"كوفيد- 19" يفسد تحضيرات إسبانيا بعد الإعلان عن إصابة لورينتي

أصبح المدافع دييجو لورينتي، ثاني لاعب إسباني يظهر اختباره إيجابياً بفيروس كورونا، ليعاني لويس إنريكي مدرب اسبانيا، من ضربة موجعة أخرى قبل انطلاقة بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2020"، بعد حالة إصابة وعزل القائد سيرجيو بوسكيتس.

وأفسد "كوفيد- 19"، استعدادات إنريكي الأخيرة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020، وأضطر الاتحاد الاسباني للدفع بمنتخب تحت 21 عاماً في مباراة ودية ضد ليتوانيا أمس، بدلاً من المنتخب الأول، بعدما تقرر عزل الفريق الأول، والطاقم التدريبي بالكامل.
 

وتم استدعاء ستة لاعبين كبار، وهم كيبا أريزابالاغا وراؤول ألبيول وبريس مينديز وبابلو فورنالس ورودريجو مورينو وكارلوس سولير، للتدريب في "فقاعة طبية" موازية إذا تطلب الأمر استدعاء أي منهم بديلاً حال ظهور حالات إيجابية أخرى. 

كما أعلن الاتحاد الإسباني للكرة أيضاً، عن خضوع عدد من لاعبي تحت 21 عاماً للتدريب بشكل منفصل في مدريد، تحسباً لأي ظروف أخرى، ولم يذكر الاتحاد ما إذا كان بوسكيتس أو يورينتي سيتم استبعادهما من التشكيلة، لكن أمام إنريكي حتى يوم السبت المقبل، لإجراء تغييرات أخيرة على قائمته الأولية في حالة الإصابة أو حالات "كوفيد- 19". 

ويجب على اللاعبين الذين ثبتت إصابتهم، بالبقاء في عزلة لمدة 10 أيام على الأقل، مما يعني أن كلا من بوسكيتس ويورينتي سيفوتان المباراة الافتتاحية ضد السويد، كما أنه من غير المرجح أن يكونوا لائقين لمباراة إسبانيا الثانية ضد بولندا في 19 يونيو الجاري. 

وقال وزير الرياضة الإسباني خوسيه مانويل رودريغيز أوريبس، لإذاعة "كادينا سير"، أن اللاعبين سيحصلون على تطعيم ضد فيروس "كوفيد- 19" اليوم الأربعاء، فيما حذر رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس، من احتمال ظهور المزيد من الحالات الإيجابية خلال الأيام المقبلة.

طباعة Email