ذيبان المهيري: أصحاب الهمم في القمة - البيان

ذيبان المهيري: أصحاب الهمم في القمة

صورة

ذيبان سالم محمد المهيري من الأسماء التي لها إسهامات عديدة في رياضة أصحاب الهمم بالدولة فبعد أن خاض غمار المنافسات في المضمار لاعباً آثر أن يبقى قريباً من اللاعبين يشعر بأفراحهم عند النصر وبأحزانهم عند الخسارة ليبقى معهم دائماً على طول الخط في العمل الإداري الذي تفرغ له بعد قرار الإعتزال ليؤدي عمله بشغف وبمنتهى المتعة في أمانة اتحاد أصحاب الهمم، فهو لاعب من الزمن الجميل وإداري ناجح في مضمار أصحاب الهمم.

لم يكن يتخيّل ذيبان سالم محمد المهيري أن يتعرض لحادث مروري في عام 1994، ليفقد على إثره القدرة على الحركة ويتحول من مجتمع الأسوياء إلى مجتمع أصحاب الهمم، ورغم ذلك بدأ مسيرة رياضية وإدارية مليئة بالنجاح، ويظهر أن الحادث المروري الذي تعرض له كان السبب في نجاحه في رياضات أصحاب الهمم وحتى في العمل الإداري الذي ظل يقوم به إلى أن تدرج ووصل إلى منصب أمين عام اتحاد أصحاب الهمم.

مسيرة ناجحة

وبعد أن تعرض للإعاقة الحركية إثر الحادث المروري، خضع لبرنامج تأهيلي وكان وقتها طالباً في الجامعة وبعد فترة التأهيل توجّه لممارسة عدة ألعاب منها رفعات القوة، لكنه تخصص بعد ذلك في رياضتي ألعاب القوى والمبارزة بالسيف منذ عام 1996 في نادي العين لأصحاب الهمم، حيث شارك في مسابقات مختلفة محلية ودولية إلى أن اعتزل في عام 2010 بعد مشاركة ناجحة في الألعاب الآسيوية بجوانزوا، وقام بتأسيس لعبة المبارزة بالسيف في نادي العين.

ثم اتجه للعمل الإداري إلى أن انضم إلى الاتحاد في عام 2008 حيث ترأس لجنة المنتخبات حتى عام 2012، إلى أن وصل إلى منصب الأمين العام، وما زال يمارس الرياضة ويشارك في بعض البطولات المحلية، ولم تكن الإعاقة وبالاً، بل سبباً في نجاح ذيبان المهيري حيث عرفه الناس -على حد قوله-.

الاعتزال

لماذا قررت الاعتزال؟

قررت الاعتزال لسببين الأول أن الاتحاد الدولي قرر دمج ثلاث فئات في فئة واحدة، مما جعل الحصول على ميدالية أمراً صعباً، كما أني قررت التفرغ الكامل للعمل الإداري، ومواصلة ممارسة الرياضة كهاوٍ، وحتى الآن أشارك في المنافسات، حيث أحب الميدان وممارسة الرياضة وأن أكون قريباً من اللاعبين.

ما هو المجال الرياضي الذي تخصص فيه ذيبان المهيري؟

عندما كنت لاعباً تخصصت في ألعاب القوى وتحديداً في لعبة رمي القرص اف 54، وبدأت ممارسة الرياضة بعد الحادث الذي تعرضت له عام 1994 قبل أن أنهي مشواري كلاعب عام 2000، حيث قررت التفرغ للعمل الإداري.

لماذا توجهت لألعاب القوى؟

اخترت ألعاب القوى لأن الخيارات لم تكن متاحة فقط لعبتي ألعاب قوى ورفعات القوة، لذا اتجهت لأم الألعاب حيث كانت اللعبة في طور التأسيس في نادي العين لأصحاب الهمم، وشاركت في المسابقات المحلية حتى عام 2003، ثم بدأت مشاركاتي في البطولات الدولية بالمشاركة في بطولة ألمانيا المفتوحة.

حيث حصلت على الميدالية البرونزية وهي أول ميدالية في مشواري الرياضي، ثم شاركت في بطولات خليجية وحصلت على عدة ميداليات، ثم شاركت في البطولة العربية في الجزائر، وحصلت على البرونزية في أول ظهور لي في الألعاب الإقليمية الرسمية.

نجوم

ما هي أبرز الأسماء التي تتذكرها في «أم الألعاب»؟

أتذكر اللاعب الإماراتي حميد مراد الذي تألق في «أم الألعاب»، ودائماً كان يحصد المركز الأول في نفس فئتي رمي القرص اف 54، وكنت احرص على منافسته، وبعدها أصبحت احتل المركز الأول.

ما هو أعلى رقم وصل إليه ذيبان المهيري؟

أعلى رقم حصلت عليه هو«27.74» في رمي القرص اف 54 وهو الأعلى على مستوى الدولة والخليج، ولم يتمكن أحد من تحطيمه حتى الآن.

مسك الختام

ما هي آخر محطاتك الرياضية؟

آخر محطاتي الرياضية عندما شاركت في الألعاب الآسيوية الأولى بمدينة جونزوا الصينية في عام 2010، وبعدها قررت الاعتزال والتفرغ للعمل الإداري.

ذكريات

هل ترى العمل الإداري ممتعاً؟

بلا شك كوني قريباً من اللاعبين أفرح لأفراحهم وأحزن لأحزانهم، وبدأت العمل الإداري بتولي لجنة المنتخبات ثم الأمانة العامة للاتحاد لدورتين ثم سأعود للنادي بالعين.

ما هي أبرز ذكرياتك كلاعب؟

في عام 2007 شاركت في البطولة المفتوحة بفنلندا، وأتذكر موقفاً طريفاً حيث التقيت هناك بلاعب لم أره منذ 12 عاماً وهو بطل أوروبا ويحمل الجنسية اليونانية حيث التقيت به وكانت سعادتنا غامرة.

مكافأة

ما هي أعلى مكافأة حصلت عليها؟

في الماضي لم تكن المكافآت التي نحصل عليها مثل وقتنا الحاضر فأقصى مكافأة حصلت عليها 15 ألف درهم، وكانت مكافآتنا الحقيقية في مصافحة شيوخنا وكنا نسعد كثيراً عندما يستقبلون أصحاب الهمم.

أجواء

صف لنا كيف كانت الأجواء المحيطة بكم كلاعبين ؟

كانت الأجواء أكثر من رائعة فبعد أن وقع لي حادث السيارة اتجهت لممارسة الرياضة فلم يكن أمامي خيار إما الجلوس في البيت أو ممارسة الرياضة، وكنا نساعد الشباب في نادي العين لأصحاب الهمم ونجمع (فلوساً) لشراء الملابس الرياضية فالبدايات كانت جميلة جداً، وعملنا بدون مقابل حيث كنا نرغب في عمل أشياء للأجيال القادمة.

تنوع

هل تنوعت الألعاب المخصصة لأصحاب الهمم قديماً؟

لم يكن متاحاً أمام أصحاب الهمم في ذاك الوقت سوى لعبتين فحسب، إما ألعاب القوى أو رفعات القوة.

اختلاف

ما هو الاختلاف بين لاعب الأمس ولاعب اليوم؟

هناك اختلاف كبير ليس على صعيد اللاعبين فحسب لكن كذلك على صعيد الإمكانيات والمدربين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية والدعم المالي الحكومي، فالأوضاع الآن أفضل بكثير، وقديماً كان اللاعب يتحلى بالإصرار والعزيمة ويتمسك بالفرص ويسعى لتحقيق هدفه، أما الجيل الحالي فيتراجع بسرعة، تأتيهم بعض الفرص ولا يستغلونها برغم من الإمكانيات التي باتت متاحة لهم.

تطور

كيف ترى تطور ألعاب أصحاب الهمم؟

كما ذكرت هناك تطور كبير بلا شك وقديماً كنا نستغل الإمكانيات المتاحة ونحاول الاستفادة منها، بالرغم من قلة الموارد لكن كان لدينا طموح وإصرار لتحقيق شئ للدولة، والجيل الحالي يبذل الجهد بلا شك لكن البعض منهم يعود من منتصف الطريق.

رسالة

ما هي رسالة أصحاب الهمم؟

أصحاب الهمم لهم رسالة تتمثل في أنهم جزء فاعل في المجتمع ويقومون ببناء الدولة، بل هم الأسرع في تلبية نداء الدولة في المحافل كافة.

المهيري أثناء مشاركته في منافسات رمي القرص | البيان

وسام أبوظبي زيّن صدر المهيري عام 2018

استحق ذيبان المهيري نظراً للإنجازات التي حققها أن يكون ضمن كوكبة من الشخصيات التي توجت على منصة التكريم في جائزة أبوظبي 2018 بالحصول على وسام أبوظبي، حيث زين الوسام صدر المهيري.

يقول ذيبان المهيري عن هذا التكريم: هذا التكريم مناسبة تؤكد أن باب التميز والنجاح مفتوح أمام الجميع، وأن من يبذل الجهد والعرق سينال التكريم، مشيراً إلى أنه ليس هناك مستحيل في الوصول إلى الأهداف والغايات.

فمع بذل المزيد من العطاء والاجتهاد يمكن الصعود إلى منصات التكريم، وعلى الشخص أولاً الثقة بنفسه، وأن يبحث دائماً عن الجديد حتى تكون له بصمته الخاصة، وأن يكون السؤال دائماً ما الذي يمكن أن أقدمه مختلفاً عن الآخرين؟ وعليه تحمل الصعاب والعراقيل التي قد تواجهه عند محاولته إثبات الذات، لا سيما في بداية حياته الرياضية.

الدراجات الهوائية جديد أصحاب الهمم

أكد ذيبان المهيري أمين عام الاتحاد أن ألعاب أصحاب الهمم تمضي على الطريق الصحيح، ووفق منهج مرسوم وخطط واضحة، على رأسها توسيع قاعدة الألعاب، وهو هدف نتطلع إليه جميعاً ويصب في مصلحة رياضات أصحاب الهمم، ومؤخراً تم إدراج لعبة الدراجات الهوائية ضمن أنشطة نادي دبي، كما أن اللعبة شاركت للمرة الأولى في النسخة الماضية لدورة الألعاب البارالمبية الآسيوية، التي استضافتها جاكرتا أكتوبر الماضي.

وقال: لعبة الدراجات الهوائية من الألعاب الشعبية المعروفة، حيث تستضيف الإمارات طواف أبوظبي ودبي، وتشجع الدولة رياضة الدراجات، وتعتبر فرصة لأصحاب الهمم للتعرف على هذه اللعبة، التي سيكون لها مستقبل باهر، ونهدف لنشر الدراجات الهوائية لتحقيق الطموحات المطلوبة، من خلال تكوين فرق بأندية الدولة.

مكانة مرموقة للإمارات على الخارطة العالمية

أكد ذيبان المهيري أن تولي أبناء الإمارات عدداً من المناصب الإدارية الكبرى على الصعيد الدولي لرياضات أصحاب الهمم يعكس مكانة الإمارات المرموقة، التي باتت تحتلها على الخريطة العالمية، بفضل الدعم الكبير الذي يحظى به أصحاب الهمم من قيادتنا الرشيدة على الصعد كافة.

وقال: ليس غريباً أن يتولى أبناء الإمارات هذه المناصب، فلدينا الكفاءات متوفرة وكذلك الإمكانات التي تسخرها الدولة لأصحاب الهمم من بنى تحتية، تضاهي المرافق العالمية وتوفير كل الدعم لتحقيق النجاح، وإلى جانب نجاح أبناء الإمارات في تولى المناصب المرموقة.

فالدولة كذلك تستقطب بطولات عالمية كبرى نظراً للسمعة، التي تتمتع بها دولة الإمارات بشكل عام ورياضة أصحاب الهمم بشكل خاص، حيث باتت الدولة قبلة البطولات العالمية، مشيداً باستضافة الإمارات للألعاب العالمية الصيفية في أبوظبي2019، وهو الحدث الذي يقام لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط.

مسيرة مظفرة بالألقاب

يمتلك ذيبان المهيري مسيرة مليئة بالإنجازات نرصد منها نيله فضيتين في ألعاب الفسبيك بماليزيا عام 2006، وحصوله على المركز الرابع في بطولة العالم بهولندا في العام نفسه والذي شهد أيضاً حصوله على ذهبية بطولة دول مجلس التعاون الخليجي لألعاب القوى.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات