حميد عبدالله: اشتقت للتدريب والمباريات

فرض «فيروس كورونا» وضعاً مستجداً وغير مألوف من قبل في حياة لاعبي كرة القدم في العالم، «الاستراحة» في البيت بعيداً عن أجواء معتادة تسودها التدريبات والمباريات مع الزملاء من لاعبي النادي، وهذا ما يلخصه حميد عبدالله حارس مرمى فريق الوصل الأول لكرة القدم بقوله: «الاستراحة» في البيت بسبب «كورونا»، متعبة جداً بالنسبة لي، وقد اشتقت كثيراً للتدريب ولعب المباريات مع فريقي الوصل الذي أعشقه كثيراً، وتطرقنا مع اللاعب لموضوعات أخرى، نسردها في حواره مع «البيان الرياضي».

مع الأهل

كيف تتعامل مع «الاستراحة» في البيت تطبيقاً للإجراءات الاحترازية لمواجهة «فيروس كورونا»؟

بصراحة، «استراحة كورونا» متعبة جداً بالنسبة لي، رغم أني «بيتوتي»، ولست من هواة «الطلعات» الكثيرة خارج البيت، ومعظم وقتي بعد التدريبات والمباريات، أقضيه مع أهلي في البيت، وأحب كثيراً أجواء البيت، وقضاء أكبر قدر من وقتي مع أهلي.

وضع مختلف

ولماذا «استراحة كورونا» متعبة لك؟

لأني لم أعتد الابتعاد عن التدريب في النادي ولعب المباريات مع فريق الوصل، غالبية تفاصيل حياتي كلاعب، مكرسة للتدريبات وخوض المباريات مع فريقي، ولكن الآن وفي ظل التصدي لـ«فيروس كورونا»، أصبح الوضع مختلفاً، علينا كلاعبين أن نتكيف، وأن نتمرن في البيت للمحافظة على مستوى جيد من اللياقة البدنية، وأن نلتزم كل الإجراءات المتعلقة بالتصدي لـ«كورونا».

فارق شاسع

هل تتمرن في البيت؟

نعم، أتمرن، ولكن الفارق شاسع جداً بين تمرين البيت وتدريبات النادي، أنا حارس مرمى، ولا بد من وجود «خشبات ثلاث» وبقياسات محددة معروفة، وهذا متوافر في النادي، ولذلك، أشعر بأن «استراحة كورونا» متعبة جداً لي شخصياً.

فنون الطبخ

ما «الطبخات» التي تقوم بإعدادها في ظل «استراحة كورونا» في البيت؟

(يضحك)، أنا أصلاً لا أجيد الطبخ، ولا أعرف منه شيئاً سوى إعداد «السلطات»، وحتى «السلطات»، أحياناً ما «تمشي معي»، تكريس غالبية وقتي للتدريبات والمباريات، ربما لم يمنحني فرصة تعلم شيء ما من فنون الطبخ!

قواعد التغذية

هل ترى أثراً سلبياً لـ«استراحة» اللاعبين في فرقهم بعد العودة للمباريات؟

نعم، أعتقد أن «الاستراحة» الحالية ستكون مؤثرة سلباً إلى حد ما وبنسب متفاوتة، والحال كله يتوقف على مدى جهوزية اللاعبين، وقدرتهم على استثمار فترة «الاستراحة» لإجراء التدريبات بأي شكل من الأشكال، وضرورة الالتزام بقواعد التغذية الرياضية المعروفة.

مبادرة عامة

ما المبادرة التي تفكر في طرحها في ظل إجراءات التصدي لـ«فيروس كورونا»؟

مبادرتي في إطار المبادرة العامة، وهي حتمية التصدي لـ«كورونا»، من خلال الالتزام الصارم بكل الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الجهات المعنية في مواجهة «الفيروس»، والعمل بروح الفريق الواحد من أجل القضاء عليه، وبالنسبة لي، التزم وبدقة كل الإجراءات كونها فاعلة في المحافظة على حياتي وحياة كل أبناء مجتمع الإمارات، وأدعو إلى حتمية تقليل الزيارات، وعدم الاختلاط بالتجمعات.

عشق الوصل

هل اشتقت للعودة إلى التدريبات وخوص المباريات مع الوصل؟

نعم، وبكل تأكيد، اشتقت جداً للتدريب والمباريات مع فريقي، وأنا أعشق الوصل كثيراً، ودائماً أحرص على أن أكون جديراً بارتداء قميصه والذود بكل بسالة عن عرينه في مختلف البطولات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات