كوبا أمريكا.. الأرجنتين تلتقي كندا مجددًا ومواجهة نارية بين أوروغواي وكولومبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتجدد اللقاء بين الأرجنتين حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين وكندا في نصف نهائي كوبا أميركا لكرة القدم في حين تبرز المواجهة النارية بين الأوروغواي وكولومبيا في الدور ذاته.

وأحرزت كل من الأرجنتين والأوروغواي اللقب 15 مرة وبالتالي يسعى احد المنتخبين الى الانفراد بالرقم القياسي.

وكانت الأرجنتين تغلبت على كندا بهدفين نظيفين في دور المجموعات وسيقصان شريط نصف النهائي الثلاثاء في نيو جيرزي.

احتاجت الأرجنتين الى ركلات الترجيح لتخطي الاكوادور في مباراة كان نجمها حارسها العملاق ايميليانو مارتينيس الذي تصدى بنجاح لمحاولتين في حين اخفق نجم الارجنتين ليونيل ميسي في محاولته عندما سددها على طريقة "بانينكا" الشهيرة لكنها ارتدت من العارضة.

وعلى الرغم من ان ابطال العالم لم يلعبوا بمستوى رفيع حتى الان في البطولة، الا انهم يدخلون المباراة مرشحين لبلوغ المباراة النهائية.

اما كندا فتخطت فنزويلا بركلات الترجيح في ربع النهائي علما بان الاخيرة فازت بمبارياتها الثلاث في دور المجموعات.

وأظهر المنتخب الكندي تطورا كبيرا في مستواه منذ ان استلم تدريبه الاميركي جيسي مارش في منتصف ايار/مايو الماضي حيث نجح في زرع اسلوب الضغط المتواصل على الخصم الذي اعتمده عندما كان يشرف على اندية سالزبورغ النمسوي ولايبزيغ الالماني وليدز يونايتد الانكليزي.

واعتبر ظهير ايسر بايرن ميونيخ الالماني وكندا ألفونسو ديفيس بأنه "يتعين علينا بذل قصارى جهودنا لكي نفوز. المعادلة واضحة امامنا، اذا فزنا سنتابع المشوار واذا خسرنا سنعود الى الديار. نحن متعطشون اكثر من اي وقت مضى وننتظر خوض معركة".

وكان لسان حال مارش مماثلا بقوله "يتعين علينا ان نخوض افضل مباراة لنا ضد الارجنتين، لن نكتفي بالانتظار والدفاع، سنتميز بالقتالية. سنحاول ان نلعب بالطريقة التي نعتمدها عادة وسنرى ما ستكون النتيجة".

وما زالت الارجنتين تحتفظ بمعظم افراد التشكيلة التي توجت بمونديال قطر في شتاء عام 2022 لكن نجم المنتخب ميسي يعاني من اصابة عضلية طفيفة ارتدت سلبا على مستواه.

ويتألق في صفوف المنتخب مهاجم إنتر الايطالي لاوتارو مارتينيس وثنائي خط الدفاع ليساندرو مارتينيس وكريستيان روميرو.

-مواجهة نارية-

وفي المباراة الثانية المقررة في تشارلوت، تدخل كولومبيا مباراتها مع الاوروغواي متسلحة بسلسلة من 27 مباراة من دون خسارة وقد حققت فوزا كاسحا على بنما بخماسية نظيفة في ربع النهائي.

وتسعى كولومبيا الى احراز لقبها الثاني في البطولة بعد عام 2001 لكنها ستصطدم بمنتخب يعرف من اين تؤكل الكتف لا سيما في هذه البطولة.

ويعيش صانع العاب كولومبيا خميس رودريغيس فترة رائعة ذكرت بالمستوى الذي قدمه في مونديال البرازيل قبل 10 سنوات من خلال تسجيله من ركلة جزاء وصنعه لهدفين في البطولة الحالية.

وعلق رودريغيس على هذا الامر بقوله "انا اعيش فترة جيدة. الشباب ايضا يخوضون بطولة رائعة. من دون مساعدة هؤلاء لا استطيع اللعب بشكل جيد".

في المقابل، تدخل الاوروغواي مباراتها ضد كولومبيا منتشية بإخراجها البرازيل بالفوز عليها بركلات الترجيح علما بانها خاضت الدقائق العشرين الاخيرة منقوصة بعد ان طرد لها الحكم لاعبا في صفوفه.

واعترف مدرب الاوروغواي مارسيلو بييلسا بان المباراة ضد كولومبيا لن تكون نزهة بقوله "ستكون المباراة ضد كولومبيا متطلبة جدا كما كانت الحال ضد البرازيل لان المنتخب الاول تطور مستواه من مباراة الى اخرى".

وتابع "شأنها شأن البرازيل تملك كولمبيا مهاجمين من الطراز العالي لكننا واثقون من قدرتنا على مجاراتهم".

وتعتمد كولومبيا على جناح ليفربول الانكليزي لويس دياس.

وتقام المباراة النهائية لكوبا اميركا في ميامي في 14 الحالي.

Email