«بين البينين»

كرة القدم ستظل تعاني طالما بقي

الهواة يديرون مسابقات للاحتراف

والمحترفون لهم وظائف، عنها متفرغون

إنها حالة «بين البينين»

لا هي هذا ولا ذاك

إذا أمسكت برأسها تجد الذيل في «يداك»!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات