العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الملولي لختام مسيرة زاخرة ويد مصر لمفاجأة تاريخية

    يريد السباح التونسي أسامة الملولي أن تكون مشاركته السادسة توالياً في الألعاب الأولمبية تاريخية الخميس، برغم ما شابها من ظروف قبل قدومه إلى اليابان، فيما يتحدى منتخب مصر التاريخ آملا في أن يصبح أول منتخب إفريقي وعربي يحرز ميدالية في كرة اليد.

    يخوض الملولي (37 عاما) سباق الماراثون في المياه المفتوحة، بعدما فرض نفسه بين نجوم السباحة العالميين باحرازه ذهبية 1500 م في بكين 2008 وفضية 2012، قبل انتقاله إلى سباقات المياه المفتوحة حيث توّج بسباق 10 كلم في لندن 2012، ليحقق سابقة بالتتويج في الحوض والمياه المفتوحة.

    وتوترت علاقة الملولي بالاتحاد التونسي للسباحة قبل الأولمبياد، على خلفية قيمة المنح المالية المرصودة له للتدرب استعداداً للمنافسات العالمية، فأعلن اعتزاله بعد وصول الأزمة إلى المحاكم قبل أن يعود عنه.

    قال "قرش المتوسط" الذي ضمن تأهله في مدينة سيتوبال البرتغالية في يونيو الماضي، في تصريحات صحافية إن "المهمة لن تكون سهلة. لدي الخبرة لكني لا زلت أتعلم في سباقات الماراثون. ستكون منافسة صعبة في مواجهة السباحين الشبان".

    علق قبل يومين في حسابه على انستغرام "أنهينا أولى التدريبات في موقع منافسات المياه الحرة والحمد لله الظروف طيبة".
    واستهل الملولي مشواره في الألعاب عام 2000 في سيدني عندما كان يافعاً، وأحرز خلالها أيضاً لقبي 1500 م في مونديال 2009 و5 كلم مياه مفتوحة في مونديال 2013.

    وكان السباح التونسي الشاب أيوب الحفناوي منح بلاده ميدالية مفاجئة في 400 م حرة مطلع الألعاب الحالية.
    - اليد المصرية لمفاجأة جديدة -يقف المنتخب المصري لكرة اليد أمام محطة تاريخية عندما يلاقي فرنسا، بطلة 2008 و2012 ووصيفة النسخة الأخيرة، في نصف النهائي بعد تخطيه ألمانيا 31-26.

    أصبحت بطلة إفريقيا سبع مرات ثاني منتخب غير أوروبي يبلغ نصف النهائي، بعد كوريا الجنوبية وصيفة 1988 على أرضها، علما أن أفضل نتيجة حققتها في الأولمبياد كانت احتلالها المركز السادس عام 1996 في أتلانتا الاميركية والسابع عام 2000 في سيدني.

    وقال لاعبها محمد سند الذي يعرف جيدا كرة اليد الفرنسية كونه يحترف في صفوف فريق نيم "فرنسا من أفضل المنتخبات العالمية وتاريخها كبير. لا يجب الاستخفاف به. في نصف النهائي يجب أن تكون مركزاً".

    وأضاف سند الذي سجل أربعة أهداف من أربع محاولات في مرمى ألمانيا "طموحاتنا عالية جداً. نتعامل مع كل مباراة على حدة. سنستعد للمباراة المقبلة من أجل الفوز بها".

    وتعوّل مصر على أمثال القائد أحمد الأحمر، يحيى الدرع وأحمد هشام "دودو" وعلي زين.

    وستكون مواجهة الخميس الرابعة بينهما في الألعاب الأولمبية حيث تواجها ثلاث مرات في دور المجموعات وضمن منافسات المجموعة الثانية في برشلونة الإسبانية 1992 وأتلانتا الأميركية 1996 وأثينا 2004، وكانت الغلبة للفرنسا.

    قال الدرع عن المباراة المقبلة "سيكون فريقا صعبا جدا، لكن عليك أن تثق بنفسك، دون ضغوط، فقد صنعت التاريخ وأصبحت بين أفضل أربعة منتخبات".

    وتبقى أبرز مواجهة بين فرنسا ومصر دور الأربعة في مونديال 2001 وفازت فرنسا 24-21 في طريقها الى اللقب على حساب السويد 28-25 بعد التمديد.

    من جهته تحدث الحارس كريم الهنداوي عما دار بين لاعبي الفريق اثر الخسارة الموجعة بركلات الترجيح أمام الدنمارك بطلة العالم في ربع نهائي مونديال 2021 على أرضه "بعد تلك المباراة التقينا واتفقنا على تحقيق شيئ ما لأن جميع المصريين كانوا فخورين بنا بصرف النظر عن النتيجة، وقررنا أن نرد لهم الجميل".

    وتتركز الأنظار في ألعاب القوى على الجزائري ياسر محمد تريكي (24 عاما) الذي يخوض نهائي الوثبة الثلاثية بعد حلوله خامسا في التصفيات (17.05 م).

    ويتوقع أن تكون المنافسة حامية في مسابقة تتطلب تقنيات عالية، ينوي إبن قسنطينة تحقيق المفاجأة فيها وحفظ ماء وجه البعثة الجزائرية الباحثة عن ميداليتها الأولى في الألعاب الحالية.

    نهائي آخر في ألعاب القوى يخوضه المصري مصطفى عمرو في رمي الكرة الحديد، بعد حلوله سادساً في التصفيات برمية بلغت 21.23 متراً.

    ويخوض الجيبوتي عين الله سليمان (28 عاما)، حامل برونزية 800 م في مونديال 2013، نصف نهائي 1500 م الذي أنهاه رابعا في أولمبياد 2016 الأخير، فيما يبحث المغربي عبد اللطيف صديقي عن تحقيق مفاجأة بعد حلوله سادسا في التصفيات.

    وحصد العرب حتى الآن تسع ميداليات: ذهبية لكل من السبّاح التونسي الشاب أحمد الحفناوي في سباق 400 م حرة، الرباع القطري فارس حسّونة في وزن 96 كلغ، القطري معتز برشم في الوثب العالي والعداء المغربي سفيان البقالي في سباق 3 آلاف م موانع.

    كما حصدوا فضيتين للتونسي محمد خليل الجندوبي في وزن -58 كلغ والأردني صالح الشرباتي في وزن -80 كلغ في التايكواندو، وبرونزيات للمصري سيف عيسى وزن -80 كلغ في التايكواندو، المصرية هداية ملاك في وزن -57 كلغ في التايكواندو، فيما توّج في الرماية المخضرم الكويتي عبدالله الرشيدي مع برونزية السكيت للمرة الثانية تواليًا.
     

    كلمات دالة:
    • الألعاب الأولمبية طوكيو 2020،
    • اسامة الملولي
    طباعة Email