سلطان بن حمدان بن زايد توج البطل..رايسنيغ كلوب ينال لقب السوبر الأرجنتيني

ت + ت - الحجم الطبيعي

توج الشيخ  سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس إدارة نادي العين،  فريق نادي رايسنيغ كلوب بلقب كأس السوبر الأرجنتيني، بحضور رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وعارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وجاء تتويج رايسنغ للمرة الأولى في تاريخه بعد أن حول تأخره  بهدف إلى فوز 2-1 على غريمه  بوكا جونيورز مساء اليوم  في المباراة التي استضافها ملعب استاد هزاع بن زايد بمدينة العين في إطار الاتفاقية الموقعة بين مجلس أبوظبي الرياضي، والاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، والتي تمتد لأربع سنوات، دعماً لخطط أبوظبي مع المؤسسات والهيئات الرياضية العالمية لاستقطاب الفعاليات الرياضية الدولية، واستضافة الأحداث التاريخية لكرة القدم.

وبادر بوكا بالتسجيل أولا عن طريق داريو بنديتو في الدقيقة 17، ورد يوهان كاربونيرو  بهدف التعادل في الدقيقة 20، قبل أن يسجل غونزالو  بيوفي، الهدف الثاني  لرايسنغ  من ركلة جزاء في الدقيقة 90+5.

آمال وتطلعات

دخل الفريقان إلى أرضية ملعب المباراة وكلا منهما يأمل في الفوز والتتويج باللقب، إذ يسعى بوكا  لتكرار سيناريو 2018 عندما حصل على الكأس لأول مرة بعد 4 مشاركات سابقة إثر فوزه على روزاريو سنترال، بركلات الترجيح،  فيما كان رايسنيغ كلوب، يتطلع لكتابة اسمه للمرة الأولى في سجلات أبطال السوبر الأرجنتيني بعد مشاركة واحدة عام 2019 وخسر فيها  بخماسية نظيفة أمام ريفر بليت.

ثلاث دقائق وهدفان

بعد بداية متحفظة وحذرة من الجانبين استمرت حتى الدقيقة الخامسة، دخل رايسينغ كلوب أولا في أجواء المباراة وبدا أفضل حالا وأكثر رغبة ومحاولات للوصول لشباك منافسه ليهدر أكثر من فرصة، ولكن وعلى عكس مجريات اللعب استفاد  بوكا من هجمة منظمة ليتقدم بهدف السبق بحلول الدقيقة 17، غير أن فرحة أنصاره لم تدم سوى ثلاث دقائق فقط، إذ انفرد  الكولومبي يوهان كاربونيرو، بالمرمى متجاوزا الجميع قبل أن  يحرز هدف التعادل لرايسينغ.

الشوط الثاني

على عكس البداية في الشوط الأول جاءت بداية الشوط الثاني حيث تخلى الفريقان عن الحذر وتبادلا الهجمات والمحاولات  منذ الوهلة الأولى مع أفضلية نسبية  لرايسينغ بقيادة المهاجم القصير المكير يوهان كابرونيرو، الذي كاد أن يسجل ثاني أهدافه بعد مرور ثلاث دقائق من هذا الشوط ولكن تسديدته  تصدى لها حارس مرمى بوكا.

تكافؤ

استمرت المباراة متكافئة بين الفريقين على مستوى المحاولات الهجومية والاستحواذ على الكرة، وبرزت  أخطر فرصة في هذا الشوط  عندما  استغل المهاجم داريو بينديتو، خطأ دفاعي لينفرد بالمرمى ويسدد بقوة لكن حارس رايسينغ تألق في إبعاد الكرة إلى ركلة زاوية لم يستفد منها لاعبو بوكا في الدقيقة 63.

فرصة كاربونيرو

مرة أخرى عاد المهاجم كاربونيرو ليهدد مرمى بوكا جونيورز، عندما تلقى تمريرة ذكية داخل منطقة العمليات ليراوغ الحارس ويواجه المرمى الخالي ولكنه فقد توازنه وسدد في الشباك الخارجي بحلول الدقيقة 81، وبالمقابل تهيأت فرصة خطيرة لبوكا جونيورز ولكن البديل لوكا سدد الكرة بين يدي الحارس لتبقي النتيجة متعادلة بين الفريقين.

ركلة جزاء

بحلول الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع المقدر بأربع دقائق وبينما اعتقد الجميع أن المباراة في طريقها  للانتهاء بالتعادل، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح رايسينغ بعد أن لامست الكرة يد مدافع بوكا ليتصدى للركة غونزالو ويضع الكرة في الشباك مسجلا أغلى أهداف فريقه والذي مضى ليفوز بنتيجة المباراة  ويتوج باللقب .

طباعة Email