عادل محمد: خطة زاكيروني لا تناسب لاعبي منتخبنا - البيان

عادل محمد: خطة زاكيروني لا تناسب لاعبي منتخبنا

بعد انقطاع استمر نحو عقدين من الزمان لم يظهر فيهما عادل محمد لاعب كلباء ومنتخبنا الوطني السابق أو يصرح لأي وسيلة إعلامية، نجح «البيان الرياضي» في إعادة نجم نجوم القلعة الصفراء، أيام العهد الذهبي إلى واجهة الإعلام مرة أخرى، وفتح قلبه لنا متحدثاً بكل صراحة وشفافية وتجرد عن أهم قضايا الساحة الرياضية التي تشغل الشارع الرياضي في الوقت الحاضر متناولاً تراجع أداء منتخبنا الوطني، وخطط المدرب زاكيروني، وفترة مروان بن غليطة في رئاسة اتحاد الكرة. وتحدث عن حظوظ كلباء في التأهل لدوري الخليج العربي، وتطرق إلى الإدارات التي تعاقبت على كلباء ولماذا رفض العمل في ناديه.

بداية لماذا اختفيت عن الإعلام؟

أولاً أشكر «البيان» التي أعادتني للواجهة والإعلام من جديد، آثرت الابتعاد عن الأضواء في الفترة الماضية لانشغالي بوظيفتي في وزارة التربية والتعليم حيث أشغل حالياً وظيفة نائب مدير أكاديمي بالوزارة وهوايتي المشي على البحر لثمانية كيلو مترات يومياً، حيث ظللت وطوال تلك الفترة التي مضت محافظاً على لياقتي.

ولماذا رفضت العمل الإداري بعد الاعتزال؟

ليس لديّ أي رغبة في الالتحاق بالجانب الإداري أو الفني أو حتى التحليل الرياضي وأتذكر في آخر أيامي الكروية، تدارست الموضوع في جلسة مع حسن سعيد زميلي في الفريق وفهد علي كابتن العين وأذكر أنني قلت لهم إني زاهد وليس لديّ رغبة في العمل الإداري والفني وقلت لهم «راح أجلس في البيت»، وأستمتع بسحر بكرة القدم بعد سنوات طويلة من اللعب وابتعدت بشكل كامل عن الرياضة، ورغم أنني حملت شعار المنتخب وكلباء فإنني أعتبر الكرة بالنسبة لي متعة وأخلصت لها في الملعب، وهذا يكفي، كما أنني لا أميل للأضواء ولديّ قناعة بأن هناك من الإداريين والمدربين من هو أكفأ مني.

وهل لديك خلافات مع نادي كلباء؟

لا، بالعكس فإن علاقتي مميزة مع الجميع ولا توجد أي خلافات وربما يكون هناك اختلاف في وجهات النظر، وقد طلبت مني الإدارة الحالية العمل ضمن الطاقم الإداري لكنني لديّ قناعة بأنني يمكن أن أخدم النادي من الخارج وأنا رهن إشارتهم في أي توقيت لكنني أفضل العمل خارج أسوار القلعة الصفراء، ولا بد من توجيه الشكر للإدارات التي تعاقبت على رئاسة نادي كلباء منذ أيام الشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس النادي ونائبه الشيخ هيثم بن صقر القاسمي مروراً بحسن الغول ثم علي كانو، وأخيراً عيسى الذباحي رئيس المجلس الحالي وأكن كل احترام للجميع وأوجه شكري لهم، وهم طلبوا مني العمل معهم لكنني كما قلت لك أفضل الاستمتاع بالكرة من المنزل.

ومن وجهة نظري يجب الوقوف مع كل إدارة تخدم النادي والعمل على تشجيعها ومساندتها كما يجب إعطاء الإدارة فترة كافية قبل التقييم، ولا بد من الإشارة هنا إلى أن الشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس النادي ونائبه الشيخ هيثم القاسمي يرجع لهما الفضل في بقاء الفريق 7 سنوات في الدوري الممتاز ( 1998- 2005)، وأعتقد أن ذلك يعتبر أفضل إنجاز يتحقق في تاريخ النادي كما أنه أفضل جيل يمر على النادي من حيث الأداء والمستوى وكانت كل الأندية تعمل ألف حساب لنادي اتحاد كلباء في هذه الفترة.

 من مباراة المنتخب والكويت في «خليجي »23 | البيان

 

المنتخب

ماذا عن فرص المنتخب الوطني في التتويج باللقب الآسيوي في 2019؟

قبيل ثلاث سنوات كان فيها أداء «الأبيض» مميزاً وأفضل بكثير مما هو عليه حالياً، وكان الأداء منظماً ورشحنا المنتخب للوصول إلى نهائيات كأس العالم لكن أداء «الأبيض»تراجع في الفترة الأخيرة، ولم يظهر لاعبو المنتخب بالصورة المطلوبة وقدم اللاعبون مستوى لا يليق بتمثيل المنتخب الوطني.

كيف ترى خطط زاكيروني ؟

الطريقة التي يعتمد عليها المدرب الإيطالي قد لا تناسب «الأبيض» كثيراً خصوصاً أن زاكيروني يبالغ كثيراً في الاعتماد على الأسلوب الدفاعي وأتمنى أن تكون هناك خطة متوازنة للأبيض بجانب استغلال إمكانات اللاعبين الذين يمتلكون السرعة مثل مبخوت والحمادي وأحمد خليل ومن المفترض أن يكون الاعتماد على المرتدات من أساسيات خطط زاكيروني ولاحظنا في بعض المباريات الودية أن الطريقة الدفاعية تظل سلبية ما لم يكون هناك تفعيل إيجابي للدور الهجومي .

كيف تقيم أداء لاعبي منتخبنا ؟

استغربت كثيراً لهبوط مستوى عموري ومبخوت وخليل في الفترة الأخيرة سواء مع المنتخب أو مع أنديتهم وهم بمثابة أصحاب الحلول ويتم الاعتماد عليهم في حسم المباريات.

مروان بن غليطة هل هو رجل المرحلة؟

بلا تردد، إن بن غليطة يعتبر رجل المرحلة لكن عليه تصحيح بعض السلبيات والتي أثرت كثيراً على أداء «الأبيض» كما توجد بعض القرارات غير الموفقة فيما يتعلق باختيار مدربي المنتخبات.

فرصة

وما مدى رضائك عن اللاعبين الأجانب؟

دعني أولاً أتحدث عن دوري الدرجة الأولى، وأضم صوتي إلى المطالبين بإلغاء وجود اللاعبين الأجانب في دوري الدرجة الأولى مع ضرورة منح فرصة للاعبين المواطنين للاحتكاك والظهور، وخلال مشاركتنا السابقة مع كلباء أثبتنا وجودنا كوننا لاعبين مواطنين وذلك باعتماد النادي على منظومة لاعبيه المواطنين.

وفي ما يتعلق بدوري المحترفين فالوضع مختلف فوجود الأجانب يرفع من قوة المسابقة والتنافس بين اللاعبين، ما يفيد المنتخب .

وماذا عن تغيير مدرب كلباء والاستعانة بالبرازيلي فييرا؟

المدرب السابق محمد كامل جبور كان مميزاً خلال المباريات الودية في معسكر الإعداد وتراجعت النتائج في الدوري ، فجاء قرار الاستغناء عنه والتعاقد مع فييرا الذي تحسنت نتائجه بالفوز في المباريات الأخيرة وهذا هو الأهم.

علاج

شكراً للقيادة الرشيدة

وجه عادل محمد الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتكفله بعلاجه من القولون في العاصمة البريطانية لندن في فترة التسعينات عندما كان لاعبا في صفوف كلباء، وقال: لن أنسى مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة السخية لكافة أفراد الفريق، وتبرع سموه ببناء المنزل الحالي الذي أقطن فيه في مدينة كلباء.

وأضاف: من لا يشكر الناس لا يشكر الله وأشير هنا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي وجه بابتعاثي إلى أميركا في العام المقبل لتلقي العلاج الكافي من مرض القولون أيضاً.

نقد

رفض التغريدات المسيئة

أكد عادل محمد أنه ضد التغريدات التي تقدح في ذمم الناس وقال: النقد لابد أن يكون بناء ولا يمس أشخاصاً ولا يتحول إلى خلافات شخصية، مؤكداً أن الرياضة وسيلة لتقارب الشعوب وليس للتحريض بين الأشخاص. وفيما يتعلق بالخلافات الإدارية عبر المواقع الإلكترونية أكد أنه آن الآوان لكي يتآخى الجميع وينسوا كل ما من شأنه أن يوقع بين المتخاصمين، وذلك من أجل المصلحة العامة.

مسيرة

هيثم القاسمي اكتشف موهبتي

كشف عادل محمد لاعب كلباء السابق عن معلومة جديدة ينشرها لأول مرة وهى متعلقة بمسيرته الكروية، مشيراً إلى أن الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس نادي اتحاد كلباء هو أول من اكتشف موهبته وتنبأ بنجوميته بعد أن حوله من كرة اليد إلى كرة القدم، وقال: الشيخ هيثم بن صقر القاسمي له الفضل الكبير في شهرتي وبروزي وهذا ما لا أنساه طوال حياتي، وطالما أن الحديث عن رئاسة النادي السابقة فلا أنسى الدور الكبير للشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس النادي في مسيرة نادي كلباء، وهو لم يقصر معي شخصياً وحصلنا منه على الدعم المادي والمعنوي وكان بمثابة الأب الروحي لنادي كلباء.

 

مطلوب الاهتمام بالمراحل السنية

دعا عادل محمد إلى زيادة الاهتمام بالمراحل السنية بنادي كلباء لتواصل تميزها وتألقها حتى تكون خير داعم للفريق الأول، وقال: فريقا 18 و20 سنة يضمان عددا من المواهب المميزة وأتمنى الحفاظ عليهم في ظل اختيار 3 لاعبين للمنتخب مثل ماجد راشد وياسر الشحي ومحمد حسين. وأضاف: أهنئ فريق 18 سنة لنيله لقب الدوري الحالي بعد فوزه قبيل أيام على رأس الخيمة بنتيجة 8 - 3، ولو حافظت الإدارة على هذه العناصر فسيكون لنمور كلباء شأن كبير مستقبلاً.

أبناء عادل محمد

 

وأشاد عادل محمد بمستوى شاهين سرور لاعب الفريق الأول والملقب بهداف الثواني الأخيرة وقال: يحتاج هذا اللاعب لقليل من الاهتمام لكي يصبح لاعباً لا يشق له غبار ونجماً مميزاً في عالم الساحرة المستديرة مستقبلاً.

ووجه عادل محمد نصيحة للاعبي كلباء ولاعبي الأندية أن يبتعدوا عن الغرور الذي يعتبر مقبرة اللاعب.

وكشف عن تواجد اثنين من أبنائه هما سلطان ومحمد يلعبان ضمن فريق 12 سنة في نادي كلباء، مشيرا إلى أنه يتابع مستواهما دائما، وتوقع لهما أداء جيداً مع كلباء مستقبلاً بشرط تطوير مستواهما والالتزام بتوجيهات الجهازين الفني والإداري.

 

أنتظر عودة كلباء إلى «المحترفين»

كلباء يأمل الصعود إلى دوري الخليج العربي | تصوير: زيشان احمد

 

تحدث عادل محمد عن فرص فريق الكرة في نادي كلباء للعودة إلى «المحترفين»، فقال: تبقت مرحلتان فقط من عمر دوري الدرجة الأولى، وحتى الآن تظل فرصة كلباء قائمة، وأنتظر عودته، خصوصاً وأنه يشارك الفجيرة الوصافة ولكليهما 40 نقطة ويقيني أن كرة القدم لا يوجد فيها مستحيل، لكن أعود وأقول إن ما يعيب «النمور» في كل المباريات التي تابعتها هو ختام الهجمات فالفريق الأصفر دائماً ما يهدر عدداً كبيراً من الفرص السهلة وأعتقد أن دوري الدرجة الأولى يحتاج للتركيز واستثمار الفرص لنيل النقاط الثلاثة، وأشير إلى أن الاستغناء عن تياغو مقارنة بما قدمه مع الفريق في الدور الأول والأهداف التي أحرزها منذ بداية الموسم لم يكن في مكانه، وكان من المفترض الإبقاء عليه لحاجة الفريق لجهوده خصوصاً بعد تأقلمه على الأجواء وتسجيله للأهداف التي باتت تمثل خطورة كبيرة على الخصوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات