من برشلونه إلى مارادونا

الإمبراطور الوصلاوي، هذا الفريق الذي يمثل ناديا كبيرا تحكي حكايته قديما وحديثا أرقام وإنجازات في سجل تاريخ النادي ونجومه التي تلألأت في سماء زعبيل في دانة الدنيا دبي، يرأسه سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، وسموه يتابع كل صغير وكبيرة، فتوجيهات سموه النيرة دائما ما تنير طريق الوصل نحو التألق للوصول إلى الهدف المنشود، ونائبه سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم يملك سمات وصفات القائد الناجح في تحديد الأهداف، ورسم سياسات النادي، ويتابع خطوات تنفيذها من أجل تحسين أوضاع الوصل إلى ما هو أفضل، فسموه يخطط ويعطي الصلاحيات لمن يجد فيهم حسن التصرف وتحقيق التميز، ويشجعهم على التخطيط والابتكار للوصول بالوصل للأهداف المرجوة.

حقيقة فكر إبداعي تحوله الإدارة الوصلاوية إلى عمل إبداعي ينفذ ويطبق على أرض الواقع، لثقتهم بأنفسهم وقدرتهم العالية على تحمل المسؤولية بانسجام وتماسك جماعي، والعمل على تنفيذ توجيهات سمو رئيس النادي، ويخططون كما صرح رئيس مجلس إدارة شركة الوصل مروان بن بيات، بأن يجعلوا للإمبراطور مكانة بين أندية العالم، ويحولوا أنظار من يهتم بالرياضة والرياضيين في جميع أنحاء العالم إلى دبي، وأن يربطوا اسم ناديهم بمشاهير الرياضة وأعرق أندية العالم شهرة.

أفكار تلد أفكارا إبداعية في مجلس إدارة شركة الوصل، سعيا منهم لتحقيق السبق والريادة لناديهم والوصول به إلى العالمية، ولإثراء الجانب الرياضي، فبعد الشراكة الرياضية البرشلونية الوصلاوية، بإنشاء الأكاديمية الرياضية للموهوبين على أرض الإمارات، تحت إشراف صانع نجوم برشلونة الخبير ألبرت، فاجأت الإدارة الوصلاوية المجتمع الرياضي المحلي والعالمي بإتمامها صفقة التعاقد مع الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا، ليتولى مهمة تدريب فريق النادي بداية من الموسم المقبل ولمدة موسمين، وما بين برشلونة ومارادونا علاقة سنة أولى احتراف في أوروبا عام 83 للأسطورة في برشلونة.

أثبت فريق العمل في مجلس إدارة شركة الوصل برئاسة مروان بن بيات وأعضائه، نجاحهم في قيادة ناديهم نحو التميز، لأنهم يعتمدون في تنفيذ خططهم على التشاور فيما بينهم لأي موضوع بعد دراسة مستفيضة للوصول إلى النتائج والتوصيات، ويشاركهم فيها رئيس مجلس إدارة النادي، فأبو أحمد اللواء محمد بن فهد، يعطي الصلاحيات لأعضاء مجلس الإدارة كلا حسب اختصاصه من أجل مصلحة النادي، مستنيرين جميعهم بتوجهات وتعليمات سمو رئيس النادي ونائبه في اتخاذ القرارات واعتمادها وتطبيقها، للوصول إلى الاستراتيجية العالمية، وتطبيق الاحتراف بمفهومه العلمي.

فهل تكون بداية وصل جديد في الموسم المقبل يحقق المكاسب من صفقة تعاقده مع الأسطورة مارادونا، فالمكسب الأول والثاني مضمون تحقيقهما وهما الترويجي والمادي، وإذا ما تحقق المكسب الثالث وهو الفني، فثلاث ضربات للآخرين يا وصل في الرأس توجع، ولو حالف الوصلاوية النجاح في إتمام صفقة التعاقد مع مهاجم منتخب الأورغواي، بعد نجاحهم في التعاقد مع مهاجم شيلي ليضيفها إلى صفقة برشلونة ومارادونا الناجحة، فسوف يحقق ما يريد في الموسم المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات