العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خالد الحمادي:درست الإعلام بتوجيهات حاكم الشارقة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشف خالد إبراهيم سالم الحمادي المذيع ومعد البرامج في قناة الشارقة الرياضية أنه درس الإعلام بتوجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي كان في زيارة إلى تلفزيون الشارقة، ووجد مجموعة من الشباب يعملون في التلفزيون بدون مؤهلات جامعية مكتفين بحصولهم على الشهادات الثانوية، ومنهم خالد الحمادي، فوجه فوراً بإكمال دراستهم الجامعية في جامعة الشارقة وبمنحة دراسية كاملة في العام 2004.

    أب للجميع

    ويضيف الحمادي أن موقف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يؤكد بأنه أب لجميع مواطني الشارقة ويتابع شؤونهم بدقة وعلى كافة المستويات، وهو توجيه كان بمثابة نقلة شاملة في مسيرته المهنية.

    حيث نجح في الجمع بين التجربة الميدانية والدراسة النظرية في جامعة الشارقة والفضل في ذلك لتوجيهات سموه الكريمة التي حرص فيها على ألا يشغلنا العمل عن إكمال مسيرتنا التعليمية وهو درس كبير من الوالد راعي العلم والأدب في دولتنا الحبيبة.

    كل الأقسام

    وأكد خالد الحمادي أنه يؤمن بالشمولية في أداء الرسالة الإعلامية لذلك تقدم للعمل الإعلامي في تلفزيون الشارقة متدرجاً من أول السلم بالعمل في مكتبة الأخبار في العام 2003 وبعدها تدرج من قسم الفيديو ثم إلى مراسل ثم معد برامج ثم أخيراً معد ومقدم برامج في قناة الشارقة الرياضية.

    وأكد أن العمل الإعلامي يتطلب التعرف على جميع مراحل العمل الإعلامي من أرشفة ومونتاج وإعداد وصولاً للتقديم.

    صدى الصالات

    وقال الحمادي إن بدايته الحقيقية مع قناة الشارقة الرياضية عبر برنامج صدى الصالات عقب أن تم نقله بصورة كاملة من تلفزيون الشارقة إلى قناة الشارقة الرياضية بدعم من راشد العوبد مدير قناة الشارقة الرياضية، وكان برنامج صدى الصالات فكرة جديدة للاهتمام بجميع ألعاب الصالات خاصة أن قناة الشارقة لا تنقل بصورة مباشرة دوري الخليج العربي فكان صدى الصالات يقدم كل ما يدور في الصالات الرياضية خلال أسبوع.

    تايم أوت

    ويتابع الحمادي: «وفي سبيل تطوير برنامج الصالات وبعد النجاحات الكبيرة التي حققها تم تحويله إلى برنامج (تايم أوت) وهو واصل بنفس الرؤية مع استحداث فقرات جديدة ومن خلال هذه البرنامج طور كثيراً من قدراته الإعلامية مع أساتذة وفنيين قدموا له الكثير.

    برنامج إرادة

    وشرح الحمادي كيف رأى برنامج إرادة النور وكيف كانت فكرة ميلاده حيث كان برفقة وفد إعلامي لتغطية استقبال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لأبطال الإرادة في أولمبياد ريو، ومن خلال حديثه لوسائل الإعلام ذكر كلمة مؤثرة مطالباً فيه بضرورة مضاعفة الدعم الإعلامي لفئة أصحاب الهمم وأن يبرزوا للسطح فهم أبطال وفئة تستحق الظهور الإعلامي، فكانت هذه نقطة البداية وبداية ميلاد برنامج «إرادة».

    فكرة جديدة

    وأوضح الحمادي أنه بالتضامن مع المعد أحمد ممدوح قررا تقديم البرنامج في شكل قصص مشوقة وذلك للبعد عن الروتين البرامجي وأن تكون قصص أصحاب الهمم في طابع مشوق جاذب لجميع المشاهدين بهدف تحقيق أكبر دعم لهذه الفئة المهمة

    وتقديم رسائل مباشرة وغير مباشرة لفئة أصحاب الهمم وكان مسمي إرادة الهدف منه وتأكيد أن أصحاب الهمم يملكون إرادة قوية وقادرون على تخطي كل الصعاب وتقديم إنجازات رياضية مبهرة في كافة الألعاب.

    قصة التحدي

    وكشف أنه من خلال الفقرة الرئيسية في البرنامج وهي «قصة الأسبوع» يتم عرض قصة التحدي للشخصية في البرنامج وكيف عاش هذا التحدي وصولاً لما تحقق من إنجاز خاصة في المرحلة التي عاشها الرياضي في تحديه مع الإعاقة والحديث عن النقلة التي حدثت له من خلال إصابته في حادث ما وهو أصر على مواصلة نشاطه الرياضي لكن في مجال آخر في ضروب الرياضة.

    وكيف نجح في التعايش مع الإعاقة وهو كان رياضي سليم وهو قمة التحدي والرسالة التي نريد أن نقدمها للمشاهد بأن الحياة لن تتوقف لأنك فقدت عضواً من أعضاء جسمك بسبب حادث ما وهنا تكن قوة الإرادة والتحدي الحقيقي.

    مواهب متميزة

    ومن الفقرات المهمة أيضاً في برنامج إرادة يتحدث الحمادي عن فقرة مواهب وعن الاكتشافات التي وجدوها من خلال هذه الفقرة في عالم أصحاب الهمم وهي تكاد تندرج في باب النوادر المذهلة ومنها قصة شاب لديه إعاقة ذهنية لكنه يمتلك موهبة مدهشة، وهي أن تعطيه تاريخ يوم ما فيذكر اليوم بالكامل وعلى سبيل المثال تقوله تاريخ 15- يناير 2017 كان أي يوم فيعطيك اليوم بسرعة مذهلة وهو أعاقه ذهنية.

    دولة صديقة

    ويوضح الحمادي أنه من خلال تقديم برنامج إرادة تعرف على العديد من القصص القوية والملهمة وتأكد من أن دولة الإمارات دولة صديقة لأصحاب الهمم، وذلك من خلال فقرة مكاني حيث تتوفر معظم الأمكنة الخدمية بمعايير صديقة لأصحاب الهمم ومنها بعض الأمكنة التي يتوفر فيها أجهزة صراف آلي ناطقة وغيرها من الأماكن التي تهتم بأصحاب الهمم.

    راشد العوبد حفّزني على مواصلة العمل الإعلامي

    أكد خالد إبراهيم الحمادي أنه يدين بالفضل من بعد الله سبحانه وتعالى إلى راشد العوبد مدير قناة الشارقة الرياضية الذي ساعده على تطوير قدراته وصقل موهبته عبر العمل الجاد والدؤوب، فضلا عن الثقة الغالية التي وضعها فيه وهو في بداية مشواره الإعلامي، حيث وضعه تحت الاختبار في برنامج مرمى الصحافة في قناة الشارقة الرياضية وكان مدخله إلى التعرف على إعداد البرامج الرياضية.

    ونقلة نوعية من مراسل في قسم الأخبار بقناة الشارقة، وحوّله إلى معد برامج رياضية في برنامج مرمى الصحافة وهو برنامج كان يقدمه في ذلك الوقت المذيع طه الحديري والمغربية لطيفة، ويعد من البرامج المتميزة التي شكلت له إضافة، ومنها أصر راشد العوبد على نقله بشكل كامل إلى قناة الشارقة الرياضية بوظيفة مذيع ومعد برامج وكان في العام 2013.

    رسائل توعية غير مباشرة عن الحوادث المسببة للإعاقة

    كشف خالد إبراهيم الحمادي أنه وبالتضامن مع فريق العمل في برنامج إرادة في قناة الشارقة الرياضية بجانب تقديم الدعم الإعلامي لفئة أصحاب الهمم واستعراض إنجاراتهم إلا أنهم يركزون ومن خلال فقرة قصة التحدي وهي الفقرة التي يتم فيها تقديم الأسباب التي أدت للإعاقة لأنه أحيانا يكون المعاق ولدا بدون إعاقة وتعرض لحادث ما فتسبب في إعاقته.

    ومن خلال الفقرة يتم توجيه رسائل غير مباشرة لتوعية المشاهدين بأن لا يقعوا ضحية هذه الحوادث خاصة الحوادث المرورية، ويكون فيها عدم الانتباه أثناء القيادة السبب المؤدي للحادث خاصة القيادة أثناء كتابة الرسائل النصية عبر الهاتف المحمول وهو يؤدي إلى عواقب جسيمة ومن خلال الفقرة نقول للجميع عليكم بالتركيز الكامل على القيادة فقط وعدم الانشغال بغيرها تجنباً للحوادث.

    التعامل مع أصحاب الهمم في الدولة مفخرة عالمية

    يقول خالد الحمادي: إن التعامل مع أصحاب الهمم في الدولة مفخرة عالمية، حيث يحظون برعاية خاصة واهتمام، لدمجهم في المجتمع والحياة العامة بهدف إظهار طاقاتهم وقدراتهم، وجعلها فئة منتجة تسهم في تنمية المجتمع وعملية التنمية الشاملة في الدولة.

    وقد عززت المؤسسات والهيئات جهودها من أجل تقديم الخدمات والإرشاد اللازم لأصحاب الهمم ليجعلوا منهم أشخاصاً فاعلين قادرين على الاعتماد على أنفسهم، وخوض معترك الحياة، وتوفير الفرص الكفيلة لتحسين مستوى حياتهم، وتحقيق الاستقلالية وإزالة العراقيل والصعاب التي تعترضهم للوصول إلى مستوى حياة أفضل.

    وتولي الدولة اهتماماً بأصحاب الهمم من منطلق إنساني وتربوي واجتماعي وثقافي، ولم يعد هذا الاهتمام تحت مظلة الرحمة والإحسان والعطف.

    المراسل الشامل محطة اكتساب المذيع للخبرة

    يؤكّد المذيع ومعد البرامج في قناة الشارقة الرياضية خالد إبراهيم الحمادي أن العمل كمراسل شامل محطة مهمة في صقل مواهب المذيع وإكسابه قدرات احترافية في العمل التلفزيوني، حيث يختلف التقرير التلفزيوني الميداني عن التقرير التلفزيوني عموماً في ثلاثة أمور رئيسية هي: أنك تكون المسؤول الأول والأخير عن المادة المعلوماتية.

    كما إنك كذلك المسؤول الأول والأخير عن المادة الفيلمية، ثم إنك تظهر في التقرير بنفسك، ما يتطلب تمكنك من مهارة حوار الكاميرا، حيث تقوم وحدك بكامل مراحل العمل التلفزيوني وبذا تكون مراسلا شاملا وملما بكافة نواحي العمل التلفزيوني.

    لذا يعتبر محطة المراسل التلفزيوني سواء في تلفزيون الشارقة أو قناة الشارقة الرياضية هي التي أكسبته خبرات طورت من قدراته، بجانب الدراسة الجامعية التي هي شيء لا بد منه لإكساب المذيع خبرات علمية والتعرف على مناهج دراسة الإعلام ومن هذا المنطلق يوجه رسالة لجميع دارسي الإعلام بمختلف التخصصات بضرورة الجمع بين الدراسة النظرية والخبرة الميدانية وعدم الانتظار إلى ما بعد التخرج لاكتساب الخبرات الميدانية.

     

    طباعة Email