لوف يحذر: الخطأ ممنوع أمام فرنسا والبرتغال

أعرب مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف الذي سيشرف على المانشافت للمرة الأخيرة في بطولة كأس أوروبا التي تنطلق الجمعة وتستمر حتى 11 يوليو المقبل، عن تفاؤله بشأن حظوظ فريقه لكنه يخشى "القوة الفردية المذهلة" للاعبي المنتخب الفرنسي وذلك في مقابلة مع وكالة "سيد" التابعة لوكالة فرانس برس.

 كيف تسير عملية التحفيز في الفريق؟

أنا في مزاج جيد ومتفائل، ما أشعر به من ناحية الحيوية والتصميم في صفوف الفريق ممتاز. اللاعبون يتمتعون بطموح كبير ويريدون تحقيق النجاح. الجميع يعرف بأنه يتعين علينا أن نكون جاهزين مباشرة. ثمة دينامية في صفوف الفريق. الاجواء كانت مختلفة عام 2018، كان هناك بعض الأمور المشحونة في غرف الملابس لا اشعر بها الآن".

مجموعتكم صعبة للغاية، ما يمكن القيام به للتغلب على فرنسا والبرتغال؟

 نعرف فرنسا جيدا، انه المنتخب الذي يستطيع التأقلم لمواجهة أي منافس. ندرك اسلوب لعبهم لكن من الصعب احتواءه لانه مرن وهذا الامر يعود الى القوة الفردية لنجومه. انهم أقوياء جدا ومن الصعب التنبؤ بتحركاتهم. تملك البرتغال ايضا قوة هجومية كبيرة، تلعب على اعلى المستويات منذ عام 2016 وهو منتخب متماسك.. في مواجهة هذين المنافسين يتعين بذل جهود اضافية. لا يمكن ارتكاب اي هفوة امامهما. اذا لم يكن تركيزك في القمة، فانهما لا يرحمان".

في مواجهة قوة هجومية بهذا الحجم، فان المفتاح سيكون بالانضباط الدفاعي لفريقك؟

"خط دفاع متماسك هو شرط ضروري. اذا لم نتمكن من ذلك، فان الفرنسيين والبرتغاليين سيستغلون ذلك. عام 2018، (مونديال روسيا) تخلفنا في مبارياتنا الثلاث في دور المجموعات وبالتالي فلا تستحق ان تذهب بعيدا. في حال تخلفنا مجددا، ستكون الامور معقدة. يتعين علينا التركيز على هذا الامر من دون ان نفقد من قوتنا الهجومية".

عودة المبعدين هوملس ومولر من شأنها المساهمة في استعادة هذه الذهنية التي كانت تميز المنتخب عام 2014؟

"هذه الذهنية تتطور، يتعين على كل لاعب المساهمة في جزء منها من خلال الانتقاد، الاشادة، التشجيع، المساندة وليس فقط المدرب. يلعب توماس مولر وماتس هوملس دورا هاما ويتعين عليهما ادارة الفريق. لدينا في صفوف المنتخب لاعبون يتكلمون كثيرا على ارضية الملعب امثال نوير، كيميش، غوريتسكا وكروس. والآن نحن في حاجة الى المزيد من الخبرة".

 ما هو رأيك بهانزي فليك خليفتك على رأس الجهاز الفني للمنتخب الألماني؟

 الجميع يتفق بان هانزي يتمتع بمؤهلات رائعة لهذا المنصب. لقد اثبت مع بايرن ميونيغ بأنه يستطيع ادارة لاعبين من اعلى المستويات. تنظيم اللعب، ثقافته، الاسلوب الذي يتبعه، اعتقد بأنها امور جيدة جدا.

ماذا تخطط بعد نهاية البطولة؟

"اريد رؤية بلشن (قمة في جنوب غرب ألمانيا). انها مسقط رأسي. لم اخطط لأي شيء لكن يتعين علي أخذ مسافة ما. في الاسابيع التي تلي بطولة أوروبا، أتطلع قدما لتمضية بعض الوقت في الغابة السوداء بشكل اكبر والمزيد من الوقت مع عائلتي واصدقائي".

طباعة Email