أكد أن زاكيروني لم يكن الأنسب لقيادة المنتخب

عيسى يوسف: الأبيض ضحية قـرارات خاطئة

أكد عيسى يوسف نجم النصر السابق، أن زمن الجيل الحالي للمنتخب انتهى بالخروج من نصف نهائي كأس أمم آسيا 2019، وأن الأبيض بحاجة إلى ضخ دماء جديدة استعدادا لتصفيات نهائيات مونديال 2022، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجيل الحالي خرج من الباب الصغير ولم يكتب لنفسه تاريخا في كرة الإمارات، عكس ما كان متوقعا منه منذ سنوات طويلة، محمّلا المسؤولية إلى اتحاد الكرة الذي أخطأ في تعيين المدرب المناسب لقيادة المنتخب.

وصرح عيسى يوسف أن الأبيض يستحق مكانة أفضل، وأن يكون رقما صعبا في آسيا بالنظر إلى الإمكانيات التي رصدت له، لكنه وقع ضحية قرارات خاطئة تسببت في هبوط مستواه إلى أن وصل إلى أسوأ حالاته خلال نهائيات كأس أمم آسيا 2019، في الوقت الذي نجحت فيه منتخبات كانت مغمورة في مجاراته أو التغلب عليه.

كما تحدث عيسى يوسف في الحوار التالي عن فريقه السابق، وأسباب ابتعاده عن لقب الدوري لأكثر من 3 عقود، مشيرا إلى أن موسمه الحالي يعد الأسوأ في تاريخه.

اختيار

ما هي مواصفات المدرب القادم للمنتخب الوطني؟

اختيار المدرب الجديد للمنتخب الوطني مرتبط بأهداف الفترة المقبلة وفي مقدمتها الـتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022، لذا يجب أن يكون مدربا صاحب خبرة في الكرة العالمية وتجربة في خوض منافسات التأهل، ومدرباً ذا شخصية ويملك القدرة على السيطرة على الفريق، ويجب منحه الحرية كاملة في اختيار اللاعبين دون التدخل في شؤونه، وأن يكون المسؤول الأول والأخير عن المنتخب، وأعتقد أن الاسم المتداول حاليا وهو الهولندي بيرت فان مارفيك الأنسب لقيادة الأبيض.

كيف تقيم مشاركة منتخبنا في كأس آسيا 2019؟

الخروج من نصف نهائي مسابقة قارية يعتبر خطوة مقبولة، ولكن منتخبنا كان قادرا على تحقيق ما هو أفضل والوصول إلى المباراة النهائية على الأقلّ لعدّة اعتبارات، من بينها أن البطولة أقيمت على أرضنا ووسط جمهورنا.

المشكلة أن النهائيات جاءت في أسوأ فترة مرّ بها المنتخب، وحقيقة الملعب كشفت أن الأبيض لم يكن جاهزا للبطولة، بل وقع ضحية لقرار خاطئ وهو تعيين المدرب الإيطالي زاكيروني على رأسه، اعتقد أنه يتحمل المسؤولية الأكبر في الخروج من نصف النهائي، والغريب أن بوادر فشله كانت واضحة قبل فترة طويلة من النهائيات بما أن نتائجه لم ترتق إلى المستوى المطلوب بداية من كأس الخليج بالكويت ثم الأداء الضعيف في أغلب المباريات الودية.

هل ترى أن إقالة زاكيروني كان الحل الأنسب للمنتخب قبل النهائيات؟

الاتحاد أخطأ في اختيار زاكيروني من البداية، وكان بإمكانه تدارك الخطأ بتعيين مدرب يملك فكرة واضحة عن اللاعبين والكرة الإماراتية مثل الكرواتي زوران ماميتش أو الروماني أولاريو كوزمين أو حتى زالاتكو مدرب العين السابق قبل ارتباطه بمنتخب بلاده.

للأسف نظرنا إلى زاكيروني كاسم وتاريخ وكونه حامل لقب آسيا، وهذا ليس مقياسا صحيحا للاختيار، أحيانا تأتي بمدرب مغمور وينجح معك، قبل كل شيء يجب أن يكون المدرب الأب الروحي للفريق، وزاكيروني لم يكن المدرب المناسب للمنتخب في الفترة السابقة.

ما رأيك في الجيل الحالي للمنتخب؟

الجيل الحالي وبشهادة الجميع كان من أفضل الأجيال التي تعاقبت على المنتخب الوطني بعد جيل التسعينات ولكن خسرناه بسبب سوء إدارته، ماذا حقق هذا الجيل لكرة الإمارات؟ لقد انتهى بخروجه من المربع الذهبي لكأس آسيا وإذا كنا نريد الوصول إلى مونديال 2022 نحتاج إلى التغيير وضخ دماء جديدة وبناء جيل واعد من الآن، لم نخطط بشكل جيد لكأس آسيا 2019 ويجب أن نتعلم منها الدروس للمستقبل، أمامنا الوقت لاختيار العناصر المناسبة وتوظيفها بالشكل الصحيح، لدينا القدرة على صناعة منتخب قوي في ظل الدعم الذي تحظى به كرة القدم في الدولة.

هل تؤيد استمرار الاتحاد الحالي برئاسة مروان بن غليطة؟

أعضاء مجلس إدارة الاتحاد أشخاص جيدون، يقودهم رئيس محنك، لكن الأمور لا تسير بشكل إيجابي دائما، الشارع الرياضي لا ينتقد مروان بن غليطة كشخص ولكن لطريقة عمل الاتحاد، لقد قام بكل ما يقدر عليه وأخذ فرصته، وأعتقد أن رحيله أفضل من استمراره، لأن الشارع الرياضي لن يتقبل المزيد من الأخطاء، خصوصا التي تتعلق بمستقبل المنتخب.

كيف ترى صدارة الشارقة لدوري الخليج العربي؟

صدارة الشارقة للدوري مستحقة وهي بنكهة الزمن الجميل، البعض يقول إنها مفاجأة، هذا غير صحيح، يجب ألا ننسى أن الملك رقم صعب في كرة الإمارات رغم ابتعاده فترة طويلة عن منصات التتويج، الشارقة تعرض لكبوة والإدارة الحالية عرفت كيف تنتشله منها بفضل معرفتها الجيدة بكرة القدم.

كيف تقيم موسم النصر الحالي؟

الموسم الحالي الأسوأ في تاريخ النصر، أتحدى من يقول إن الفريق تكبد مثل هذه النتائج الكارثية في السابق، لا أعرف ما هي الأسباب الحقيقية التي دفعت بالنصر إلى هذا النفق المظلم، ولكن هناك حلقة مفقودة وغياب الشعور بالمسؤولية لدى اللاعبين، أشاهد الفريق يلعب من دون روح.

أشعر بغصة بالقلب وحسرة كبيرة لابتعاد الفريق كل هذه السنوات عن لقب الدوري، وعندما تسمع أحدهم يقول زمن النصر راح، هذا يحز في نفسي، يجب أن يعي اللاعبون أن وضعيتنا خطرة وأن فريقنا لم يتعود عليها وتحتاج إلى علاج عاجل وهو استعادة الروح.

من يتحمل مسؤولية ذلك؟

المسؤولية مشتركة بين الجميع، وفي الوضع الحالي يتحملها اللاعبون بدرجة أكبر، عليهم أن يتعاهدوا على عدم الخسارة في المباريات المقبلة سنقبل التعادل ولكن الخسارة مرفوضة، اختيار الأجانب لم يكن مدروسا بطريقة صحيحة، للأسف النصر لم يستوعب الدروس السابقة وفي كل مرة يقع في الأخطاء نفسها.

عندما ترى الفريق يؤدي ولا يحقق الانتصارات، هناك خلل في مكان ما، من المفترض ألا يبتعد النصر عن لقب الدوري كل هذه السنوات، هناك جهود كبيرة من الإدارات المتعاقبة، وأموال تصرف من أجل استقطاب لاعبين يستحقون ارتداء قميص العميد.

رئيس مجلس إدارة شركة الكرة، عبد الرحمن أبو الشوارب، إداري متميز يحتاج إلى دعم من أشخاص أصحاب خبرة يساعدونه على اتخاذ القرارات الفنية الصحيحة.

هل ترى أن الإسباني بينات جدير بقيادة الفريق؟

بينات مدرب جيد لم يأخذ فرصته بعد، لقد جاء في أسوأ فترة يمر بها الفريق، ومن الظلم الحكم عليه الآن، إضافة إلى أنه لا يملك الأدوات المناسبة ويحتاج إلى ضخ دماء جديدة.

بماذا كان يتميز النصر في الثمانينات؟

الجميع على قلب واحد، إدارة ولاعبين وجمهوراً، هذا ما كان يميز العميد في تلك الفترة وهي سرّ قوتنا، وهذه الميزة موجودة حاليا في نادي الشارقة، وأعتقد أنها وراء عودة الملك إلى قمة الدوري.

كانت لدينا غيرة كبيرة على الفريق وروح غير.. المنظومة يجب أن تكون متكاملة عندما تفقد حلقة واحدة يختل التوازن، أعتقد أن الروح التي كنا نمتلكها زمن البطولات مفقودة في الوقت الحالي، أذكر أنه حتى عامل المهمات السابق عبد القادر كان جزءاً من هذه المنظومة، نشعر أننا عائلة واحدة، نحن - اللاعبين - كنا نجلس لساعات طويلة بعد التدريب ونتناقش في كل شيء، بينما الآن أتحدى أن يجتمع 6 لاعبين مع بعضهم خارج إطار التدريب أو المباراة.

النصر يحتاج إلى إعادة ترتيب بيته، وأن يكون الجميع على قلب واحد حتى يستعيد أمجاده في الدوري، لا يمكن أن يستمر الفريق بعيداً عن المنافسة والحال أنه من أفضل الأندية استقراراً من الناحية المادية.

ما هي أفضل ذكرى في مسيرتك؟

هدفي في شباك الوصل في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد 11 ثانية فقط من بداية المباراة يظل أفضل ذكرى في مسيرتي، خاصة أني سجلته تحت أنظار المغفور له الشيخ زايد، كنت أتمنى تحقيق إنجاز لافت في المباراة ونجحت بالفعل في تسجيل هدف تاريخي، وأنا فخور أن يظل هذا الهدف الأسرع في تاريخ الكأس رغم كل هذه السنوات.

والأسوأ؟

خسارة نهائي الكأس ضد عجمان في موسم 1983-1984.

بروفايل

الاسم: عيسى يوسف

تاريخ الميلاد: 20-12-1968

تاريخ الاعتزال: 1995

المركز: وسط هجوم

الألقاب:

1984-1985: كأس رئيس الدولة

1984-1985: الدوري المشترك

1985-1986: كأس رئيس الدولة

1985-1986: بطولة الدوري

1987-1988: كأس الاتحاد

1988-1989: كأس رئيس الدولة

1989-1990: كأس السوبر

1992-1993 بطولة أدنوك

مبخوت لاعب استثنائي

صرح عيسى يوسف، بأن علي مبخوت لاعب استثنائي وهو أكثر اللاعبين حفاظاً على مستواه، مشيراً إلى أنه نجح في تطوير نفسه، وأن المنتخب الوطني يحتاج إلى لاعبين بعقلية علي مبخوت، وأضاف: عقدنا آمالاً كبيرة على الجيل الحالي للمنتخب لتحقيق أفضل نتائج لكرة الإمارات، لكن مستوى أغلب اللاعبين تراجع باستثناء علي مبخوت، الذي يظل لاعباً استثنائياً.دبي - البيان الرياضي

العين الأكثر ثباتاً

أكد عيسى يوسف، أن العين أكثر الفرق ثباتاً في مستواه، وحفاظاً على هيبته عبر التاريخ رغم التغييرات التي يشهدها من حين لآخر على مستوى اللاعبين والأجهزة الفنية، وقال: «سمة الفرق الكبيرة البقاء على القمة دائماً، وقدرها على المنافسة على الألقاب كل موسم، والابتعاد لعقود عن لقب الدوري يعني أنها تعاني من مشكلة مزمنة تحتاج إلى علاج».دبي - البيان الرياضي

أجانب الشارقة الأفضل

أوضح عيسى يوسف، أن عودة الشارقة بقوة إلى المنافسة على لقب دوري الخليج العربي يعود إلى توفيق إدارته في اختيار لاعبين أجانب مميزين، وقال: «الرباعي الأجنبي لنادي الشارقة هم الأفضل في دوري الخليج العربي، وأداؤهم مستقرّ منذ بداية الموسم، وأعتقد أنهم يشكلون نقطة قوة الفريق، من يبحث عن المنافسة يجب أن يوفّق في اختيار اللاعبين الأجانب».

المال قتل مواهب عديدة

كشف عيسى يوسف، أن الاحتراف تسبب في قتل العديد من المواهب بسبب الأموال الكثيرة التي صرفت لهم والتي أساؤوا التصرف فيها، مشدداً على ضرورة مراقبة اللاعبين الشباب وحسن تأطيرهم، وقال: «للأسف لم نر من الاحتراف إلا الأموال الكثيرة التي تصرف للاعبين، في حين مازال المستوى الفني ضعيفاً مقارنة بما كنا نشاهده في السابق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات