبطولة عام 2019 في الإمارات، وتأمل الجماهير القطرية في أن يكرر النجوم من أمثال أكرم عفيف والمعز علي، التألق هذه المرة خلال كأس العالم.

ووضع نظام القرعة منتخب قطر في المستوى الأول، مما يعني أنه سيتجنب مواجهة أي من المنتخبات المصنفة في هذا المستوى ضمن أفضل منتخبات العالم، كما أنه لن يواجه أي منتخب من قارة آسيا في دور المجموعات.

وسيكون منتخب إيران، مصنفاً في المستوى الثالث في القرعة، وهو مصنف 21 على العالم، ونجح مدربه دراغان سكوسيتش، في قيادته إلى نهائيات كأس العالم، بعدما تصدر الفريق ترتيب المجموعة الأولى في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية.

وبرز في صفوف الفريق خلال مشوار التصفيات العديد من النجوم، كان على رأسهم سردار أزمون ومهدي تاريمي وعلي رضا جاهنباخش، وخسر الفريق مباراة واحدة في 10 مباريات خلال الجولة قبل الأخيرة أمام كوريا الجنوبية بعدما كان ضمن التأهل.

وشارك منتخب إيران خلال القرن الماضي، مرتين في نهائيات كأس العالم، ولكن حالياً يستعد لخوض المشاركة الثالثة على التوالي، وللمرة الخامسة منذ نهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا.

ورغم الظهور المتكرر في النهائيات، إلا أن منتخب إيران لم يتمكن من قبل من تجاوز دور المجموعات، ويأمل هذا العام في تحقيق إنجاز تاريخي عبر بلوغ الأدوار الإقصائية.

ويعتبر منتخب إيران صاحب الترتيب الأعلى بين المنتخبات الآسيوية في التصنيف العالمي، وجاء في المستوى الثالث بالقرعة، وبالتالي فإنه لن يواجه من جديد منتخب المغرب الذي كان تقابل معه قبل 4 سنوات في روسيا.

كما أن الفريق لن يخوض من جديد مواجهة مع منتخبي إسبانيا والبرتغال، واللذين جاءا معاً في المستوى الأول، وبالتالي فإن الاحتمال الوحيد هو أن يواجه واحداً منهما.

وصنف منتخب كوريا الجنوبية، في المستوى الثالث أيضاً، وهو مصنف 29 على العالم، ويواصل الفريق منذ 40 عاماً، تسجيل الحضور في نهائيات كأس العالم، حيث لم يغب عن النهائيات منذ عام 1982.

ونجح الفريق الذي يشرف على تدريبه باولو بينتو، في الحصول على المركز الثاني بالمجموعة الأولى، وخسر مرة واحدة فقط في الجولة الأخيرة أمام الإمارات 0-1، ونجح المنتخب الكوري مرتين في تجاوز دور المجموعات والتأهل للأدوار الإقصائية.

وكانت المشاركة في نسخة عام 2002 الأبرز في تاريخ الفريق، عندما كان يشرف على تدريبه غوس هيدينك، حيث بلغ الدور قبل النهائي، وهو الإنجاز الأبرز لأي منتخب آسيوي.

وجاء منتخب كوريا الجنوبية في المستوى الثالث، وقد يواجه احتمالات مختلفة من ضمنها منتخب إنجلترا، حيث يلعب نجم الفريق سون هيونج-مين، أو ألمانيا التي تلعب بالمستوى الثاني، والتي كانت كوريا الجنوبية تغلبت عليها 2-0 في مونديال روسيا 2018.

 المنتخب السعودي

أما المنتخب السعودي، فصنف في المستوى الرابع للقرعة، وهو مصنف 49 على العالم، وقدم الفريق بقيادة المدرب هيرف رينارد، عروضاً مميزة خلال مشوار التصفيات، بعدما تصدر ترتيب المجموعة الثانية، متقدماً أمام اليابان وأستراليا، بعدما حقق 7 انتصارات في 10 مباريات.

وتميز المنتخب السعودي على أرضه، بعدما جمع 15 نقطة كاملة من 5 مباريات، ولم تتلق شباكه أي هدف في المباراتين أمام اليابان وأستراليا على أرضه، وبعد أن غاب المنتخب السعودي عن نهائيات كأس العالم 2010 و2014، نجح الفريق في التأهل مرتين على التوالي إلى البطولة، ويأمل الآن بمواصلة العروض القوية في قطر خلال المشاركة السابعة في تاريخه، وكان الظهور الأبرز للسعودية في النهائيات خلال المشاركة الأولى عام 1994 في الولايات المتحدة، حيث تمكن من بلوغ دور الـ16.

ومن ضمن المنتخبات التي واجهها منتخب السعودية في مونديال روسيا 2018، لم ينجح منتخبا روسيا ومصر في التأهل إلى قطر، في حين كانت أوروغواي بالمستوى الثاني، الوحيد التي تأهلت من خصوم السعودية قبل 4 سنوات، ومع وضع التصنيف منتخب السعودية في المستوى الرابع، فإن الفريق قد يواجه احتمالات مختلفة من الخصوم الأقوياء.

أما المنتخب الياباني المصنف بالمستوى الثالث في القرعة، والـ 23 على العالم، فكانت بداية مشواره صعبة في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية، بعدما خسر في مباراتين أمام عمان والسعودية، ولكنه عاد ليقلب الأمور في المباريات التالية، وينهي المشوار بفارق 7 نقاط أمام أستراليا صاحبة المركز الثالث.

وحقق المنتخب الياباني، 6 انتصارات متتالية بين أكتوبر 2021 مارس 2022، ليضمن التأهل للمرة السابعة على التوالي، وحسم التأهل في الجولة قبل الأخيرة عندما تغلب على أستراليا 2-0 في سيدني.

ونجح منتخب اليابان في بلوغ الأدوار الإقصائية في كأس العالم، 3 مرات أعوام 2002 و2010 و2018، ويعتبر بالتالي أكثر المنتخبات الآسيوية نجاحاً في عبور دور المجموعات، ولكن منتخب اليابان عانى في المرات الثلاث من خيبة أمل الخروج من دور الـ16، وكان آخرها عام 2018 في روسيا، عندما تقدم على بلجيكا 2-0 قبل أن يتلقى ثلاثة أهداف في آخر 25 دقيقة.

وجاء منتخب اليابان في المستوى الثالث، وبالتالي فإنه قد يخوض مواجهة متجددة مع بلجيكا بالمستوى الأول، والتي كان تقابل معها في روسيا 2018 خلال دور الـ16، ولكنه لن يتقابل مع أي من المنتخبات التي لعب ضدها في دور المجموعات قبل 4 سنوات، حيث أن بولندا والسنغال تتشارك معه في المستوى الثالث، في حين أخفقت كولومبيا في التأهل.

طباعة Email