سليم الشامسي: رياضتنا تدار بعشوائية وكفى!

خروج الأولمبي وعدم الوصول للأولمبياد ليس مفاجأة | أرشيفية

قال الدكتور سليم الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، إن رياضتنا تدار بعشوائية، ما جعلها تتراجع كثيراً، حتى أصبحت تعزف بشكل نشاز، لا يتناسب مع التقدم الكبير التي تشهده الدولة في كافة المجالات، وبنبرة حزن، قال: «كفى»، نريد نهضة حقيقية للرياضة عامة، وكرة القدم على وجه الخصوص، خاصة ونحن نملك كل مقومات النجاح من منشآت ومواهب، ولكن ينقصنا الإدارات المحترفة.

جاء ذلك خلال حوار الدكتور سليم الشامسي مع «البيان الرياضي»، والذي تطرق خلاله لعدد من الأمور الكروية المهمة بصراحة يشهد بها، من خلال الكلمات التالية:

نحن على موعد مع انتخابات اتحاد الكرة.. كيف تقرأ المشهد؟

لن تكون هناك انتخابات بمفهومها المعتاد في انتخابات اتحاد الكرة، حيث سيتم تزكية القائمة، التي سيتقدم بها الشيخ راشد بن حميد النعيمي، ثقة من الشارع الرياضي في قدرة الشيخ راشد بن حميد على تحقيق التطور المنشود، والارتقاء بمنظومة العمل، بما يتواكب مع طموحات الشارع الرياضي.

وهل الأمر نفسه سيحدث في انتخابات رابطة المحترفين؟

الأمر سيختلف في انتخابات رابطة المحترفين، حيث يتوقع أن تكون الانتخابات قوية ومثيرة، في ظل رغبة عدد من الكفاءات بالترشح خلال الفترة المقبلة، وفي اعتقادي أن انتخابات الرابطة ستكون مثيرة.

ما المطلوب من اتحاد الكرة خلال المرحلة المقبلة؟

نطلب من مجلس إدارة اتحاد الكرة، العمل على وضع رؤى استراتيجية للمستقبل، وبصراحة، كفانا عشوائية في العمل، وتخبط في القرارات خلال الآونة الأخيرة، والعمل على 3 ملفات مهمة، وضع أساس قوي لمنتخبات المراحل السنية، وتواصل عمل تلك المنتخبات، بما يضمن الوصول في النهاية لمنتخب أول قوي، مع حسن اختيار مدرب المنتخبات، والارتقاء بالعمل في مجال التحكيم، وحسن استغلال وجود المونديالي علي بوجسيم مع لجنة الحكام، ومنح التسويق أهمية كبيرة، من أجل تحقيق موارد تكفي تنفيذ الخطط الطموحة للارتقاء باللعبة، لأن وجود خطط مع عدم وجود أموال، يجعلها حبراً على ورق.

الحضور الجماهيري

كيف ترى أهمية وجود تيغالي وكايو مع المنتخب الوطني خلال الفترة المقبلة؟

لا شك أنهما يملكان خبرة كبيرة، ووجودهما سيفيد المنتخب الوطني خلال المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المشتركة، خاصة أن المنتخب في حاجة إلى تحقيق الفوز في المباريات الأربع المتبقية، للتأهل إلى الدور الثاني، وهنا أقول، لا بد أن يكون حماس لاعبي المنتخب كبيراً من أجل تحقيق الفوز، والكرة في ملعبهم بالمقام الأول، وننتظر منهم الكثير، بما يعزز من فرص الفوز ووجود الإمارات في أكبر محفل عالمي كروي، وهو كأس العالم 2022.

* كيف ترى خسارة الأولمبي بالخمسة، وتبخر حلم أولمبياد طوكيو؟

الحقيقة، كنا نأمل التأهل، فالمشاركة في الأولمبياد شرف كبير لأي دولة، وبصراحة، خسارة المنتخب ليست مفاجأة بالنسبة لي، في ظل عدم الاستقرار، والإعداد القليل الذي لم يكن على مستوى حدث قاري يؤهل للأولمبياد، وتلك مسؤولية اتحاد الكرة بالطبع.

اللاعب المقيم

ما القضية الكروية التي تشغلك حالياً؟

اللاعبون المقيمون الذين يشاركون في منافسات دورينا، القرار صحيح، ولكن التطبيق والتحايل على القرار بأساليب ملتوية، فرغ القرار من أهدافه، ليت هيئة الرياضة والاتحادات يعيدون القرار لأصله، لاستغلال المواهب المقيمة في الدولة عن جد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات