العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    موعد مباراة إسبانيا والسويد في «يورو 2020»

    ربما تأثرت تحضيرات إسبانيا لمباراتها الأولى بكأس الأمم الأوروبية «يورو 2020»، والمقررة أمام السويد على ملعب استاد ملعب لا كارتوخا بمدينة إشبيلية الإسبانية في الحادية عشرة من مساء غدٍ بتوقيت الإمارات، باكتشاف حالتي كورونا، لكن يسود شعور الآن بأن هذه الفوضى ستجعلها أكثر تصميماً على تحقيق انطلاقة قوية.

    وأصيب القائد سيرجيو بوسكيتس بالفيروس الأحد الماضي، مما أجبر التشكيلة على دخول العزل، وتعطلت التدريبات الجماعية حتى أمس السبت، وتمت التضحية بآخر مباراة ودية ضد ليتوانيا، ليشارك فيها منتخب تحت 21 عاماً، كما ظهرت نتيجة فحص المدافع دييجو يورينتي إيجابية بعد يومين، لتتراكم المشكلات على خطط إسبانيا، لكنه عاد للتشكيلة بعد تحول النتيجة إلى سلبية.

    وقال المدرب لويس إنريكي يوم الخميس الماضي: «عندما يحدث أمر بهذا الحجم، يترك أثراً بالتأكيد، والشكوك تسبب الإزعاج، وتخيل أي لاعب بعد موسم رائع وبسبب أمر كهذا، يخاطر بالغياب عن بطولة تنظم كل 4 سنوات».

    وحرمت النتائج الإيجابية، الفريق من تحليل المنافسين عبر الفيديو بسبب مخاوف من التجمعات في أماكن مغلقة، بينما حصل اللاعبون على لقاح كورونا أول من أمس، مما يثير مخاوف أخرى من الآثار الجانبية قبل المباراة، وتتعارض هذه الشكوك بالتأكيد، مع التفاؤل بتكرار إنجاز التتويج بلقبي 2008 و2012، لكن لويس إنريكي يتمسك بالطاقة الإيجابية.

    وتابع: «نادراً ما أرى هذه الأجواء الرائعة بين الطاقم واللاعبين، ولذا أتوقع فقط أشياء إيجابية وجميلة، وسنقاتل في البطولة»، ويغيب بوسكيتس، عن مواجهة السويد، وهو اللاعب الوحيد المتبقي من التشكيلة الفائزة بكأس العالم 2010، بعد استبعاد سيرجيو راموس، لكن من المتوقع عودته أمام بولندا.

    وربما تقل عناصر الخبرة بالتشكيلة المدججة بشباب متعطشين، لكن قد يكون هذا بالضبط ما تحتاجه إسبانيا عقب الإخفاق في كأسي العالم 2014 و2018، وبطولة كأس أمم أوروبا 2016، وعلى الأرجح يشكل إيميريك لابورت، الذي حوّل الولاء من فرنسا، ثنائياً ناجحاً مع باو توريس في الدفاع، بينما سيكون ماركو يورينتي، مصدر تهديد في جهة اليمين بعد موسم مذهل مع أتلتيكو مدريد بطل الدوري الإسباني «الليغا»، وتحظى إسبانيا عادة، بوفرة في اللاعبين الجيدين في الهجوم، مثل داني أولمو وفيران توريس وجيرار مورينو وألفارو موراتا.

    وفي المقابل، تضررت السويد، التي خسرت 0-3 وتعادلت 1-1 أمام إسبانيا في التصفيات، من كورونا أيضاً، واستبعدت ديان كولوسيفسكي وماتياس سفانبرج من اللقاء، وربما يعاني فريق المدرب يان أندرسون، الذي تدرب في جوتنبرج، من درجات الحرارة في إشبيلية، والتي من المتوقع أن تصل إلى 27 درجة عند انطلاق المباراة.

    فيما تدربت إسبانيا وسط أعلى درجات حرارة في مدريد، للتأقلم مع الأجواء، كما سيحظى فريق لويس إنريكي، بدعم نحو 16 ألف مشجع في استاد لاكارتوخا الذي حل محل استاد سان ماميس في بيلباو، قبل شهرين بسبب مخاوف من قيود كورونا في إقليم الباسك.

    مباراة: إسبانيا × السويد

    التوقيت: 23:00

    الجولة: 1

    المجموعة: 5

    الملعب: استاد ملعب لا كارتوخا

     

    كلمات دالة:
    • اسبانيا ،
    • السويد ،
    • كأس امم اوروبا
    طباعة Email