المحارب الأكثر شعبية في الكرة الإماراتية

ماجد حسن: أجّلت دراستي لعيون الأهلي والأبيض

صورة

اختارت جماهير الكرة نجم وسط الأهلي ماجد حسن لنيل لقب أفضل لاعبي الموسم الأخير، ما يعني أنه اللاعب الأكثر شعبية في الإمارات، وهو لقب يستحقه هذا اللاعب المتميز خلقاً داخل الملعب وخارجه، والمتفوق فنياً في المستطيل الأخضر، ليكون «المحارب» الذي استطاع بجدارة أن يصنع الفارق مع «الفرسان»، ويشاركهم تحقيق ثلاثية دوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي وكأس السوبر.

لم تكن مساهمة ماجد حسن قاصرة على الأهلي فقط، بل يعتبر إحدى الأوراق الرابحة المهمة التي يعتمد عليها المهندس مهدي علي، مدرب منتخبنا الوطني الأول، لا سيما أن «الأبيض» مقبل على تحديين مهمين، هما كأس الخليج 22 في العاصمة السعودية الرياض خلال نوفمبر المقبل، ونهائيات كأس آسيا في يناير 2015 بأستراليا.

تحدث ماجد عن طموحاته مع الأهلي، وعن أبرز المحلية التي مر بها الموسم الأخير، وعن تأجيل دراسته الجامعية من أجل عيون الأهلي والمنتخب الوطني، وموضوعات أخرى نتعرف إليها من خلال الحوار التالي.

ما الذي يمثله لك الفوز بجائزة أفضل لاعبي الموسم بناءً على تصويت الجماهير؟

شعور رائع بأن ما قدمته من مجهود لإسعاد الجماهير لم يذهب هباءً، وتقدير الجماهير لهذا المجهود وسام كبير أضعه على صدري، ويزيدني تحفيزاً ودافعاً إلى تقديم المزيد من الجهد، للحفاظ على تلك المكانة التي وصلت إليها في قلوب مشجعي الكرة في الإمارات.

دعم

من الذي تدين له بالفضل في تحقيق هذا اللقب؟

لم أكن لأصل إلى ما وصلت إليه لولا الدعم الكبير من الجهاز الفني للأهلي، وزملائي الذين يدعمونني داخل الملعب وخارجه، لأننا نعمل دائماً في ظل روح الأسرة الواحدة التي يذوب فيها الكل خلف كيان وشعار واحد هو الأهلي، وهدفنا المشترك تحقيق مصلحة الأهلي والفوز والمنافسة وتحقيق البطولات لإسعاد الجماهير.

كيف نجحت في الحفاظ على مستواك طيلة الثلاثة مواسم الأخيرة؟

نجحت من خلال الالتزام بكل التعليمات الصادرة من الجهازين الفني والإداري، سواء في النادي الأهلي أو المنتخب الوطني، وأعتبر مهدي علي مدرب المنتخب، والروماني كوزمين مدرب الأهلي، أفضل مدربين تعاملت معهما، وأسعى إلى تنفيذ جميع تعليماتهما بكل دقة، لأصل إلى أعلى درجات النجاح، بما يحقق المصلحة العامة للفريق.

يرى الكثيرون أن المدرب كوزمين كان علامة فارقة في مسيرة الأهلي.. ما رأيك؟

بكل تأكيد، وهو مدرب رائع، ونجح في غرس حب الفوز والثقة بتحقيقه في نفوس اللاعبين، وجعلنا نعيش أجواء البطولات في كل لحظة.

ماذا يمثل لك اللعب مع الفرسان؟

الفخر بالانتماء إلى القلعة الحمراء التي يتعود فيها الجميع على بلوغ منصات التتويج، والمنافسة على الألقاب والبطولات منذ اليوم الأول، وأكثر ما يشعرني بالفخر هو أنني تربيت بين جدران هذا الصرح الكبير، كما أنني فخور بما حققته مع الأهلي.

روح

ماذا كانت أصعب المباريات التي خاضها الفريق خلال الموسم الأخير من وجهة نظرك؟

مباراتنا مع الشارقة على ملعب استاد راشد في الدور الثاني للدوري، لأننا كنا متأخرين فيها بهدف، ونلعب بعشرة لاعبين فقط، ومع هذا كانت ثقتي كبيرة بتحقيق الفوز، ونقلت تلك الثقة لزملائي بين الشوطين، لأنني أثق تماماً بزملائي وقدرتهم على تخطي المواقف الصعبة طوال الموسم، بما لديهم من إمكانيات وروح عالية، وكنت على ثقة بأننا قادرون على تعويض النقص العددي وتحقيق الفوز، وهو ما تحقق بالفعل، وكان خطوة مهمة على طريقنا نحو منصة التتويج بالدوري.

وكيف كانت أصعب اللحظات التي مرت عليك؟

لحظة الإعلان عن خسارتنا لمباراتنا مع الظفرة وضياع النقاط الثلاث بسبب خطأ إداري، برغم فوزنا بالمباراة على أرض الملعب، ووقتها مررنا بضغوط نفسية صعبة، لكن إدارة النادي بقيادة عبدالله النابودة، رئيس مجلس إدارة النادي، والجهاز الفني نجحا في إخراجنا من تلك الحالة، واستطعنا العودة واستكمال مشوارنا الناجح حتى التتويج بالثلاثية في الموسم الاستثنائي الصعب الذي عانينا فيه الإرهاق والتعب، نتيجة لضغط المباريات ما بين المشاركات الخارجية بدوري أبطال آسيا والمسابقات المحلية.

ماذا سيقدم بطل الثلاثية من بطولات لجماهيره في الموسم المقبل؟

الأهلي لا يشبع من البطولات، وأنا حصدت العديد من الألقاب مع الأهلي، ولكني أرغب في المزيد، وهذا يتضمن المحافظة على الثلاثية الموسم المقبل، مع محاولة استعادة كأس رئيس الدولة، والمنافسة بقوة في دوري أبطال آسيا، بهدف الفوز بالبطولة القارية.

من الشخصية الأكثر تأثيراً في مسيرة الفريق في الموسم الأخير؟

بكل تأكيد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس النادي الأهلي، ووجود سموه الدائم بالقرب من الفريق خلال تدريباتنا على ملعب ند الشبا أعطى اللاعبين الدافع المعنوي الكبير إلى بذل أقصى جهد، وتخطى الصعاب نحو تحقيق الإنجاز التاريخي الذي حققه الفريق في الموسم الأخير.

حلم

كيف ترى فرص الأبيض في بطولتي الخليج وآسيا؟

أرى أن فرصتنا كبيرة في المنافسة بقوة على البطولتين، لأن لدينا الآن مجموعة مميزة من اللاعبين، ويقودهم المدرب الكفء مهدي علي، ويساندهم اتحاد الكرة بكل إمكانياته، وأتمنى أن نتمكن من المحافظة على البطولة الخليجية، وأن نسعد جماهيرنا بالبطولة الآسيوية، وهو حلم أعتقد أننا قادرون عليه.

تدرس حالياً الإعلام، هل تفكر في الدخول إلى هذا المجال بعد الاعتزال؟

هذا شيء سابق لأوانه كثيراً، ولكني أود التوضيح أنني أجلت الدراسة قليلاً من أجل عيون الأهلي والمنتخب الوطني، وسوف أكمل دراستي عندما أجد الوقت المناسب لذلك.

هل يمكن أن نراك مع شقيقك عبدالله لاعب عجمان معاً في فريق واحد؟

أتمنى أن ألعب يوماً إلى جانب شقيقي الأكبر عبد الله، ولكني أعتقد أنه أمر مستحيل حدوثه.

هل تفكر في الاحتراف الخارجي؟

الاحتراف في الدوريات الكبرى حلم يتشاركه جميع اللاعبين، ولكن ولائي الأول والأخير سيبقى للأهلي، ويجب أن يكون النادي الذي اعتبره بيتي الثاني، صاحب القرار في أي عروض احتراف تصل إلي.

 

موهبة

 

يعتبر ماجد حسن المولود الأول من أغسطس 1992، أحد أهم المواهب التي ظهرت أخيراً في الملاعب الإماراتية، بعدما تدرج في مختلف المراحل العمرية بالنادي الأهلي، حتى وصل إلى الفريق الأول موسم 2010 2011.

ظهر «المحارب» ماجد حسن، الأول له في مباراة الذهاب لنهائي كأس الأندية الخليجية أمام الشباب، وتحول إلى لاعب أساسي في وسط الملعب، على يد المدرب السابق للأهلي الإسباني كيكي فلوريس، واختاره بعدها المهندس مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني، للانضمام لـ«الأبيض» في كأس الخليج 21 في العاصمة البحرينية المنامة 2013، التي توج منتخبنا بلقبها عن جدارة واستحقاق.

كما نجح ماجد في الإسهام مع الأهلي في تحقيق لقب كأس المحترفين 2011-2012، وكأس رئيس الدولة موسم 2012-2013، وثلاثية الموسم الأخير التي تضمنت دوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي وكأس السوبر.

ويقول «المحارب»: «أعتبر موسى عباس مدير إدارة الاحتراف مدير مشروع المتميزين في الأهلي، هو الأب الروحي لي في مسيرتي الكروية في الملاعب، وأسهم في ما وصلت إليه الآن من نجاح في مشواري سواء مع الأهلي أو المنتخب الوطني».

 

6436

 

لعب ماجد حسن «المحارب» مع الفريق الأول للأهلي منذ تصعيده قبل 3 مواسم، 86 مباراة وفقاً لسجلات اتحاد كرة القدم، بواقع 30 مباراة في كل من موسمي 2013-2014 و2012-2013، وخاض 26 مباراة في موسم 2011-2012 في مختلف المسابقات المحلية التي ضمت دوري المحترفين وكأس المحترفين وكأس رئيس الدولة وكأس السوبر.

بلغ مجموع الدقائق التي ظهر فيها اللاعب مع الأهلي في المواسم الثلاثة، 6436 دقيقة موزعة بين 2564 دقيقة في موسم 2014/2013، و2286 دقيقة موسم 2013/2012، و1586 موسم 2012/2011، وسجل خلال مشواره هدفين فقط، ونال 23 إنذاراً، وبطاقة حمراء وحيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات