25 سنة تدريب في الإمارات

المنسي: أنصفني العين بعد اختلافي مع ماتشالا

يعتبر المدرب التونسي محمد المنسي من أشهر المدربين العرب الذين عملوا بدولة الإمارات، حيث قضى نحو 25 عاما تنقل خلالها للعمل في أندية الشارقة ودبي والخليج وحتا وأخيرا العين الذي حقق معه إنجازات كبيرة منها لقب أبطال آسيا  وعدد من البطولات المحلية، قبل أن يعود إلى تونس حاملا معه ذكريات رائعة نستعرض معه بعضا منها في حواره التالي مع ( البيان الرياضي)

حدثنا عن بداياتك الأولى مع التدريب في الإمارات وكيف كانت؟
مع الروماني إيلي بلاتشي، فقد كانت تربطني به علاقة خاصة منذ ان كان لاعبا بالمنتخب الروماني واستمرت العلاقة عندما جاء لتدريب الأفريقي التونسي، وعملت معه في نادي الشباب قبل الدمج كمدرب فريق الرديف وحققنا أول بطولة كما حصلت معه على بطولة الدوري وبعدها رحل إلى المغرب قبل أن يعود ليدرب العين فاتصل بي لتدريب فريق الرديف ووافقت، وقبل ذلك عملت في عدد من الأندية بالإمارات ولم استمر معهم بسبب اختلافات في وجهات النظر، وأحفظ لهم في قلبي كل الاحترام.

وكيف كان مشوارك في العين؟
دربت الرديف وحصلت معه على ثلاث بطولات في أول ثلاثة مواسم وبحكم صداقتي مع بلاتشي، كان يشاورني دائما في الكثير من الأمور التي تخص الفريق الأول، وساعدته في تصعيد عدد كبير من اللاعبين الشباب إلى الفريق الأول.

هل كان المهاجم فيصل علي ضمن هؤلاء اللاعبين؟

نعم بلاتشي عمل بتوصيتي واستدعاه للفريق وعندما جاء هذا اللاعب إلى العين وقبل أن يتم تسجيله قررت اصطحابه معي إلى معسكر في التشيك وفي مباراة ودية طلبت من مدرب الفريق الخصم أن يعمل على مراقبته (مان تو مان) لأنني كنت مطالب بتقييمه من الإدارة العيناوي وبالفعل أظهر مقدرات كبيرة وأثبت وجوده وكان تصعيده للفريق الأول عمل متكامل بيني وبين بلاتشي، وهذا للتوضيح فلم أكن أهمله أو غير مقتنع به.

 

وماذا عن مرحلة بعد بلاتشي
عندما جاء المدرب الفرنسي الراحل عبد الكريم ميتسو، وبما أنه يتكلم الفرنسية فقد كنت قريب منه جدا وبعد أن جلسنا مع بعض أكثر من مرة وأنا مدرب الرديف طلبني بطريقة مهذبة ومحترمة للعمل معه بالفريق الأول وتطورت علاقتي معه إلى الصداقة. 

ما سر نجاحكما أنت وميتسو في العين؟  
كنا في قمة التفاهم مع بعض بالإضافة إلى إدارة العين  توفر للمدرب كل شيء قبل حتى أن يطلبه فضلا عن أن العين مدينة العائلة الكروية الواحدة، من قمة الهرم القادة الشيوخ إلى أقل محب للنادي وكنا نشعر كطاقم فني بالمسؤولية والمساندة الكبيرة وهذا ما عزز دوافعنا وثقتنا وانعكس ذلك كله على اللاعبين فتحقق الإنجاز الآسيوي .

وماذا بعد رحيل ميتسو؟
تمسكت أنا بالبقاء في العين لأنني لم أجد في النادي إلا الاحترام والتقدير وكنت أعمل في أجواء احترافية وما أقوله ليس رمى ورود، بل حقيقة فالعمل في العين شرف كبير لأي مدرب ولذلك بقيت به برغم أن كلا من بلاتشي، وبعده ميتسو، طلبا مني الرحيل معهما، ولكن علاقتي مع المدربين بعد ذلك كانت بها بعض التقلبات بسبب اختلافاتي معهم في وجهات النظر الفنية، والأيام دائما تثبت أنني كنت على حق، وكلما تطلبني الإدارة العيناوية لقيادة الفريق الأول أحصل معه على بطولة فقد كنت أثق في قدراتي، وأعرف قدرات اللاعبين لأن أغلبهم دربته في الرديف.

هل تذكر لنا موقف اختلفت فيه مع أحد مدربي العين؟
مع التشيكي ميلان ماتشالا فقد جلب معه مدرب لياقة بدون مؤهلات وانعكس ذلك على اللاعبين وعندما واجهته بذلك تجاهل حديثي وأشار لي بعدم الحديث عن هذا الأمر كونه المسؤول الأول فانسحبت منه بهدوء ودون ضجة، وبعد ذلك أنصفني العين وعهد لي مهمة الفريق بعده.

 كم بطولة حصلت عليها مع العين؟
حصلت على كأس رئيس الدولة وكأس الاتحاد بعد الفوز على الوحدة برباعية رغم أننا لعبنا بالصف الثاني في مواجهة فريق مكتمل تماما بكل محترفيه لأننا كنا نستعد وقتها للقاء الهلال السعودي في البطولة الآسيوية وحققنا الفوز أيضا وكان ذلك إنجازا كبيرا، وأيضا حصلت على بطولة الاتحاد بعد الفوز على شباب الأهلي بركلات الترجيح.

ما البطولة التي تعتز بها كمدرب مع الزعيم؟
بطولة كأس رئيس الدولة بعد الفوز على الشارقة في النهائي، وكان الشارقة ملك الكأس حصل عليه 8 مرات وقبل المباراة كتب صحفي (التاسعة لاسعة) في إشارة منه إلى أن الشارقة يمكن أن يحقق الفوز للمرة التاسعة وكان ردي ( سنكسر القاعدة) وكتبها الصحفي في الجريدة أيضا، وكان هذا الأمر هو مدخلي لتحضير اللاعبين نفسيا للمباراة فقلت لهم يجب أن نكون أول فريق يفوز على الشارقة في النهائي وبالفعل عزز ذلك من دوافعهم وحققنا الفوز واللقب. 
 
موقف شعرت فيه بالظلم؟
في موسم 2005-2006 وبعد ذهاب ماتشالا حصلت على بطولتي كأس الاتحاد وكأس رئيس الدولة، وكنت مرشحا للفوز بأفضل مدرب خصوصا وأنه تم اختياري كمدرب الأسبوع أكثر من مرة في الموسم، ولكن اللقب ذهب للمدرب وينفرد شايفر، وكنت أرى أنني الأحق بدون فخر لأنني حصلت على بطولتين وكان فريقي هو الأفضل وكثيرون في الوسط الرياضي كانوا يرون أنني الأحق باللقب.

كلمات دالة:
  • محمد المنسي،
  • نادي العين،
  • ماتشالا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات