لبيك بوراشد

لبيك سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، «لبيك بوراشد تم استلام الرسالة ونقبل التحدي» هذا هو الشعار الذي أطلقته القيادة العامة لشرطة دبي في «تحدي دبي للياقة البدنية» الذي انطلقت فعالياته في العشرين من أكتوبر هذا العام 2017، و تستمر بإذن الله تعالى حتى الثامن عشر من نوفمبر، التحدي الذي دعا إليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لجعل عاصمة الرياضة العالمية ودانة الدنيا دبي، المدينة الأكثر نشاطاً وممارسة للرياضة على مستوى العالم.

لبيك يا من رفعت علم دولتنا رمز قوتنا واتحادنا فوق أعلى قمة من صنع الإنسان «برج خليفة»، علم دولة الإمارات بألوانه الأربعة التي جسد معانيها، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «حفظه الله ورعاه»، بأبيات شعرية رائعة في قصيدته بعنوان «يا علمنا».

فيك الأبيض للسلام وتسلما

والحمر رمز البطولة والجلاد

ولونك الأخضر ربوعك والحمى

والمعادي من سوادك في حداد

«تحدي دبي للياقة البدنية»، ريادة وإبداع وابتكار، صُمم لهذا «التحدي الرائع» برنامج رياضي متكامل ومتميز، يهدف إلى تحفيز سكان دبي وزوارها على زيادة نشاطهم البدني وممارسة مجموعة متنوعة من أنشطة اللياقة البدنية والرياضات المختلفة، وذلك لمدة 30 دقيقة يومياً، 30 دقيقة فقط، على مدى 30 يوماً، البرنامج هدفه تحقيق المستهدف منه وهو جعل دبي المدينة الأكثر نشاطاً وممارسة للرياضة على مستوى العالم، فدانة الدنيا دبي مستمرة بقوة في منافسة مدن العالم كأفضل مدينة رياضية عالمية.

ولأن اللياقة البدنية جانب مهم في حياة رجل الشرطة، وتحقيقاً لما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «حفظه الله ورعاه» عن الرياضة «الرياضة يجب أن تكون ثقافة يومية لكل فرد من أفراد المجتمع ونمط حياة نعيشها ونمارسها بشكل يومي، لأنها تهذب الروح والجسد والسلوك للإنسان بغض النظر عن جنسه أو عمره.. والرياضة يجب أن تكون أيضاً جزءاً مهماً من أجندة برنامجنا اليومي، كبشر نهتم بصحتنا وسلامة أجسادنا وسعادتنا».

فقد حرصت قوة شرطة دبي على ابتكار العديد من الفعاليات التي أثرت بها برنامج ‬«تحدي دبي للياقة البدنية»، وقد ترجمت على أرض الواقع في صورة منافسات رياضية كالمشي والجري، وتنفيذ برامج رياضية للأسر والعائلات وأصحاب الهمم، من أجل مجتمع أكثر صحة وفاعلية، إلى جانب عروض لقوة التحمل البدني، بالتنسيق مع شركة طيران الإمارات، في محاولة من أفراد قوة شرطة دبي، لسحب الطائرة العملاقة من طراز إيرباص A380، والتي يبلغ وزنها (فارغة) 361 طناً.

في «تحدي دبي للياقة البدنية» الذي يحتضن الجميع حرصت شرطة دبي بدعمٍ من قائدها وتشجيعه، على أن تكون القوة بأكملها في قلب الحدث المميز عالمياً، لاحتوائه على المنافسات القوية التي تتيح للرياضيين المحترفين إظهار مهاراتهم وقدراتهم البدنية في مختلف المجالات الرياضية كالسباحة والجري لمسافات طويلة، وسباق الترياثلون الأسرع في دبي، لاختبار القدرات البدنية وقوة التحمل من خلال ثلاثة سباقات، السباحة وركوب الدراجات والجري، وهكذا وفرت عاصمة الرياضة العالمية الأجواء من أجل أسلوب حياة صحي.

وعلى مستوى الدوائر الحكومية، سجلت القوة مشاركة قوية بملايين الخطوات في التحدي المتميز والرائع، الذي يتم رصد نتائجه بأحدث نظم التكنولوجيا الحديثة واستخدام التطبيقات الذكية المقدمة من قبل الجهة المنظمة لمراقبة الأداء.

حيث جاءت المشاركة في هذه التجربة الرائدة بمختلف الإدارات والمراكز الشرطية وأصحاب الهمم، لتشكل القوة جزءاً مهماً ومؤثراً في فعاليات «تحدي دبي للياقة البدنية» المتنوعة للياقة البدنية ومختلف التدريبات الرياضية سواء على المستوى الفردي أو الجماعي.

قوة شرطة دبي بقيادة قائدها اللواء عبدالله خليفة المري، الذي شارك ومساعدوه ومديرو الإدارات العامة ومديرو مراكز الشرطة وكافة الضباط من رتبة مقدم فما فوق في «كرنفال المشي» في «تحدي دبي للياقة البدنية» رافعين شعار «لبيك بوراشد تم استلام الرسالة ونقبل التحدي»، الذي تزين به شاطئ جميرا، وشارك الجميع بكل قوة وسعادة وإيجابية، ومارسوا رياضة المشي بفاعلية، تلبيةً لدعوة ولي عهد عاصمة الرياضة العالمية «دبي».

وذلك بهدف رفع معدل اللياقة البدنية، هذه المشاركة الرياضية الإيجابية، وبالأسلوب الرياضي الحضاري الذي قاده قائد عام شرطة دبي، خلق توازناً كبيراً في طاقات جميع الضباط، وزاد من معنويات وحماس من شاركوا معه المشي لمسافة طويلة، من دون كلل أو ملل وكان أداؤهم عالياً ومتوازناً يفيض بالعطاء والمرونة والبهجة والسعادة، تلبيةً لتحدي دبي للياقة البدنية، «لبيك بوراشد تم استلام الرسالة ونقبل التحدي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات