أي احتراف هذا يا بشر؟

بعض الأندية فرضت سياجاً من السرية، جعل التواصل مع رجال الصحافة والجمهور شبه مستحيل.

وبحجة الاحتراف أنشأت أبواباً بالبصمة أمام كل المداخل

بما فيها دورات المياه!

أي احتراف هذا يا بشر؟

تعليقات

تعليقات