ميسي: ما يحققه منتخب الأرجنتين حالياً أمر جنوني

ت + ت - الحجم الطبيعي

وصف الأرجنتيني ليونيل ميسي الإنجازات التي حققها منتخب بلاده في السنوات الأخيرة بـ"الأمر الجنوني"، وذلك بعدما قاد الفريق للتأهل الفريق لنهائي بطولة كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا 2024).

وواصل منتخب الأرجنتين حملته الناجحة للاحتفاظ بلقب كوبا أمريكا للنسخة الثانية على التوالي، عقب فوزه الثمين والسهل 2 / صفر على نظيره الكندي مساء أمس الثلاثاء بالتوقيت المحلي (صباح اليوم الأربعاء بتوقيت غرينتش) بالدور قبل النهائي للمسابقة القارية المقامة حاليا في الولايات المتحدة.

وافتتح جوليان ألفاريز التسجيل للأرجنتين في الشوط الأول، قبل أن يضيف ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 51، محرزا هدفه الأول في النسخة الحالية للبطولة، والـ14 في مشواره الحافل بكوبا أمريكا، ليبتعد بفارق 3 أهداف فقط خلف الرقم القياسي لأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في البطولة التي انطلقت نسختها الأولى عام 1916.

وضرب منتخب الأرجنتين بطل العالم موعدا في النهائي مع الفائز من مباراة المربع الذهبي الأخرى بين منتخبي كولومبيا وأوروجواي، حيث يتطلع منتخب "راقصو التانجو" للتتويج باللقب للمرة الـ16 في تاريخه، والانفراد بالرقم القياسي كأكثر المنتخبات حصولا على البطولة، الذي يتقاسمه حاليا مع منتخب أوروجواي.

وقال ميسي عقب المباراة، التي أقيمت بمدينة نيوجيرسي الأمريكية: "إنها بطولة صعبة للغاية، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة. من الصعب جدا اللعب في تلك الأجواء. وصولنا إلى النهائي مرة أخرى هو أمر يجب تسليط الضوء عليه".

وأضاف ميسي، الذي أحرز هدفه الـ109 في مسيرته مع منتخب الأرجنتين: "إنه لأمر جنوني ما فعلته هذه المجموعة، وما يفعله المنتخب الأرجنتيني حقا. يتعين علينا أن نستمتع بكل التجارب التي نمر بها كفريق وكمنتخب وطني. ما حققناه صعب للغاية، وينبغي علينا الاستفادة منه".

وردا على سؤال بشأن حاضره ومستقبله القريب، رد ميسي في تصريحاته، التي أبرزها الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم: "إنني لا أتوقف عن المنافسة والمحاولة. هذه هي المعارك الأخيرة وأنا أستمتع بها على أكمل وجه".

ويسعى منتخب الأرجنتين، الذي توج بالنسخة الماضية لكوبا أمريكا عام 2021 بالبرازيل، قبل أن يفوز بكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه بقطر عام 2022، لتكرار إنجاز منتخب إسبانيا، الذي أحرز كأس الأمم الأوروبية عامي 2008 و2012، وتخللهما فوزه بمونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

 

Email