00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اهتمام قيادتنا الرشيدة جعلها لعبة شعبية بالدرجة الأولى

بن شيخان: طموح «جوجيتسو الوصل» الرقم واحد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد غازي بن شيخان إداري فريق الجوجيتسو بنادي الوصل أن طموح الفريق في المرحلتين الحالية والمستقبلية، هو احتلال المراكز الأولى دائماً وأن يكون جوجيتسو الوصل الرقم 1، طبقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن تكون الإمارات دائماً الرقم 1 في كل شيء، وأضاف: نطمح إلى تكوين فريق مزيج من الصغار والرجال، نحصد من خلاله ميداليات الأحزمة المتنوعة في اللعبة وصولاً إلى الحزام الأسود وأن نحرز المركز الأول دائماً في كافة المنافسات.

انتشار اللعبة

وقال بن غازي: إن دعم قيادتنا الرشيدة للعبة الجوجيتسو جعلها لعبة شعبية بالدرجة الأولى، بحيث باتت منتشرة بشكل كبير على مستوى أندية الدولة، موضحاً أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للعبة جعل من إماراة أبوظبي عاصمة لرياضة الجوجيستو على مستوى العالم، مؤكداً أن هناك دعما كبيرا موجها لرياضة الجوجيتسو على مستوى إمارات الدولة، إلا أن انتشار اللعبة يتم بالتدريج.

وقال: «نأمل من الأهالي أن يوجهوا أولادهم للمشاركة في اللعبة، بأن يقولوا لهم بأن هناك ألعابا أخرى، وليست كرة القدم فحسب، والشيوخ أطال الله في أعمارهم يقدمون الدعم الكبير، لهذه اللعبة، وكذلك اتحاد الجوجيتسو الذي يقدم كافة وسائل الدعم وتذليل العقبات أمام نشر هذه اللعبة، لأنهم يطمحون بأن تصبح لعبة الجوجيتسو لعبة شعبية، وبالفعل أصبحت لعبة الجوجيتسو شعبية فكل خمسة عوائل على الأقل بها لاعب يمارس هذه الرياضة سواء من السيدات أو الرجال.تثقيف وتعريف

وأضاف: «المناطق الشرقية تحتاج إلى تثقيف وتعريف باللعبة وبأهميتها ونشرها بصورة أكبر ولتكن البداية من الأعمار الصغيرة، لافتاً أن التثقيف يكون عن طريق الحديث مع الأهالي وإقناعهم بأن هذه اللعبة ليست عنيفة، ولكن العكس هو الصحيح حيث تقوم هذه الرياضة بإخراج الطاقات الموجودة لدى اللاعبين في نواحٍ وجوانب إيجابية تتمثل في ممارسة رياضة مفيدة، لها دور مهم في تكون شخصية الفرد.إنطلاقة اللعبة

وعن فرق الجوجيتسو في نادي الوصل، قال: «لقد انطلقت اللعبة في نادي الوصل للمرة الأولى في عام 2011 أي قبل 5 سنوات، ومنذ انطلاقها وهي تلقى كل الدعم من إدارة النادي، ولدينا ما يقارب 40 لاعباً في مختلف الفئات العمرية، ومعظمهم من المواطنين وهناك عدد قليل من الوافدين ممن يشاركون في التدريبات والعدد في تزايد، ولدينا كذلك عدد من اللاعبين من المشاركين ضمن صفوف منتخباتنا الوطنية، موضحاً أن التدريبات في نادي الوصل تبدأ من يوم الأحد وحتى الخميس أي أنها على مدار أيام الأسبوع.

وأضاف: حققنا إنجازات جيدة هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي، ومستوى اللاعبين في تطور، حيث شاركت فرق الوصل في مجال المنافسة منذ العام الماضي في بطولتين فحسب، أما هذا العام فقد شاركنا في ست بطولات على الأقل، ومؤخراً شاركنا في بطولة رأس الخيمة وأحرزنا أربع ذهبيات، و5 فضيات و4 برونزيات، لافتاً أن دعم النادي المادي والمعنوي أفضل من العام الماضي، وذلك بعد أن شاهدت الإدارة الانجازات التي حققها الفريق فتحمسوا وزادوا الدعم، موضحاً أن نادي الوصل يمتلك كوكبة رائعة من المدربين ممن ينتمون إلى المدرسة البرازيلية.

زيارات المدارسوقال: لدينا العديد من الخطط في نادي الوصل والتي نسعى لتطبيقها في المستقبل القريب، ومعظمها يتمحور حول طرق نشر اللعبة وكيفية جذب لاعبين جدد ينتمنون إلى فرق الوصل، حيث عقدنا اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم، للقيام بزيارات عديدة للمدارس، من أجل نشر اللعب وزيادة قاعدة اللاعبين، وتوفير كافة وسائل الدعم لهؤلاء الطلاب من أجل المشاركة في اللعبة، وتخصيص باص للطلاب لحضورهم للنادي في فترة الصباح، وقمنا بالفعل بزيارات عديدة للمدارس.

التواصل مع الأسرة

وعن التحديات التي توجهها اللعبة خاصة على صعيد أهالي وأسر اللاعبين، وتخوف البعض بسبب عنف اللعبة، أوضح قائلاً: بالعكس نحن نتواصل مع الأهالي ونؤكد لهم أن لدينا مدربين على مستوى عال وعلى أعلى درجة من الاحترافية، وهم أصحاب اللعبة، ونقول لهم تعالوا وشاهدوا اللعبة قبل مشاركة أولادكم، وعندما يأتون ويشاهدون التدريبات وكيفية الاهتمام باللاعبين، فإنهم يقبلون على الدفع بأولادهم للمشاركة في لعبة الجوجيتسو بقلوب مطمئنة، وينتشر العدد ويزداد بهذه الطريقة، وأعيد وأكرر بضرورة نشر اللعبة بين أهالي الإمارات، ولابد وأن يعرفوا أن هذه اللعبة، ليست لعبة رياضية عنيفة، بالعكس بها روح رياضية عالية، وتهدئ من العنف، وتعطي اللاعب شخصية مميزة».فائدة اللعبة

وعن فائدة اللعبة للشباب بصفة عامة، قال: في البداية أحب أن أوضح أن مشاركاتي لم تقتصر على لعبة الجوجيتسو فقط، فقد سبق وأن شاركت في العديد من الألعاب القتالية الأخرى، كرياضة الملاكمة، ولدي الحزام البني في الكاراتيه، وعندما نقارن هذه الألعاب بلعبة الجوجيتسو، نجد أن لعبة الجوجيتسو بها نوع من المرونة والروح الرياضية، وطبقة ثانية من الروح الرياضية والتعاون بين الفريق، فهناك روح الفريق الواحد ورغم روح التنافس الشديد لكن اللاعب يتقبل الفوز والخسارة، وهي أقل إصابات من لعبتي الكاراتيه والتايكواندو.

وعن احتياجات اللعبة، قال: الدعم حالياً من النادي يكون على قدر الإنجازات، فبقدر الانجازات التي نحققها يكون الدعم المقدم لنا، في الأيام المقبلة طالبنا إقامة معسكرات في دول أخرى، والنادي أكيد سيدعمنا في هذا الأمر، واللعبة مازالت حديثة ولم نشارك في أي معسكرات خارجية، وإن شاء الله سنقدم الموسم المقبل خططنا لإقامة معسكراتنا الخارجية في ظل الانجازات التي يحققها الفريق، وإن شاء الله يتم الموافقة عليها.

إنجاز

الإمارات دخلت «غينيس»

أوضح غازي بن شيخان أن لعبة الجوجيتسو تلقى كل الدعم والرعاية من قيادتنا الرشيدة، وأن شيوخنا أطال الله في أعمارهم لم يقصروا في الدعم، فهم من تبنوا اللعبة حتى انتشرت في جميع الأندية المحلية، وأصبحت لعبة شعبية، موضحاً أن الإمارات حققت إنجازاً مؤخراً بدخولها موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بأكبر حصة تدريبية لرياضة الجوجيتسو على مستوى العالم والتي شهدت مشاركة 2400 لاعب ولاعبة.

تألق

الوصل ينال 43 ميدالية 2015

نجحت فرق الجوجيتسو في نادي الوصل في حصد 43 ميدالية ملونة في موسم 2015، وزعت كالتالي: «12 ذهبية، 18 فضية، 13 برونزية»، وذلك في بطولات العين ودبي ورأس الخيمة والشهيد وكأس السوبر، وتضم فرق الوصل عدداً من العناصر المتميزة، أمثال:«غازي بن شيخان، سالم الشاعر، عمر عبد السميع، عبدالله الحضرمي، عبد الرحمن الشامسي، عبدالله صادق، محمد حاج، خليفة بن شيخان، عبدالله ناصر، ومنصور النون».

إمكانيات

غياب العنصر النسائي

قال غازي بن شيخان إداري فريق الجوجيتسو بنادي الوصل إن مشاركات العنصر النسائي في رياضة الجوجيتسو في نادي الوصل غائبة نظراً لعدم توفر صالة خاصة للنساء للقيام بالتدريبات، وأضاف: حالياً لا توجد مشاركات للعنصر النسائي، لأن الاتحاد يؤكد بالطبع على عدم الاختلاط بين الجنسين، فضلاً عن أنه لا يوجد مكان كافٍ لمشاركة المرأة في اللعبة، ونحتاج إلى إمكانيات أكبر لعرضها على إدارة النادي وإن شاء الله يتم التنسيق في هذه الجزئية ليبدأ العنصر النسائي في المشاركة.

وتابع: بطولات الصغار والكبار فيها منافسات للرجال والسيدات، وهناك أندية كثيرة في أبوظبي والعين بها فرق نسائية في لعبة الجوجيستو وتشارك في البطولات، لكن ليس لدينا في نادي الوصل أي مشاركات نسائية، موضحاً أن مشاركة المرأة في هذه الرياضة يعتبر عاملاً مهماً خاصة وأن المرأة تعتبر نصف المجتمع ومشاركتها تثري اللعبة».

دور الاتحاد

أكد غازي بن شيخان أن اتحاد الجوجيتسو يقوم بدوره على أكمل وجه في نشر اللعبة، وأن هناك اهتماما إعلاميا ملحوظا برياضة الجوجيتسو، وكثير من القنوات التليفزيونية تقوم بنقل البطولات على الهواء مباشرة، وقال: نتلقى الدعم المادي من النادي، والمعنوي من الاتحاد، ونتمنى وجود رعاة للفريق، ولدينا مخطط في هذا الأمر، وسيكون هناك رعاة في المستقبل القريب وإن شاء الله تتم الموافقة عليهم.

طباعة Email