العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «المغمور» خليفة بولت.. ودريسل يعود للتألق

    انتظر العالم خمسة أعوام للتعرف على الملك الجديد الذي سيخلف الجامايكي أوسين بولت إلى ذهبية سباق 100 متر الأشهر في تاريخ الألعاب الأولمبية، وجاءت النتيجة مفاجئة عبر الإيطالي المغمور لامونت مارسيل جاكوبس، فيما سطع نجم ملك وملكة الحوض الأمريكي كايليب دريسل والأسترالية إيما ماكيون اللذين سيغادران أولمبياد طوكيو مع خمس وأربع ذهبيات توالياً.

    أحرز جاكوبس (26 عاماً) سباق 100 م المرموق ليخلف بولت المعتزل في 2017 الذي هيمن على هذا الحدث في النسخ الثلاث الأخيرة بين 2008 و2016، بعد أن أنهى المسافة بزمن 9.80 ثوانٍ متقدماً على الأمريكي فريد كيرلي (9.84 ث) الذي حصد الفضية والكندي أندري دو غراس (9.89) الفائز بالبرونزية. وأصبح جاكوبس أول إيطالي يحقق ذهبية هذا اللقب أو حتى يتواجد على منصة التتويج.

    5 ذهبيات

    ووصل دريسل إلى طوكيو طامحاً في ست ذهبيات، ولن يغادرها محبطاً بعد أن رفع عددها في اليوم الختامي لمنافسات السباحة إلى خمس.

    حصد المعدن الأصفر في السباق الأسرع 50 م حرة محققاً رقماً أولمبياً، قبل أن يحطم الرقم العالمي مع بلاده في السباق الختامي التتابع 4 مرات، متفوقاً مع زملائه على الرقم السابق الذي كان بحوزة الولايات المتحدة منذ 2009.

    وأضاف هاتين الميداليتين إلى ذهبيات 100 م حرة، 100 م فراشة والتتابع أربع مرات 100 م حرة، فيما حلّ فريقه خامساً في التتابع المختلط أربع مرات 100 متنوعة، رافعاً مجمل ميدالياته الأولمبية إلى سبع ذهبيات.

    أكثر رياضي

    باتت ماكيون أكثر رياضي أو رياضية أسترالية متوجة بميدالية أولمبية في التاريخ، بعدما أضافت ذهبيتين رافعة عددها الإجمالي إلى 11 ميدالية، بينها خمس ذهبيات.

    أما في طوكيو، حصدت رابع ذهبياتها بعدما أضافت 50 م حرة والتتابع أربع مرات متنوعة، كلاهما برقم أولمبي، لتصبح الأكثر تتويجاً باللعبة في دورة واحدة (7 ميداليات). وثاني رياضية تنال 7 ميداليات في دورة واحدة.

    طباعة Email