00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الألماني «يعترف .. يشرح .. يتحسر» في حوار خاص لـ «البيانالرياضي»

بوكير: وقّعت على عقدين وأتحمل المسؤولية

بوكير يكشف تفاصيل التعاقد مع الصقور

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعترف الألماني ثيو بوكير مدرب فريق الصقور بتوقيعه لعقد مع دبا الفجيرة، الذي أشرف على تدريبه الموسم الماضي قبل أن ينتقل إلى نادي الإمارات بعقد ثان، ذاكراً أنه أقدم على هذه الخطوة بناء على اتفاق أخلاقي له مع دبا الفجيرة يقضي بفسخ العقد حال وجد عرضاً أفضل، وأكد بوكير أنه على استعداد للجلوس مع إدارة دبا لتسوية الموضوع إن لزم الأمر.

وتحدث المدرب الألماني بكل صراحة ووضوح عبر حواره مع «البيان الرياضي» عن رأيه في فريقه الجديد وقال انه لا يدرب لاعبين بمستوى مارادونا ولا مجموعة مستواها واحد لكن بالعمل الجاد يمكن صناعة فريق جيد من العناصر الموجودة..

وقال انه يحتاج أيضاً إلى الصبر لأنه لا يمتلك عصا سحرية، وتحسر بوكير على فقد الصقور للاعب وليد عمبر وقال انه كان يأمل وجوده مع الفريق وأنه حالياً على استعداد للمساهمة المالية مع إدارة الإمارات حتى يعود من جديد، وتوقع بوكير أن تكون النسخة الجديدة من دوري الخليج العربي ساخنة وأقوى من السابقة والكثير المثير الذي أدلى به عبر هذا الحوار.

قصة عقدين

بداية ما قصة توقعيك لعقدين مع دبا الفجيرة فريقك السابق أولاً ثم انتقالك لتدريب الصقور.. كيف حدث ذلك؟!

الموضوع بسيط جداً ولا أدري لماذا أخذ مساحة كبيرة وأكثر مما يستحق، سأشرح ما حدث بالتفصيل حتى أقدم لكم كافة المعلومات، عقب نهاية الموسم الماضي تلقيت 3 عروض بخلاف عرض من إدارة دبا الفجيرة بطلب استمراري مع الفريق..

ولكن بعض الأندية التي كانت ترغب في التعاقد معي لم تكن مستقرة إدارياً، الحديث كان كثيراً عن وجود تعديلات إدارية لذلك لم تستطع أن تحسم التعاقد معي، من بين هذه العروض كان هنالك عرض من نادي الإمارات، وبعد أن تأخر الوقت طلبت إدارة دبا الفجيرة تجديد تعاقدي ووافقت على ذلك بشرط أن يكون لدي الحق في فسخ العقد إذا وجدت عرضاً أفضل، وتمت الموافقة على هذا الشرط ..

والذي اعتبره اتفاقاً أخلاقياً بيننا وبعد موافقتهم أرسلوا لي العقد في ألمانيا ووقعت عليه، وبعدها عاد نادي الإمارات للتفاوض معي وقدم لي عرضاً أفضل، وقبل التوقيع أرسلت رسالة لإدارة دبا أبلغتهم برغبتي في فسخ العقد ثم وقعت مع نادي الإمارات ولا أعتقد أنني أخطأت في ذلك.

شرط فسخ العقد

هل شرط انتقالك لناد آخر حال حصولك على عرض أفضل كان مضمناً في العقد مع نادي دبا الفجيرة؟!

لا لم ندرج هذا الشرط في العقد لأنه وحسب رأيي لا يجوز كما أنني اعتمدت على اتفاقي الأخلاقي مع الإدارة التي تربطني بها علاقة جيدة، ما أقدمت عليه كان خطوة احترافية فأنا مدرب محترف أبحث عن الأفضل من كافة النواحي خاصة أن الجميع يعلمون أن دبا فقد 14 لاعباً من عناصره وأن نادي الإمارات قدم له عرضاً أفضل منه لذلك ألغيت التعاقد واتخذت القرار السليم.

أحب أن أوضح معلومة مهمة وهي أن إدارة دبا نفسها بعد أن طلبت مني تجديد تعاقدي كانت قد دخلت في مفاوضات مع مدرب (عربي)، وكنت على علم بكافة التفاصيل.

وبعد أن فشلت مفاوضاتهم طلبوا مني توقيع العقد، هذا يؤكد أن كل طرف كان يبحث عن مصلحته، النقطة الأخرى أن عقدي مع دبا كان مجرد اتفاقية وافقت على التوقيع عليها بعد طلبهم المستمر وبعد موافقتهم على شرط إمكانية إلغاء هذه الاتفاقية.

من حديثك نستشف أنك رفضت الاستمرار مع دبا بسبب العناصر العديدة التي فقدها؟!

قدمت موسماً ناجحاً مع دبا بشهادة الجميع، نجحنا سوياً في صناعة فريق جيد قدم مستويات مرضية للحد البعيد، والنقص الكبير في صفوفه لابد أن يؤثر عليه لأن الاستقرار مهم في كرة القدم، لكن هذا لم يكن سبب عدم مواصلتي مع الفريق ولكن لأنني وجدت عرضاً مالياً أفضل إضافة إلى رغبتي في خوض تجربة جديدة تكون بمثابة تحد استطيع أن أبرز خلالها قدراتي كمدرب.

جاهز للتسوية

إدارة دبا أكدت بعد تعاقدك مع نادي الإمارات أنها ستقدم شكوى ضدك فهل أنت جاهز لها؟!

عندما تعاقدت مع نادي الإمارات كان ذلك نتيجة ثقتي في إدارة دبا ولكن إذا اقدمت على أي خطوة فأنا أتحمل المسؤولية في فسخ العقد وكافة العواقب القانونية سواء الشرط الجزائي أو خلافه، عموما أنا جاهز للجلوس معهم وعطفاً على العلاقة السابقة اعتقد أنه تربطني بالإدارة علاقة جيدة ومتميزة ويمكن أن نتجاوز سوياً هذه المشكلة إن كانت هنالك مشكلة، فالمهم حل الموضوع بصورة ودية ومرضية حفاظاً على العلاقة.

في النهاية اعتقد أن نادي دبا لم يتضرر في شيء خاصة أنه تعاقد مع مدرب برتغالي متميز كما علمت وأتمنى له ولهم التوفيق في الموسم الجديد، وقبل ذلك لابد أن اشكرهم على الفترة السابقة التي قضيتها في النادي وبكل صراحة كانت فترة جيدة وكنت سعيداً معهم ووجدت معاملة طيبة من الجميع.

ناد متميز

ذكرت أنك تلقيت عدة عروض فلماذا كان اختيارك لنادي الإمارات تحديداً؟!

ولماذا لا اختار نادي الإمارات؟! إنه ناد جيد وأتشرف بالعمل معه، في رأيي انه من الأندية المتميزة في الدوري وكنت متابعاً له في الموسم الماضي ومعجباً به، وأذكر أنني عندما لعبت أمامه وفزت عليه في الدور الأول من الموسم الماضي بنتيجة 3/‏1 صرحت في المؤتمر الصحفي عقب المباراة وقلت إن النتيجة مفاجئة بالنسبة لي لأن الخصم فريق كبير .

وبالفعل كنت متفاجئاً من ذلك الفوز لأنني أعرف قدرات الفريق جيداً وأعتقد أنه قابل للتطور وتقديم الكثير.

ولكن هل تعلم أن فريق الإمارات مثل دبا الفجيرة فقد مجموعة كبيرة من لاعبيه؟!

أعلم ذلك جيداً وهذا وضع طبيعي يحدث في الأندية، عقب نهاية كل موسم تذهب مجموعة وتأتي مجموعة جديدة، صحيح أن النادي ربما يكون فقد عدداً كبيراً من عناصره بطريقة تؤثر عليه وهذا ليس أمراً جيداً لكن ما يميز الإمارات أنه يمتلك شخصية وأصبح صاحب هيبة في الدوري.

كما أنني لا ارغب في الاعتماد على الأسماء وأسعى لبناء فريق بشكل جيد وأداء مختلف ومتميز عن الموسم الماضي، هي تجربة بالنسبة لي وأراهن على النجاح فيها.

احترافية عالية

وكيف تجد بداياتك في النادي؟!

منذ اليوم الأول شعرت بالاحترافية في نادي الإمارات، بداية من عامل المهمات الذي قابلته حتى اكبر شخص مسؤول في النادي، الكل يتعامل بنظام واهتمام، لقد وجدت الوضع جيدا وكل شي مرتب بشكل دقيق، حتى في التدريب كان هنالك اهتمام وجدية من اللاعبين، صراحة أنا سعيد بتواجدي في نادي الإمارات وأتمنى التوفيق معه.

وماذا عن مستويات اللاعبين؟

لنكن صريحين، أنا لا أدرب لاعبين بمستوى مارادونا لكنني معجب بمستوياتهم، هنالك عناصر متميزة جدا وأخرى متميزة، طبيعي أن تجد مستويات متفاوتة، بالنسبة لي الشي الجيد، الحماس الذي يتميز به اللاعبون، تشعر أنهم جميعا يرغبون في تقديم أفضل ما عندهم وهذا بالضبط ما ابحث عنه وبالتعاون سوياً يمكن أن نصنع فريقاً جيداً ننافس به بقوة في الدوري.

المراكز المتقدمة

وما هو طموحك مع الصقور في الموسم الجديد؟

كل مدرب يسعى إلى الأفضل، أتمنى أن ننافس على مراكز متقدمة بكل تأكيد، ولكنني أعلم أن أفضل مركز تحصل عليه النادي في الثلاث سنوات الماضية كان العاشر وأنه كان ينجو من الهبوط بصعوبة أحيانا، على أقل تقدير يجب أن نتجاوز هذه المشاكل، يجب أن نكون بعيدين كل البعد عن شبح الهبوط.

لذلك إن كنا جادين في الحصول على ترتيب جيد لابد أن نجتهد كثيراً في الدور الأول حتى نجمع اكبر عدد من النقاط ونصل إلى مركز جيد في الدوري، المهم أن نتحلى بالثقة في قدراتنا حتى نحقق النجاح، بشكل عام أتمنى أن اكون مع فرق المنطقة الدافئة في الموسم الجديد.

الأحلام لا تصنع بطولات

دعا بوكير، أنصار الصقور لمساندة الفريق وأضاف: إذا اردنا أن نحقق النجاح علينا أن نتعاون سوياً، ادارة ولاعبين وجماهير وجهاز فني، يجب الإدراك أن الأحلام لا تصنع البطولات.

وأن اليد الواحدة لا تصفق، نجاح فريق الإمارات مسؤولية كل من ينتمى إليه، لدينا الامكانات والمؤهلات والمتبقي ترجمة مجهودنا إلى نجاح، أتمنى أن يكون مشوار الموسم جيدا مثل بداية الإعداد التي أراها موفقة ومشجعة ومحفزة على تحقيق أفضل النتائج.

المنافسة في الدوري ستكون شرسة

توقع مدرب الصقور أن تكون النسخة المقبلة من الدوري أفضل من السابقة، ذاكراً أن كل الفرق ستعاني في تحقيق الانتصارات وسيكون من الصعب جداً التأكيد على فوز فريق على الآخر مهما كانت الفوارق، وأكد بوكير أن المنافسة ستكون شرسة جداً على المراكز المتقدمة..

مشيراً إلى أن فرق الأهلي والعين والنصر والوصل والشباب والوحدة سيشعلون صراع المقدمة وفقد النقاط بينهم سيكون طبيعياً بعكس الموسم الماضي، وأضاف: أعتقد أن التطور الذي تسير عليه كرة القدم الإماراتية يفرض وجود منافسة أقوى لأن الدوري هو الذي يحدد مدى التطور..

كما أن مختلف الفرق عملت على معالجة أخطاء الموسم الماضي حتى تحقق نتائج أفضل ومع المعالجات التي تمت والتعاقدات الإيجابية التي حدثت في العديد من الأندية، وأتوقع أن يكون الدوري أكثر قوة، عموماً علينا أن ننتظر لنرى أن هذه مجرد توقعات وإن كنت أرى أنها ستصدق بالفعل.

حسرة

قال مدرب الصقور إنه تحسر كثيرا على رحيل وليد عمبر وكان يأمل استمراره مع الفريق، وأضاف: عمبر لاعب متميز صاحب إمكانات فنية عالية، حزنت كثيرا عندما علمت أنه عاد إلى الأهلي..

وجوده كان يمكن أن يساعدنا كثيرا في الموسم الجديد وأن يقودنا لتحقيق نتائج جيدة، لو كانت فرصة أخرى لعودته قبل انتهاء فترة التعاقدات فأنا جاهز للمساهمة من مالي حتي يكون مع الفريق، بل يمكن أن اذهب لإدارة النادي الأهلي لأقنعها بالموافقة على إطلاق سراح وليد عمبر مرة أخرى لنا.

متابعة

حول ملف التعاقدات مع اللاعبين الأجانب، قال بوكير إن كل الصفقات التي تمت كانت بعلمه باستثناء الأسترالي انديرسون لأن الاتفاق معه تم مبكراً.

وقال بوكير إنه يعرف انديرسون جيداً من خلال مشاركاته مع منتخبات بلاده ويعتبره مكسباً كبيراً للفريق وكذلك البرازيلي سيزار، وأضاف: تشاورنا في ملف التعاقدات كثيراً وكل خطوة تتم من الإدارة تكون بعلمي وهنالك انسجام كبير بيننا لأننا نؤدي عملاً واحداً وهدفنا واحد.

قالوا لي إن حصلت على عرض أفضل ارحل .. فرحلت

ليس لدي مارادونا لكن وجدت ما أبحث عنه هنا

الاحترافية لفتت انتباهي من اليوم الأول في النادي

أحزنتني مغادرة عمبر ويمكنني المساهمة مالياً لإعادته

لن ننافس على البقاء ونركز على المنطقة الدافئة

طباعة Email