شباب إسبانيا في اختبار كرواتيا بـ «أمم أوروبا» اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

يجد منتخب إسبانيا المتجدّد بعناصر شابة نفسه تحت مجهر الاختبار عندما يواجه كرواتيا اليوم على ملعب «باركن ستاديوم» في كوبنهاغن، في دور ثمن النهائي من كأس أوروبا 2020 لكرة القدم.

وسجل المنتخب الإسباني 5 أهداف في مرمى سلوفاكيا الأربعاء بعد مباراتين لم يسجل خلالهما سوى هدف، وارتقى للمركز الثاني في مجموعته الخامسة ، وبات بإمكانه أن يحلم بالفوز باللقب القاري للمرة الرابعة في مسيرته بعد أعوام 1964 و2008 و2012.

لم يبدِ المدرب الإسباني لويس إنريكي اهتماماً كبيراً بمركز منتخب بلاده ضمن مجموعته، مشدداً على أهمية تجاوز دور المجموعات والإفلات من كابوس الخروج المبكر.

ويبدو طريق «لا روخا» إلى المباراة النهائية ملئ بالصعاب، حيث من المحتمل أن يواجه فرنسا في الدور ربع النهائي، وربما إيطاليا أو بلجيكا أو البرتغال في المربع الذهبي.

وعلى الرغم من أن كرواتيا يمكن أن تكون أقل هذه المنتخبات قوة، إلا أنها بالتأكيد أفضل من المنتخبات الثلاثة التي واجهتها إسبانيا حتى الآن، مع خط وسط مدجج بالمواهب وقادر على السيطرة مع الثلاثي لوكا مودريتش ومارتسيلو بروزوفيتش وماتيو كوفاتشيتش.

إصابات

ويأمل منتخب فرنسا الذي لم يعكس صورة مشرقة عنه مع بداية البطولة أن يفوز على سويسرا في بوخارست اليوم، لطرد أشباح الشكوك التي ترافقه وإطلاق حملته إلى المباراة النهائية على الرغم من كثرة الإصابات.

يفتتح رجال المدرب ديدييه ديشامب الأدوار الإقصائية بعد فترة راحة استمرت خمسة أيام، ومع تعطش للفوز من دون أي بديل آخر، أشار لاعب خط الوسط بول بوغبا إلى هذا الواقع عقب نهاية مباراة منتخب بلاده أمام البرتغال 2-2 في دور المجموعات، قائلاً «الآن ندرك ذلك، إما نبقى وإما نغادر».

وبعد ثلاثة أعوام من إنجاز الفوز بالمونديال، يجد المدرب «دي دي» نفسه قبل مواجهة سويسرا، أمام معضلات عدة تتمثل بالإرهاق وإصابات متعددة.

ومع تعرض عثمان ديمبيليه لإصابة في ركبته أمام المجر 1-1 أبعدته عن النهائيات، خسر المدرب الفرنسي تباعاً مدافعيه على الرواق الأيسر هرنانديز على خلفية إصابة بركبته تعرض لها قبل النهائيات، ومن ثم بديله ديني لإصابة في فخذه، ليدفع بأدريان رابيو في هذا المركز غير الاعتيادي بالنسبة له.

وفي ظل هذه الظروف الصعبة، وبعد إنهاء «مجموعة الموت» في الصدارة أمام ألمانيا والبرتغال، تواجه سويسرا التي لم تخسر أمامها منذ 29 عاماً.

أوراق رابحة

تملك سويسرا بعض الأوراق الرابحة في صفوفها، بداية مع عنصر الاستقرار، حيث تأهلت إلى ثمن نهائي البطولات الأربع الكبرى، إلاّ أنها غالباً ما تخرج من هذا الدور، حيث تعود آخر مشاركة لها في ربع النهائي إلى مونديال 1954 الذي استضافته على أرضها.

طباعة Email