#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

في حوار خاص مع «البيان الرياضي» عن أحداث الساعة

راشد النعيمي: شخصنة الخلافات تضُر كرة الإمارات

طالب الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، رئيس نادي عجمان، بإبعاد أي خلافات شخصية عن كرة القدم الإماراتية، وحصر أي اختلافات تحدث في مجلس اتحاد الكرة، في إطار المصلحة العامة، كيلا تتأثر المنتخبات الوطنية ومستوى اللعبة عموماً، جاء ذلك ضمن إجابات عديدة، حول أحداث الساعة في الشأن الرياضي خلال حوار خاص مع «البيان الرياضي»، تناول عدة محاور من بينها المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، بإطلاق صندوق الموهوبين، وخطة الهيئة العامة للرياضة، بعد تشكيلها الجديد، برئاسة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي.

كما تطرق إلى ملف فريق عجمان لكرة القدم هذا الموسم، بعد تأمين الفريق بقاءه مبكراً في دوري الخليج العربي، ورؤيته للمرحلة المقبلة، سواء الفترة المتبقية للموسم الحالي، أو الاستعداد للموسم المقبل.

وتحدث الشيخ راشد بن حميد،عن النقلة النوعية التي حدثت هذا الموسم في سباقات الفروسية، من خلال النتائج التي حققتها خيوله في مضمار ميدان على وجه الخصوص، والاستعداد للنسخة 23 لكأس دبي العالمي، المقرر نهاية مارس الحالي.

خلافات اتحاد الكرة

رأيك في ما حدث في اتحاد الكرة مؤخراً، واستقالة نائب رئيس الاتحاد، وقبول هذه الاستقالة من مجلس الإدارة؟

لا بد من تأكيد حقيقة مهمة، وهي أن النهج الذي نسير عليه دائماً، عدم الرضا عن وجود أي خلافات، ليس فقط في اتحاد كرة القدم، بل في جميع مؤسساتنا الرياضية، في ظل الاهتمام والدعم الكبيرين من القيادة الرشيدة في الدولة، والتي تحرص على توفير البيئة المناسبة والمناخ المثالي للشباب والرياضيين، ونكون حريصين دائماً على الاستقرار، وأن يكون الود والتعاون هو ديدن الجميع، مهما اختلفت الآراء في طريقة العمل، لأن الهدف يفترض أن يكون المصلحة العامة.

وشخصياً، لا أدري بالضبط، الأسباب التي دعت سعيد الطنيجي للخروج وتقديم استقالته، ورغم ما حدث، نتمنى أن يكون التركيز في الفترة المقبلة مصلحة الكرة، والاهتمام بالمنتخبات الوطنية، بعيد عن أي خلافات شخصية، وأن يكون الجميع يعمل بهدف واحد، هو تطوير المنتخب الوطني الأول، وبقية المنتخبات المتدرجة في الأعمار السنية، وتحقيق هذا التطور، يحتاج لاستقرار إداري وتعاون بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد.

بداية مميزة للهيئة

ما انطباعك على الخطوط العريضة لخطة عمل الهيئة العامة للرياضة في المرحلة المقبلة، برئاسة معالي محمد خلفان الرميثي؟

قدم مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، برئاسة معالي محمد خلفان الرميثي، انطباعاً جيداً لدى الشارع الرياضي، من خلال النشاط الفاعل، الذي ظهر في الاجتماعات العديدة خلال فترة قصيرة، وإعلان خطط العمل للمرحلة المقبلة، وشاهدنا نتائج ملموسة، رغم قصر الفترة، أهمها وأبرزها، مبادرة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، بتبني صندوق الموهوبين للمرحلة المقبلة، وهي نتاج مبشر لعمل الهيئة في بداية مشوارها لتطوير الرياضة عموماً، وهناك خطط وبرامج أخرى، سوف يتم الإعلان عنها قريباً، وتعتبر إضافة حقيقية لرياضة الإمارات في جميع الألعاب، وسوف نرى قريباً، مستوى أفضل بكثير في جميع الألعاب.

على ذكر صندوق الموهوبين، ما خطتكم في دعم هذا الصندوق؟

لا شك أن الجميع سوف يكون له بصمته في هذه المبادرة، وننتظر التفاصيل التي تعلنها الهيئة العامة للرياضة قريباً، وبمجرد إعلان هذه التفاصيل، سيكون لدينا مساهمتنا في صندوق الموهوبين بكافة الأشكال.

عجمان والبقاء مبكراً

أمّن عجمان بقاءه مبكراً في دوري الخليج العربي، هل هناك هدف آخر بعد ذلك في دوري هذا الموسم؟

نحن دائماً في كل مباراة، نطمح للفوز وتأمين الفريق لبقائه مبكراً في دوري الخليج العربي، لن يغير من طموحات الفريق، وهو يخوض مباريات الأربع المقبلة، والحصول على نقاط أخرى، هدف مهم في المرحلة الحالية للتقدم إلى مركز جيد، وفي نفس الوقت، يمكن وضع الخطط للموسم المقبل منذ الآن، في ظل الاستقرار الحالي والوضعية المريحة للفريق في المنافسة.

معنى ذلك أن تحضيركم بدأ للموسم المقبل؟

حالياً، يمكن وضع تصور مبدئي للموسم المقبل، ولكن بالتأكيد أن تقييم الوضع يتم بعد نهاية الموسم تماماً، واستكمال جميع المباريات، حتى تكون الرؤية جيدة، والتقييم شاملاً للمستوى الذي قدمه الفريق ونتائجه، وتقييم مستويات المحترفين الأجانب والطاقم الفني، والتعرف إلى تقرير الجهاز الفني، وغيرها من التفاصيل الفنية التي تبني عليها إدارة النادي عملها في دعم الفريق بلاعبين جدد، وبقية تفاصيل الإعداد للموسم الجديد.

ما مستوى رضاك عن الفريق عموماً، بعد حصوله على 23 نقطة في 18 مباراة؟

نحن راضون تماماً عما قدمه الفريق من مستوى ونتائج، برغم البداية المتعثرة في أول 4 مباريات، والنتائج السلبية التي حدثت، ولكن تحسن الوضع كثيراً، وأظهر الفريق قدرته على منافسة جميع الفرق، وتقدم بقوة حتى وصل للمركز الرابع لفترة مؤقتة، وأمّن موقفه في البقاء بعد ذلك، وهذا إن دل على شيء، إنما يدل على وجود كوادر جيدة في الفريق، أثبتت كفاءتها على صعيد الجهاز الفني أو اللاعبين، مع مجلس إدارة يقوم بدوره المطلوب.

الاهتمام بالفروسية

شاهدنا نقلة مختلفة على مستوى الفروسية في السباقات السريعة هذا الموسم على مستوى خيول الشيخ راشد النعيمي، خاصة في مضمار ميدان، ما سر هذه النتائج؟

الحمد لله، وفقنا في الحصول على نتائج جيدة في هذه السباقات، بفضل التدريبات المميزة، وتمتع الخيول بصحة جيدة، ونجحنا في الحصول على الفوز في بعض الأشواط، وتنتظرنا مهمة أصعب في الفترة المقبلة، ابتداءً من سباق «سوبر ساتر داي» في مضمار ميدان، وستكون لدينا فيه 3 مشاركات، ومن خلال هذه المشاركات، سوف تتحدد مشاركتنا في كأس دبي العالمي نهاية الشهر الحالي.

هل تطمح للدفاع عن اللقب الذي أحرزه «سكند سمر» في سباق «جودلفين» للميل أمسية كأس دبي العالمي العام الماضي؟

بالتأكيد، نتطلع للمشاركة في شوط «جودلفين للميل»، بعد الفوز الذي تحقق العام الماضي، وربما تكون لدينا مشاركة في شوط «دبي تيرف»، وتجري الاستعدادات الآن على قدم وساق، والمهم بالنسبة لنا، تحقيق نتائج جيدة في «سوبر ستار دي»، ومن بعد ذلك، تتحدد المشاركات في أمسية 31 مارس «كأس دبي العالمي».وعموماً، التحضيرات كانت جيدة لموسم السباقات هذا العام، بعد إضافة 10 خيول، ونحن نعتبر جدداً في السباقات السريعة، والتشجيع الذي نجده من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يدفعنا دائماً للمشاركة في السباقات السريعة، ومستعدون للمشاركة في أغلى سباق في العالم كأس دبي العالمي، لتكرار الإنجاز الذي تحقق العام الماضي عبر «سكند سمر» في بطولة جودلفين للميل.

دعم مقدّر

رفع الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أسمى آيات الشكر والتقدير، إلى الوالد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وإلى سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، للدعم والاهتمام الذي يوليه سموهما للرياضة في إمارة عجمان، مشيراً إلى أن الاستقرار الذي يشهده نادي عجمان، نتاج حقيقي لاهتمام وتوجيهات سموهما، وقال إن إدارة النادي حريصة على متابعة كل صغيرة وكبيرة، لترجمة هذا الدعم والاهتمام، لتكون ثمرته إيجابية، سواء من خلال اللعب التنافسي أو الاهتمام بجيل الشباب والنشء في النادي في مختلف المراحل.

كأس آسيا يفرض العمل كفريق واحد

أكد الشيخ راشد النعيمي، أهمية توفير المناخ الملائم للمنتخبات الوطنية في الفترة المقبلة بالنسبة لكرة القدم، لا سيما والمنتخب الأول ينتظره استحقاق مهم للغاية في نهائيات آسيا بالإمارات 2019، وهي بطولة تحتم على «الأبيض» الظهور بمستوى مشرف وتحقيق نتائج جيدة ترضي طموحات الشارع الرياضي، خاصة وأن الإمارات أحرزت المركز الثالث في آخر نسخة للبطولة بأستراليا 2015.

وقال إن اتحاد الكرة في حاجة ماسة لجهود أعضائه للعمل فريقاً واحداً من أجل كرة الإمارات التي تستحق مكانة مميزة مقابل ما تجده من اهتمام ورعاية من كافة المسؤولين في الدولة، مشيراً إلى ضرورة التكاتف والانسجام في المرحلة المقبلة، لأن العمل كبير والوقت يتسارع، متمنياً عدم التأثر بأي خلافات حتى يستفيد اتحاد الكرة من جهود جميع أعضائه.

صندوق الموهوبين يرتقي بالرياضة

أشاد الشيخ راشد بن حميد النعيمي بالمبادرة التي أطلقها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، بإطلاق صندوق دعم المواهب، وقال إن هذه المبادرة ليست غريبة على سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أحد الداعمين الكبار للشباب والرياضيين في الدولة، مؤكداً أن صندوق دعم المواهب يمثل ركيزة أساسية للتطور ومن شأنه الارتقاء بالرياضة عموما من خلال تبني الخامات المتميزة من الموهوبين المبدعين، كل في مجاله.

‏وقال الشيخ راشد بن حميد إن المبادرة متميزة بهدف رفع مكانة الرياضة في دولتنا وتعكس مدى اهتمام ودعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، والذي من شأنه إحداث نقلة نوعية لرياضتنا المحلية، وقدم الشكر إلى سموه لإتاحة الفرصة للأفراد والمؤسسات للمساهمة في دعم هذا الصندوق المتميز.

تعليقات

تعليقات