تألق الحراس يمنح البرتغال وإسبانيا وفرنسا الأفضلية في ركلات الترجيح

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تضم منتخبات البرتغال وإسبانيا وفرنسا حراس المرمى الأقرب إلى أن يكونوا نجوما في أي ركلات ترجيح في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، وفقا لتحليل لركلات الجزاء أجري قبل دور الثمانية بالبطولة المقامة حاليا بألمانيا، في حين قد تكون فرص إنجلترا وتركيا أقل في حال كان الحسم عبر الركلات من نقطة الجزاء.

وأظهر تقرير لأداء حراس المرمى الأساسيين للمنتخبات المتأهلة لدور الثمانية في البطولة، والذي أعدته شركة جولكيبر إكس.جي المتخصصة في بيانات وتحليل أداء الحراس، لرويترز أن الحارس البرتغالي ديوغو كوستا هو الأكثر تميزا في التصدي لركلات الجزاء في مباريات الدوري الأولى، إذ تصدى لنسبة 32.1 بالمئة من 28 ركلة واجهها.

وكان سجل كوستا متميزا حتى قبل تصديه لثلاث ركلات ترجيح متتالية يوم الإثنين الماضي في مباراة دور الستة عشر أمام سلوفينيا، لكنه ليس المتألق الوحيد في هذا الجانب، إذ نجح الإسباني أوناي سيمون والفرنسي مايك ماينان في التصدي بنسبة 26 بالمئة و23.7 بالمئة، على الترتيب، من الركلات من نقطة الجزاء، علما بأنهما واجها ضعف عدد الركلات التي واجهها كوستا.

وفي المتوسط، يتصدى الحراس في مباريات الدرجة الأولى لنسبة 18 بالمئة من ركلات الجزاء، حسب تقرير الشركة التي توفر خدمات البيانات لدعم توظيف حراس المرمى وتعزيز أدائهم وتطويرهم، وكذلك تحديد قيمهم المالية.

وعندما يتعلق الأمر بركلات الترجيح، فقد تصدى كوستا حارس بورتو وماينان حارس ميلان لنسبة 42.9 بالمئة من ركلات الجزاء، ويليهما سيمون حارس أتليتيك بيلباو بنسبة 38.1 بالمئة.

وتصدى بارت فيربروخن حارس مرمى هولندا لواحدة من كل أربع ركلات ترجيح واجهها علما بأنه لم يواجه سوى 24 ركلة من علامة الجزاء بشكل عام، بينما تصدى الحارس الألماني مانويل نوير لنحو 23 بالمئة من 119 ركلة واجهها سواء خلال المباريات أو في ركلات الترجيح.

أما المنتخبات الثلاثة الأخرى في دور الثمانية، فقد تبدو حظوظها أقل في هذا الجانب، إذ أن حراسها سجلوا ما هو أقل من نسب التصدي النموذجية.

وتصدى السويسري يان زومر، الحارس المخضرم الذي واجه ركلات الترجيح في ثلاث نسخ من بطولة أوروبا وتصدى لركلة كيليان مبابي لتطيح سويسرا بفرنسا من دور الستة عشر بالنسخة الماضية، لنسبة 17.5 بالمئة من 137 ركلة من نقطة الجزاء.

وتصدى الحارس الإنجليزي جوردان بيكفورد لنسبة 16.9 بالمئة من إجمالي 77 ركلة، لكنه يتفوق شيئا ما في التصدي لركلات الترجيح، وذلك بنسبة 19.4 بالمئة.

وتصدى الحارس التركي ميرت جونوك لنسبة 16.3 بالمئة من 49 ركلة جزاء، بينما تصدى لواحدة فقط من عشر ركلات ترجيح.

Email