العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إريكسن: لن استسلم وأرغب فقط في معرفة ما حدث

    أكد كريستيان إريكسن لاعب منتخب الدنمارك، في أول تصريحاته منذ إصابته بأزمة قلبية خلال مباراة منتخب بلاده وفنلندا في كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020"، أنه يشعر بتحسن، ولن يستسلم.

    واحتاج لاعب خط وسط توتنهام السابق، والذي يلعب الآن مع إنتر ميلان، إلى 13 دقيقة من الإنعاش القلبي الرئوي، بعد الانهيار قبل نهاية الشوط الأول بقليل، ثم نقل إلى المستشفى في حالة مستقرة، ولا يزال يخضع للمزيد من الفحوصات، قبل السماح له بالخروج من المستشفى.

    وشكر إريكسن (29 عاماً)، المشجعين على دعمهم واهتمامهم، وتعهد بالوصول إلى سبب تعرضه لمثل هذه الحالة الصحية الطارئة المفاجئة والخطيرة في بيان قصير صدر لصحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية، عبر وكيل أعماله. 

    وجاء في بيان إريكسن هذا الصباح: "شكراً لكم، لن أستسلم، وأشعر بتحسن الآن، لكني أريد أن أفهم ما حدث، وأريد أن أقول شكراً لكم جميعاً على ما فعلتموه من أجلي". 

    كما تواصل إريكسن مع زملائه في منتخب الدنمارك، ونادي إنتر ميلان الإيطالي، في مكالمات عبر تطبيق "فيس تايم"، وأشار إلى أنه جاهز للتدريب، بعد يومين فقط من انهياره.

    ولا يزال إريكسن في المستشفى في كوبنهاغن، مع زوجته سابرينا، ووالده توماس، وأمه دورثي، وزاره سيمون كيار، وحارس المرمى كاسبر شميشيل، زميليه في المنتخب، وقال وكيله: "الآن عليه فقط أن يستريح، ومعه زوجته ووالديه، وسيبقى تحت المراقبة، لكنه على أي حال يريد تشجيع زملائه في الفريق ضد بلجيكا في مباراتهم المقبلة في الأمم الأوروبية".

    طباعة Email