في «مساحتكم عبر البيان»: الميركاتو.. صفقات فاشلة وأموال مهدرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتفق رياضيون في الجلسة الحوارية «مساحتكم عبر البيان» التي تنظم عبر حساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، على أهمية مراجعة آلية التعاقدات في الأندية والتي ظلت تتسبب في إهدار المال بعد فشل غالبيتها، مؤكدين أن الإدارات تتحمل المسؤولية بالكامل، معددين أسباب الإخفاق، وأثرى المتحدثون الحوار الذي أداره الإعلامي كفاح الكعبي، بالعديد من الآراء القيمة، التي شددت على ضرورة منح ملف التعاقدات لأهل الشأن والخبرة.

ودار محور اللقاء على السؤال الذي طرحته «البيان»:الميركاتو...الصفقات الفاشلة مسؤولية من؟ مع بعض محاور النقاش عن إلغاء عقود مجموعة كبيرة من اللاعبين الأجانب في الميركاتو الحالي وأن ذلك يعتبر دليلاً على فشل صفقات الموسم الماضي، وشملت المحاور دور «السماسرة» ووكلاء اللاعبين في فرض لاعبيهم على الأندية من أجل مصالحهم الشخصية، وطرح أسئلة مهمة عن وصفة النجاح المناسبة في إبرام الصفقات، ومن هو المسؤول عن فشل التعاقدات وإهدار المال؟ وغيرها من المواضيع التي أثارتها الجلسة بمشاركة محمد عبيد اليماحي عضو مجلس إدارة رابطة المحترفين وأحمد خليفة حماد الإداري السابق في نادي شباب الأهلي، نجم درويش ناقد رياضي، بدر طبيب مدرب التعاون، وليد الشامسي وكيل لاعبين، منذر علي لاعب الوصل السابق ووكيل اللاعبين.

 

طريقة اللعب

واستهل الحديث محمد اليماحي الذي رفض وصف كل الصفقات بالفشل، مشيراً إلى أن هنالك لاعبين يتم الاستغناء عنهم ويحققون نجاحاً في دوريات أخرى مجاورة، وقال: هذا دليل على أن طرق اللعب أحياناً تؤثر على اللاعب، وبالتالي الصفقة لم تكن فاشلة ولكن تحدث أسباب موضوعية تجعل اللاعب لا يحقق النجاح دون أن يلام، إضافة إلى عدم التوفيق، وقال اليماحي: التعليمات التي صدرت مؤخراً في الدولة بدمج المقيمين، خطوة جيدة توفر دفع مبالغ مالية كبيرة لكن لابد من الاهتمام بالتفاصيل والالتزام بالقرار.

وأعقبه وليد الشامسي وكيل اللاعبين، وقال إن التعاقدات في بعض الأندية يمكن أن يقوم بها شخص واحد، يكون الأكثر تأثيراً في الأندية، ويتحكم في التعاقدات حسب رؤيته الشخصية دون الاستماع إلى آراء اللجنة الفنية ما يتسبب في فشلها، وأكد الشامسي أنه لابد من دراسة ملف اللاعب الأجنبي جيداً والتأكد من مستواه الفني بواسطة الفنيين قبل التعاقد معه، ذاكراً أن ذلك لا يحدث في معظم الصفقات.

فيما قال الناقد الرياضي نجم درويش، إن التعاقدات في الأندية يفترض أن تقوم بها شركة كرة القدم وليس أي جهة أخرى لأنها المسؤولة في المقام الأول والأخير ومن يُنسب إليها الفشل أو النجاح حتى إذا لم تتم التعاقدات عن طريقها، وأضاف نجم: لا يوجد شيء اسمه صفقة فاشلة ولكن هنالك اختيار عشوائي يتم بواسطة أشخاص غير أكفاء موجودين في نفس مواقعهم ويكررون الأخطاء نفسها لعدة سنوات دون أن يحدث أي تغيير.

وأضاف درويش: لا يمكن أن أتعاقد مع لاعب مقابل مبلغ مالي كبير عن طريق الفيديو، أو لأنني على علاقة شخصية بوكيله، هذا يعتبر هدراً للمال العام، فالتعاقد يجب أن يكون من أجل مصلحة الفريق، وحسب الحاجة وبطريقة مدروسة عن طريق شركة كرة القدم.

وأكد درويش أن شركة الكرة التي تفشل في التعاقدات يجب أن تقال، وإذا كانت الشركة ليس لها دور وارتضت أن تتابع التعاقدات دون أن يكون لها كلمة، يجب أن تذهب أيضاً.

عدم توفيق

أما منذر علي وكيل اللاعبين فقد أكد أنه لا توجد إدارة ناد أو مدرب أو وكيل يريدون التعاقد مع لاعب لا يحقق النجاح، ذاكراً أن التعاقد أحياناً يكون جيداً ومع لاعب متميز لكن لا يحالفه التوفيق، وفي بعض المرات يحدث الفشل بسبب سوء الاختيار أو عدم معرفة المسؤولين بالجوانب الفنية لأن هنالك إداريين يتعاقدون مع لاعبين بدون رغبة المدرب أو آراء الفنيين الذين يعملون في النادي.

وقال منذر علي: هنالك أسباب أخرى لفشل الصفقات مثل اختيار لاعب لا يناسب خطة الفريق وطريقة لعبه، بجانب تحكم صاحب القرار، وممارسة ديكتاتورية بالإصرار على لاعبين محددين مثل إداري يتمسك بالتعاقد مع مدافع برازيلي رغم أن البرازيليين على المستوى العالمي لا ينجحون في الدفاع وقد تجد مدافعاً عربياً أفضل منهم ومن الأوروبيين، لكن لا أحد يستمع.

فشل متكرر

أما أحمد خليفة حماد، فقد أكد أن موضوع الصفقات الفاشلة يتكرر كثيراً في كل ميركاتو، وأضاف: لكن مع الأسف هنالك تعاقدات خاطئة حتى مع لاعبين مواطنين يجلسون في الدكة أو يعانون من الإصابة ثم ينتقلون إلى أندية أخرى.

وأشار حماد إلى أن دفع مبالغ مالية كبيرة للأجانب وضع طبيعي لأن اللاعب يأتي إلى دوري أقل مستوى، لذلك يريد تعويضاً على انتقاله من دوري أقوى إلى أقل مستوى وهذا سبب الصرف المالي الكبير على بعض الصفقات. وقال إداري شباب الأهلي سابقاً إن الموسم الحالي شهد تعاقدات مع مدربين كبار أصحاب تجارب ناجحة، ولكن لم تصاحبها تعاقدات مع لاعبين بذات المستوى، مثل الأسماء التي كان يتم التعاقد معها سابقاً.

إيجابيات وسلبيات

وانتقل الحديث بعدها للمدرب بدر طبيب الذي قدم وجهة نظر مختلفة وقال إن الكثيرين ينظرون للجوانب السلبية فقط في التعاقدات رغم وجود جوانب إيجابية يجب الإشادة بها، وأخذها كقاعدة للعمل على أساسها وتطويرها، وقال: صحيح إن هنالك بعض السلبيات لكنها موجودة في أي عمل ولابد من معالجتها وفي ذات الوقت دعم العمل الإيجابي.

وأشار بدر طبيب إلى أن الشارقة والعين في الموسمين الأخيرين أبرما صفقات ناجحة وكانت مميزة جداً، مؤكداً أن العنبري عندما كان يتولى تدريب الشارقة، نجح النادي في اختياراته حتى تمكن من الفوز بلقب الدوري، وكذلك الحال مع العين الذي عانى سابقاً من ضعف الصفقات، ولكنه نجح الموسم الماضي في التعاقد مع عناصر جيدة لذلك تمكن من العودة إلى منصات التتويج.

وشدد مدرب التعاون على أن الاختيارات يجب أن تكون مدروسة دائماً على مستوى الأجانب، وأن تتم متابعة اللاعب لموسم كامل والوقوف على قدراته وطريقة اللعب التي تتناسب معه، وأضاف: أعتقد أن الصفقات التي تمت حتى الآن مبشرة، لذلك أتوقع أن تظهر آثارها على الدوري خاصة مع زيادة اللاعبين الأجانب إلى خمسة، وكذلك الحال مع فرق دوري الأولى، أعتقد أننا موعودون بموسم حافل.

مداخلة

وشهدت الجلسة مداخله من السويدي أحد متابعي الحوار والذي قال إن سبب فشل الصفقات في سوء الإدارة التي تمدد عقدها مع المدرب لمجرد أنه فاز في 4 مباريات وبعد أن يخفق تصطدم الإدارة بالشرط الجزائي وتدفع مبلغاً كبيراً ما يهدر الموارد المالية الشئ الذي يؤثر على الأندية.

60

انتقد أحمد خليفة حماد، طريقة العقود مع المدربين واللاعبين، وقال إن الجانب القانوني للأندية يغيب عنها، و أن المدرب أو اللاعب ينال قيمة العقد عن كامل فترته المتبقية من عقده، في حين أن قانون العمل يمنحه راتب 60 يوماً، مشيراً إلى أن هنالك شروطاً تضع الأندية تحت ضغوط مستمرة لغياب المفاوض البارع أيضاً.

15

خلال جلسة الحوار، أشار وليد الشامسي إلى أن دوري المحترفين كلف 15 ملياراً منذ انطلاقته، وقال إنه مبلغ كبير، فيما رأى أحمد خليفة حماد أن المبلغ ليس كبيراً حال تم توزيعه على سنوات الاحتراف، ذاكراً أن الموسم يكون بقرابة مليار و 100 مليون وأنه لا يعتبر مبلغاً ضخماً مقارنة مع دوريات أخرى.

6

كشف منذر علي وكيل اللاعبين عن صفقة انضمام إيغور كورنادو لاعب الشارقة السابق واتحاد جدة السعودي حالياً، وقال إنه عرض ايغور على الوصل لكن الإدارة اعتذرت بسبب المطالب المالية، موضحاً بأن الشارقة رحب بالصفقة ودفع مبلغ 6 ملايين يورو لشراء بطاقة اللاعب، واستفاد كثيراً من اللاعب فنياً ومادياً.

2

كشف نجم درويش عن وجود خطوة في العين، تستهدف الفوز بالبطولة الآسيوية بعد سنتين، لافتاً إلى أن العين يبني الفريق على هذا الأساس عبر الاهتمام بلاعبين صغار السن من الأكاديمية والتعاقد مع عناصر مميزة على مستوى الأجانب والمقيمين، مضيفاً إن العمل الذي يحدث في «الزعيم» يستحق الإشادة.

 

توصيات

1 اعتماد معايير فنية والابتعاد عن المجاملات

2 التأكد من أن اللاعب يتناسب مع خطط المدرب

3 أن تكون عناصر شركات كرة القدم مارست اللعبة

4 التدقيق في الاختيار وعدم البحث عن الأسماء

5 عدم الإصرار على لاعبين من دول بعينها

6 زيادة الميزانية من أجل صفقات جيدة

7 التأكد من إمكانية تسويق اللاعب للاستفادة منه

8 الاهتمام بالجانب القانوني في إبرام الصفقات

9 الاستفادة من السلبيات والتجارب السابقة

10 مراعاة الجوانب الطبية والأخلاقية والعمرية

طباعة Email