سيهوفر: الروح التجارية ينبغي ألا تطغى على حماية البشر من العدوى

وزير الداخلية الألماني ينتقد قرار «يويفا» بسبب أعداد الجماهير

هورست سيهوفر

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتقد هورست سيهوفر وزير الداخلية الألماني بشدة، قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، بالسماح بأعداد كبيرة من الجماهير لحضور مباريات بطولة أمم أوروبا «يورو 2020»، وسط جائحة فيروس «كورونا». 

وسمحت ألمانيا بأعداد محددة من الجماهير لدخول ملعب ميونخ، ولكن ملعب ويمبلي بلندن، شهد حضور أكثر من 40 ألف متفرج في المباراة، التي شهدت فوز المنتخب الإنجليزي على نظيره الألماني 2 - 0 في دور الستة عشر.

وقال سيهوفر في مؤتمر صحافي أمس: «أعتبر موقف يويفا غير مسؤول على الإطلاق». وأضاف: «كلنا نعلم أنه لا غنى عن تفادي الاتصال، والالتزام بقواعد نظافة معينة للتغلب على العدوى».

وأضاف سيهوفر أنه عندما ترى صوراً «لأشخاص قريبين للغاية من بعضهم البعض»، و«يحتفلون بالنجاح بأعناق كبيرة»، فهذا «يعزز من فرص حدوث العدوى». وبالنسبة لمباريات الدور قبل النهائي والنهائي في ويمبلي، سيتم السماح بدخول 60 أف متفرج، رغم الارتفاع الحاد في أرقام فيروس «كورونا» في بريطانيا، بسبب سلالة دلتا.

وذكر مسؤولو يويفا وبريطانيا، أن معدل التطعيم المرتفع، يحمي أغلب الأشخاص، كما أن الاختبارات تعني إيقاف الجماهير المصابة من دخول الملعب.

397

ولكن الأرقام الإسكتلندية، أظهرت أن 397 شخصاً من الذين حضورا مباراة إسكتلندا وإنجلترا في ويمبلي يوم 18 يونيو، كانوا مصابين بفيروس «كورونا»، وأن هناك العديد من الحالات ظهرت في مباريات وأماكن أخرى، وكانت مدينة سان بطرسبرغ من بين أكثر المدن تضرراً.

وقال سيهوفر إن الروح التجارية ينبغي «ألا تطغى على حماية البشر من العدوى».

وقال كارل لاوترباخ، وهو خبير صحي في البرلمان الألماني، أول من أمس: «يويفا مسؤول عن وفيات العديد من الأشخاص».

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية «بي.إيه.ميديا»، تصريحات لدانييل كوخ المستشار الطبي لبطولة أمم أوروبا، أول من أمس، قال فيها: لا يمكن استبعاد عدم وجود حالات مصابة بفيروس «كورونا»، متعلقة بمباريات يورو 2020.

وأضاف: إن نفس الأمر ينطبق على أي عدد من التجمعات مسموح به الآن، بعدما تم تخفيف القيود عبر أوروبا. وأضاف أن «يويفا» استبعد أي تغيير في جدول المباريات، أو تقليص عدد الحضور.

 

طباعة Email