عبدالله الدرمكي في حوار مع «البيان »:

نسعى لاستضافة بطولات آسيوية وعالمية في الكرة الطائرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عبدالله الدرمكي رئيس اتحاد الإمارات للكرة الطائرة، أن الرياضة تحظى باهتمام ودعم ورعاية القيادة الرشيدة ومؤسسات الدولة، الحريصة على توفير كافة الإمكانيات لتطويرها ووصول أبناء الإمارات إلى منصة التتويج.

وأوضح أن رياضة الإمارات، تحتاج إلى المزيد من العمل ووضع الأسس الصحيحة خلال السنوات المقبلة، لتواكب النجاح الذي تحققه كافة مجالات الدولة في الوقت الحالي، وحتى تسير بخطى ثابتة ومستقرة، وشدد خلال حواره مع «البيان»، على أن المنظومة الرياضية استفادت كثيراً من «إكسبو دبي».

وعلى أن مجلس إدارة الاتحاد الحالي، يبذل كل جهده لتجاوز المعوقات، مشيراً إلى السعي لاستضافة بطولات آسيوية وعالمية في الكرة الطائرة، وأكد أن الإنجازات «ترمومتر» النجاح الجماهيري وألمح إلى أن الاحتراف ليس الحل وقال: عدم وجود قاعدة لللاعبين أكبر المشاكل،ونحتاج إلى تخطيط ورؤية واضحة لبناء المستقبل

وكشف عن أن وضع استراتيجية للاتحاد هو الشغل الشاغل الذي يعمل عليه الاتحاد لتطوير اللعبة، وقال: مشروعنا يعتمد على تحديث المسابقات ونشر اللعبة، وتناول أبرز مشاكل الكرة الطائرة وعرض بعض الحلول.

ركائز

ما سر نجاح الإمارات في الـ50 عاماً الماضية؟

أساس النجاح في الإمارات، هو دعم ورعاية القيادة الرشيدة منذ التأسيس وحتى الآن وعندما تكون الركائز الرئيسية واللبنة الأولى صحيحة، والتوجه والفكر واحد، والتعاضد موجود، تأكد أن النجاح والتفوق والازدهار الذي ننعم به في يومنا هذا كان أساسه ومبدأه صحيح من البداية.

وهل تواكب رياضة الإمارات النجاح الذي تشهده المجالات الأخرى في الدولة؟

نجاح رياضة الإمارات يتحقق بفضل دعم القيادة الرشيدة، وبكل تأكيد المجال الرياضي مقارنة بالمجالات الأخرى في الدولة، يحتاج لعمل كبير وتوحيد للمساعي والجهود والفكر والاستراتيجية، والرؤية المستقبلية التي يجب أن تكون أساسنا في العمل، ولا بد من قياس ذاتي لرياضة الإمارات خلال السنوات الخمس المقبلة..

(أين نحن وأين نريد الوصول؟)، وخلال السنوات العشر المقبلة، نتساءل (ما الذي نحتاج لتحقيقه من إنجازات؟).

واليوم يجب أن تكون هناك رؤية واضحة، ونضع لها الإمكانيات والأهداف التي تساعدنا في الوصول إلى الهدف المرحلي خلال 5 أو 10 أو 20 سنة، ولكن لن يتحقق أي نجاح، دون تخطيط أو رؤية واضحة أو عمل استراتيجي أو دون توحيد الجهود أو تسخير الموارد، مع التأكيد على قيام الدولة بتسخير كافة الموارد لتحقيق النجاح في كافة مجالات الحياة.

إكسبو

كيف استفادت رياضة الإمارات من «إكسبو دبي»؟

حدث مثل«إكسبو دبي» له زخمه وحجمه ورواده ومتابعوه والشغوفون بالاطلاع على كل ما هو جديد على الساحة، وأتوقع أن الشراكات التي خرجت بين فترة وأخرى بين الشركات والاتحادات الدولية، واستضافة اللاعبين ذوي السمعة الدولية من مختلف الجنسيات، كلها أمور عكست وروجت لمدى اهتمام الإمارات بالرياضة، وهذه رسالة واضحة أن الإمارات تعزز العمل في كافة المجالات، وهي ضمن رسائل عديدة من «إكسبو دبي» إلى العالم.

استضافة

هل توجد خطة لاستضافة بطولات كبيرة للكرة الطائرة خلال السنوات المقبلة؟

مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة، بصدد السعي لاستضافة بعض الأحداث المهمة للكرة الطائرة سواء على الساحة الآسيوية أو العالمية، ونعمل على هذا الملف، ستكون لنا بصمة قادمة من خلال استضافة حدث كبير في اللعبة باسم الإمارات.

هل مجلس إدارة اتحاد الطائرة، قادر على مواجهة التحديات؟

التحديات الكثيرة والمعوقات التي تواجه اللعبة، موجودة حتى قبل استلام دفة الاتحاد، والمجالس السابقة لم تدخر جهداً لتجاوز هذه المصاعب، ومجلس الإدارة الحالي، يبذل كل ما لديه من طاقة لتحليل المعوقات والصعاب التي تواجه اللعبة، وكلها تحديات معلومة سابقة وليست حديثة، وبعدها نضع الخطط لحل تلك المشاكل والارتقاء باللعبة.

وأبرزها محدودية في بعض الموارد، وحل تلك المشكلة سوف يسهم كثيراً في دفع عجلة تطور اللعبة، وطموحنا ليس حصد بطولات بقدر تغيير وضع اللعبة بشكل عام، من خلال نشر واستقطاب مهتمين بالطائرة، والتسويق، وخلق جيل راغب في ممارسة الطائرة، وتطوير آلية اكتشاف المواهب، وكلها معوقات نحاول علاجها بطرق صحيحة، ولا نقول إننا سنعالج المشاكل كلها مرة واحدة، ولكننا نتعامل معها بشكل جزئي، ونسعى لتضمين الحلول ضمن استراتيجية عامة لتطوير الكرة الطائرة في الدولة.

مشروع

ما المشروع الذي يعمل عليه مجلس الإدارة حالياً ؟

مشروعنا هو تحديث وتدوير آلية ولوائح ومسابقات ونشر قاعدة للكرة الطائرة في الإمارات، وكلها برامج موضوعة على طاولة المجلس، وباختصار فإن مشروعنا يتضمن اعتماد استراتيجية لاتحاد الطائرة، وهو «شغلنا الشاغل»، نعمل على قدم وساق لتحقيقه.

ما أبرز مشكلة تواجه الكرة الطائرة؟

المشكلة الكبرى هي عدم وجود قاعدة لاعبين كافية، وهنا أتحدث عن لاعبين يمتلكون المواصفات الخاصة لممارسة الطائرة، وكل من لدينا هواة ومن محبي اللعبة سواء من لديه المواصفات أو من تغلبوا عليها بالمهارات الخاصة، وهو التحدي الرئيسي، ومنها تتفرع التحديات الأخرى، مثل الاهتمام بالمراحل السنية، والتركيز على نتائجها، رغم أن الاهتمام يجب في بناء واستقطاب خامات تخدم كرة الطائرة، وهي من المشاكل الرئيسية التي تعوق تطور اللعبة.

أكاديميات

هل يمكن أن نرى أكاديميات للكرة الطائرة، على غرار كرة القدم؟

التعاون مع أكاديميات خاصة موجود، ولكن أكاديميات تحت لواء الاتحاد أمر لعدم وجود الأسس الصحيحة لنشر اللعبة، وكلما كانت توجد زيادة في الانضمام لممارسة اللعبة، كلما كان هناك تسهيل وتحفيز في التطوير، وفي المقابل كلما قلت القاعدة زادت التحديات، وصعوبة التسويق، وتحقيق إنجازات على مستوى الأندية أو المنتخبات.

صعوبات

ما الحلول لمواجهة الصعوبات المالية؟

التحديات المالية لا تواجه الكرة الطائرة فقط، ولكن كل الألعاب سواء الفردية أو الجماعية، ولا بد من وضع خطط لمواجهة التحديات،وتوفير الموارد المالية لإحياء وتطوير الكرة الطائرة، من خلال دراسة مستفيضة للوضع الحالي والاحتياجات المستقبلية.

الأزمة التي تواجه بعض الألعاب الفردية أو الجماعية هل هي سبب هجرة اللاعبين إلى كرة القدم؟

الاهتمام منصب بشكل كبير على كرة القدم، وجزء بسيط من الاهتمام يوجه إلى باقي الألعاب سواء الفردية أو الجماعية الأخرى ومنها الكرة الطائرة، والاهتمام يقاس عادة بمقياس الإنجازات المحققة من الأندية والمنتخبات، وهي «الترمومتر» الحقيقي لمدى النجاح الرياضي.

وإذا تكلمنا عن إنجازات محدودة للأندية والمنتخبات، فإن الأمر ينعكس على اللعبة سواء على الاهتمام وحجم البطولات أو الشريحة التي تجذبها من مشجعين ولاعبين، وكلها أمور مترابطة وإذا وضعنا آليات ناجحة لعلاج المشاكل، أتوقع أن موقع الطائرة سيتطور، وستجذب المزيد من الاهتمام.

هل تتفق مع الرأي الخاص بأن تطبيق الاحتراف أحد حلول تطوير الألعاب الفردية والجماعية؟

الاحتراف من الجائز أن يكون ولكنه ليس حلاً كاملاً، والحل المثالي ترغيب الأجيال الجديدة في الكرة الطائرة، والألعاب الأخرى بخلاف كرة القدم، ونشر ثقافة أن تلك الألعاب، يمكن أن تكون طريقنا للتفوق على المستوى الإقليمي أو القاري أو العالمي، ولكن إذا استمر الوعي بسيطاً بهذه الألعاب، فأعتقد أننا سوف نبقى من دون أي تغيير.

مستقبل

أكد عبدالله الدرمكي أن الحركة الرياضية تقاس بمدى الاهتمام، وقال: حالياً الدعم موجود للرياضة، ولكن أغلبه منصب في كرة القدم، رغم أننا خلال السنوات الأخيرة رأينا إنجازات فردية أو لألعاب أدرجت حديثاً على الساحة الرياضية، ونحن نحتاج إلى وضع أسس صحيحة لنرى وضعنا الحالي وما نريده مستقبلاً، وهناك أمور عدة تحتاج إلى التحليل والرؤية الصحيحة لوضع الأساسات لتطوير الرياضة بشكل عام في الدولة.

طباعة Email