العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سلة سيدات الولايات المتحدة على موعد مع تتويج آخر

    سيكون منتخب الولايات المتحدة مرشحاً للفوز بذهبية سابعة توالياً في مسابقة كرة السلة للسيدات، وذلك حين يتواجه الأحد مع نظيره الياباني المضيف في اليوم الختامي لأولمبياد طوكيو.

    ولا يبدو أن أحداً باستطاعته الوقوف في وجه هيمنة الأمريكيات اللواتي يخضن النهائي الأولمبي للمرة التاسعة من أصل 12 نسخة، وأحرزن الذهب ثماني مرات، مقابل فضية وبرونزية وغياب عن أولمبياد موسكو 1980 بسبب مقاطعة الألعاب.

    وبلغت الولايات المتحدة النهائي بفوزها الجمعة على صربيا من دون عناء 79-59، لتجدّد الموعد مع اليابان التي واجهتها في دور المجموعات وتغلبت عليها 86-69.

    وكانت نجمة مينيسوتا لينكس سيلفيا فاولس "سعيدة بالعودة من أجل مباراة الميدالية الذهبية" بحسب ما أفادت بعد المباراة ضد صربيا، مضيفة "ما زال علينا تحسين بعض الأمور، لكني معجبة بالتماسك الذي نتمتع به".

    ورأت أن مفتاح نجاح الفريق هو "الاستمتاع بهذه الرحلة بأكملها. هذه الألعاب مختلفة (بسبب تداعيات فيروس كورونا الذي أرجأها لعام وتسبب بغياب الجمهور). نحاول وحسب أن نقدم أفضل ما لدينا والحرص على أن نكون على نفس الموجة من خلال التحدث مع بعضنا البعض قدر الإمكان".

    وعن استراتيجية فريقها للمباراة النهائية، قالت لاعبة الارتكاز البالغة 35 عاماً "كل ما علينا فعله هو المحافظة على رباطة جأشنا. الفريق المنافس سيدخل المباراة بعدائية إضافية، لكن علينا التعامل مع ذلك. في هذه اللحظة، نحن مركزات تماماً على المهمة التالية التي تنتظرنا. نحن سنحاول وحسب الفوز بالذهب".

    ورغم حماس اللعب على أرضهن، سيكون من الصعب على اليابانيات تكرار سيناريو المواجهتين اللتين جمعتا المنتخبين في دور المجموعات لمونديال 1975 وأولمبياد 1976 حين فاز المنتخب الآسيوي في المناسبتين.

    بل تشير جميع المعطيات الى أن المنتخب الأمريكي مرشح فوق العادة لتحقيق فوزه السابع توالياً على منافسه في بطولة كبرى، بينها ثلاث مرات في الألعاب الأولمبية عام 1996 في ربع النهائي 108-93 وعام 2016 في ربع النهائي أيضاً 110-64، إضافة الى دور المجموعات من النسخة الحالية.

    لكن المنتخب المضيف يعول على شخص "من أهل البيت" وهو مدربه الأمريكي توماس هوفاس لاعب أتلانتا هوكس السابق الذي عمل أيضاً كمساعد مدرب في فريق فينيكس ميركوري المشارك في الدوري الأميركي للمحترفات "دبليو أن بي أيه".

    وبعد الفوز على بلجيكا في ربع النهائي بفارق نقطة فقط 86-85، وصف الأمريكي البالغ 54 عاماً ذلك الانتصار بالأهم في تاريخ كرة السلة اليابانية، لكنه عاد عن رأيه الجمعة بعد الفوز على فرنسا في نصف النهائي 87-71 قائلاً "هذا (الانتصار) أكبر. باتت (الانتصارات) أكبر فأكبر".

    وكانت مباراة الجمعة، وهي الأولى لليابان في نصف نهائي الألعاب الأولمبية، تاريخية بالنسبة لصانعة الألعاب روي ماشيدا التي باتت أول لاعبة في تاريخ الأولمبياد تحقق 18 تمريرة حاسمة في مباراة واحدة، محققة الانجاز الذي وصفه مدربها الأميركي بـ"الجميل جدا!".

    وأكد هوفاس أن لاعباته لا يشعرن بالتوتر حيال مواجهة النهائي بل "بالثقة"، متطرقاً الى ما يحتاجه فريقه للفوز على الولايات المتحدة في النهائي، قائلاً "يحتاج الأمر الى أن نقدم أفضل مباراة في حياتنا وأن نتمتع بشيء من الحظ أيضاً. لكي تتغلب على المنتخب الأميركي عليك أن تقدم كل ما لديك من كرة البداية حتى نهاية المباراة".

    وتساءل "هل بإمكاننا إيقافهن تحت السلة؟ كلا. هل بإمكانهن الدفاع علينا خارج المنطقة طيلة 40 دقيقة؟ سنرى".

    ويدرك هوفاس أنه سيكون من الصعب لفريقه المتحمس الوقوف في وجه تمرس وخبرة منافسه الذي لم يذق طعم الهزيمة أولمبياً لـ54 مباراة على التوالي منذ فوزه ببرونزية 1992 في طريقه لتحقيق ست ميداليات ذهبية متتالية وخمسة انتصارات في طوكيو حتى الآن.

    وسيكون نهائي الأحد تاريخياً لمخضرمتي المنتخب الأمريكي سو بيرد (40 عاماً) وديانا توراسي (39 عاماً) اللتين تسعيان الى دخول التاريخ الأولمبي، إن كان على صعيد سلة السيدات أو الرجال، من خلال الفوز بالذهبية الخامسة توالياً.

    وأكدت مدربة المنتخب داون ستايلي أن التركيز منصب على الفوز بالذهبية رغم العواطف الناجمة عن خوض بيرد وتوراسي مشاركتهما الأولمبية الأخيرة.

    وقالت بشأن تركيز اللاعبتين "أعتقد أنهما تقومان بعمل رائع من حيث التركيز لأن الأمر الأهم هو الفوز بالذهب. أعلم أنهما تريدان الفوز بالذهبية الخامسة ونحن نريد مساعدتهما على إحراز الذهبية الخامسة. الأمر الجميل في المسألة هو أننا نتعامل مع المباراة كأي مباراة أولمبية أخرى، نتعامل مع كل مباراة على حدة ونحتفل بانتصاراتنا، ثم نقلب الصفحة ونتطلع للمشاركة التالية".
    واستطردت "لكني أعلم بأنها (المباراة) ستكون بنكهة خاصة جداً".
     

    طباعة Email