خليفة الجرمن في حديث بداية الموسم مع «البيان الرياضي»:

«الفيديو» أنصف عجمان وفوائده تعُم الجميع

اعتبر خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان تطبيق تقنية «الفيديو» في دوري الخليج العربي، نقلة مهمة تحد من الأخطاء التحكيمية، وتسهم في رفع مستوى الحكام وتزيد تركيزهم، وفوق ذلك تنصف الفرق واعترف بتأثير «الفيديو» في خروج فريقه فائزاً على النصر، بعد أن كشفت التقنية للحكم عادل النقبي عدم صحة ركلة جزاء النصر، وقال إن فوائد التقنية ستعم جميع الفريق والتجربة ثبت نجاحها عالمياً في مونديال روسيا الأخير، جاء ذلك ضمن حوار شامل مع «البيان الرياضي» تحدث فيه الجرمن عن تحضيرات فريقه للموسم الجديد والتعاقد مع 4 أجانب جدد والتفاصيل التي سبقت الفوز في أول مباراة على النصر، وغيرها من الأمور التي تدور في نادي عجمان.

تعاقدات الأجانب

تغيير 4 أجانب دفعة واحدة كان مفاجأة للكثيرين، لا سيما وعجمان قدم موسماً جيداً في 2017-2018؟

عملية تغيير الأجانب كان فيها رؤية للمدرب أيمن الرمادي المدير الفني للفريق وفي الوقت نفسه توافقت هذه الرؤية مع إدارة النادي التي كانت تسعى للحصول على لاعبين أفضل من الموسم الماضي، والنقطة الأساسية التي اعتمدنا عليها في التغيير، معدل الأعمار، ففي العام الماضي كان لدينا محترفون أجانب مواليد 1985، وهم لم يقصروا في تقديم أفضل ما عندهم وتأثير ذلك كان إيجاباً في ما حققه الفريق، ولكن لكل موسم ومرحلة ظروفها، وبغض النظر عن كل أسباب التغيير نحفظ للمحترفين الأجانب في الموسم الماضي ما قدموه من مستوى ومساهمتهم في النتائج التي تحققت، وفي تقديرنا أن الموسم الحالي سيكون أقوى ومن حق المدرب تقييم الموقف مع إدارة النادي والتغيير في كرة القدم شيء عادي وطبيعي، خاصة عندما يكون الأمر وفق تقييم بعد نهاية موسم والاستعداد لموسم جديد.

التعاقد مع السنغالي مامي تيام كان مفاجأة بعد أن رصده الهلال السعودي وتألقه في دوري أبطال آسيا؟

بالنسبة للسنغالي تيام، برغم أنه آخر الصفقات وإجراءات تسجيله اكتملت قبل ساعات قليلة من انطلاقة الدوري، إلا أننا رصدناه منذ العام الماضي، ونحن حريصون دائماً على عدم اختيار لاعب عن طريق «الفيديو» أو الإحصاءات ونركز على مشاهدة ومتابعة اللاعب الذي نريده على الطبيعة كي نقتنع أكثر، وتيام تابعناه بشكل دقيق من الموسم الماضي، ولكن كنا مترددين مع الجهاز الفني في اختياره، وعندما انتقل للاستقلال الإيراني، شاهدناه بشكل أكثر واقتنعنا بأنه اللاعب المناسب، وبدأنا التفاوض معه مبكراً بعد نهاية الموسم الماضي مباشرة، ولكن انقطع التواصل معه بشكل مفاجئ، وعرفنا أنه سافر للكويت، واتجهنا لفكرة التجديد للمالي مايغا وفي الوقت نفسه بدأنا التفاوض مع التونسي أحمد العكايشي لاعب اتحاد جدة، والعكايشي كان قريباً أكثر من مايغا، وعندما استحال خروج العكايشي من ناديه كونه لاعباً حراً، ركزنا على مايغا، وقبل يوم واحد فقط من إكمال التعاقد مع مايغا، ظهر لنا من جديد مامي تيام، حيث أبلغنا وكيل أعماله برغبته للانتقال لعجمان.

قصة مامي تيام

وهل صحيح تم التعاقد معه من دون موافقة ناديه؟

لا، ليس كذلك، بل اتفقنا معه وعرفنا الشرط الجزائي وأخذنا الإجراءات القانونية وهي أن يطلب اللاعب فسخ عقده مع ناديه وفقاً للشرط الجزائي المنصوص عليه في العقد، ورغبة اللاعب مع رغبتنا هي التي حسمت الموقف بشكل أدق، وبعد التعاقد معه سرنا في اتجاهين، حيث فتحنا خطاً مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» ومع إدارة ناديه «الاستقلال» حسب توجيهات الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي لإكمال الصفقة بشكل ودي إذا كان ذلك ممكناً مع ناديه، وبالفعل نجحنا في التفاوض وحصلنا على بطاقة اللاعب في التوقيت المثالي.

إذاً مشاركته أمام النصر كانت مفاجأة أخرى؟

المفاجأة كانت في السرعة التي حُسم بها الموقف وتحويل البطاقة قبل دقائق من آخر تمرين للمباراة ثم صدور بطاقته الجديدة مع عجمان، ولكن في النهاية كنا مقتنعين بسلامة إجراءات التعاقد معه، والمكسب الجديد كان في بدايته لمشوار الدوري من أول مباراة بدلاً من تأخير ذلك لما بعد الجولة الأولى.

ما هو تأثير هذه التفاصيل على نتيجة مباراتكم مع النصر؟

بالتأكيد كان التأثير واضحاً من الناحيتين المعنوية والفنية للاعبين والجهاز الفني فإكمال الصفقة منح المدرب فرصة خوض المباراة مكتمل الصفوف بالنسبة للأجانب، كما انعكس ذلك معنوياً على بقية اللاعب، خاصة أن تيام شارك مع الفريق في مباريات ودية عديدة خلال فترة الإعداد للموسم.

زيارة رئيس النادي

وماذا عن زيارة الشيخ راشد بن حميد النعيمي ولقائه أعضاء الفريق قبل ساعات من انطلاقة الدوري؟

هذه الزيارة ليست غريبة على الشيخ راشد بن حميد النعيمي الذي عود إخوانه اللاعبين وجميع منسوبي النادي على زياراته للنادي والحديث معهم والاستماع لهم، وهو حريص دائماً على إعطاء توجيهاته في الوقت المناسب، خاصة أن الزيارة بمناسبة انطلاقة الدوري ومباركة العيد، والشيخ راشد ظل يقوم بهذه الزيارات حتى في الفترات الحرجة، التي تتعثر فيها النتائج، وتنعكس إيجاباً على مردود الفريق.

أول 3 نقاط

ألا تتخوفون من الثقة الزائدة بعد الفوز في أول مباراة؟

لاعبونا لديهم الخبرة المناسبة للتعامل مع هذا الموقف، والمشوار طويل، والفوز في أول مباراة دفعة معنوية تزيد على 3 نقاط، ومن غير الممكن استعجال الأمور وإطلاق الأحكام على كل الفرق.

ما هي وجهة نظرك في الفوارق بين الفرق على الورق من ناحية الإمكانيات المتباينة وإمكانية توقع النتائج أو موقف الجدول مبكراً؟

كل الفرق استعدت جيداً، ولكن تظل الأندية الكبيرة هي التي تنافس على بطولة الدوري، ولا يعني ذلك سهولة مهمتها، وفي كرة القدم لا يمكن ضمان النتائج مهما كانت الفوارق.

هل هناك أسرار في نتائج عجمان الإيجابية في مواجهاته مع النصر؟

بالفعل هناك مواجهات عديدة أمام النصر، يكون فيها عجمان جيداً ويحقق النتائج المرجوة، ولا أستطيع إرجاع الأمر لأسرار أو سبب بعينه أو ناحية نفسية، فربما يتعلق الأمر بتعود اللاعبين فحتى المباريات التي نخسرها أمام النصر يكون عجمان في مستوى جيد.

تقنية «الفيديو»

أصبح عجمان أول المستفيدين من تقنية «الفيديو» بعد تطبيقه في دوري الخليج العربي هذا الموسم، وكان سبباً في خروج الفريق منتصراً على النصر، ما هو تعليقك؟

تطبيق هذه التقنية الحديثة، أنصفتنا في أول مباراة وبالتأكيد كنا سعداء بتراجع الحكم عن قرار ركلة الجزاء في مباراة النصر، وسواء كان بالنسبة لعجمان أو أي فريق، يعتبر تطبيق هذه التقنية نقطة إيجابية، وطالما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» نفسه بدأ تطبيقها في أكبر بطولة على مستوى العالم «مونديال 2018» فمن حقنا كوننا دولة متقدمة ومتطورة في التقنيات الذهاب في هذا الاتجاه، وتقنية «الفيديو» إيجابية حتى بالنسبة للحكام أنفسهم حيث يعطيهم ثقة أكثر وليكونوا أكثر تركيزاً وحتى اللاعبين تقل أخطاؤهم ويقل التوتر والمناوشات في ما بينهم مع المنافس داخل الملعب، فكل شيء مكشوف، حتى وإن لم يلاحظه الحكام، لأن «الفيديو» موجود ومن السهولة ضبط أي حالة تفوت على الحكام، وتعطي الحكم أريحية في اتخاذ القرار طالما هناك فرصة للتأكد منه في الحالات الصعبة والمعقدة.

تعاقدات المواطنين

لاحظنا تحفظاً واضحاً في تعاقدات عجمان مع اللاعبين المواطنين هذا الموسم حيث لم يضم الفريق غير لاعبين اثنين؟

ليس تحفظاً، ولكن فريقنا يمتلك مقومات جيدة من اللاعبين المواطنين، الذين اكتسبوا خبرات جيدة وكما ذكرت سابقاً نحن نسجل وفق احتياجات الفريق، ولا توجد في الانتقالات خيارات كثيرة للاعبين المواطنين.

هل عجمان يبحث دائماً عن اللاعب الحر المنتهي عقده ولا يميل للتفاوض مع الأندية؟

طبعاً هناك صعوبات لشراء اللاعبين من أنديتهم وكل نادٍ يريد الاحتفاظ بلاعبيه، وهذا الموسم ليس لدينا لاعبون على سبيل الإعارة، معظم لاعبينا الحاليين مرتبطون مع النادي بتعاقدات أكثر موسم أو موسمين.

هل المجموعة الحالية من اللاعبين أفضل من «توليفة» الموسم الماضي؟

معظم اللاعبين خاضوا الموسم الماضي مع الفريق والاختلاف في اكتسابهم خبرات أفضل، زيادة على المحترفين الأجانب الأربعة مع اثنين من العناصر الجدد من المواطنين حسن عبد الرحمن وخالد الزري، وعموماً المجموعة الحالية هي الأفضل، وكون المجموعة الحالية تلعب معا موسمين على التوالي، فهي ميزة كبيرة.

الدعم الكبير وراء الاستقرار

أكد خليفة الجرمن أن الدعم الكبير المتوفر للنادي الذي انعكس على الاستقرار، يعود في الأساس لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، فسموه هو الداعم الأول ويتابع كل صغيرة وكبيرة، ومن خلال اهتمام سموه تستمد إدارة النادي قوة دفع معنوي كبيرة، كما كان سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي والرئيس الفخري للنادي يتابع بدقة التقارير التي يرفعها لسموه مجلس إدارة النادي، وظلت أياديه بيضاء على النادي دعماً مع نصائح وتوجيهات سموه، وأوضح الجرمن أن الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس النادي، يضع استراتيجية جيدة، ويقوم مجلس الإدارة بتنفيذها، وانعكس كل هذا الاهتمام على الاستقرار ومساندة جميع أبناء النادي.

الرمادي على قدر الثقة

أكد الجرمن أن استمرار المدرب أيمن الرمادي للموسم الثالث على التوالي، نتاج طبيعي للانسجام بين المدرب والنادي بجميع فئاته، مجلس إدارة وجهاز إداري ولاعبين، وقد أثبت الرمادي من أول موسم حسن اختياره لقيادة دفة الجهاز الفني، وكان على قدر الثقة، التي أولاها له رئيس النادي ومجلس الإدارة، وتمنى التوفيق له وللاعبين في الموسم الحالي.

تغيير اللاعبين وفق أفضلية البديل

أوضح خليفة الجرمن، أن عجمان اختتم تعاقداته بصفقة ناجحة بالتعاقد مع السنغالي بابا مامي تيام مشيرا إلى ان النادي لا يقوم بتغيير أي لاعب من أجل التغيير ، بل عندما يجد النادي بديلاً أفضل، ووفق هذا المفهوم بدأت إدارة النادي مع الجهاز الفني عملها في الاختيارات وكانت أولى الصفقات البرازيلي فاندر فييرا محترف الشارقة، وكان هناك اتفاق كامل بين الإدارة والمدرب الرمادي لاستقطابه حال عدم تجديد عقده مع الشارقة، ليكون بديلاً للإيفواري بكاري كونيه، وبالنسبة للنيجيري ستانلي، بحث النادي عن لاعب بمواصفات اديلسون البرازيلي وتم وضعه ضمن الخيارات، وبرغم ارتباط اللاعب بعقد مع القادسية السعودي، إلا أن عجمان نجح في استقطابه بالاتفاق مع ناديه، وبالنسبة لعادل هرماش فهو البديل المناسب مكان حيدروف.

سر التخلي عن مايغا

أوضح خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان أن عدم التجديد مع مايغا، الذي سجل للفريق 10 أهداف في الدوري بالموسم الماضي، ليس تقصيراً من ناديه، ولكن اللاعب ظل يتردد أكثر من مرة بعد مبالغته في الصفقة، وعندما وافق على الاستمرار كنا حسمنا صفقة تيام، ولم يكن له نصيب.

تعليقات

تعليقات