غوارديولا يقرّ بضرورة "ايجاد هالاند أكثر"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقرّ المدرب الاسباني بيب غوارديولا أن مانشستر سيتي بطل إنجلترا يجب أن يجد طريقة "لإيجاد" المهاجم النروجي إرلينغ هالاند أكثر، بعدما كان دوره هامشيًا خلال الخسارة امام الجار مانشستر يونايتد 1-2 في الدوري المحلي السبت.

لم يسجل هالاند، الذي لمس الكرة 19 مرة فقط في أولد ترافورد، مع شحّ في الفرص، في المباريات الثلاث الاخيرة بعد ان سجّل 27 هدفًا في 21 مباراة له في جميع المسابقات.

وأدّت العروض المهزوزة الاخيرة لسيتي الى طرح علامات استفهام حول دور المهاجم النروجي وما اذا كان اجبر الفريق على تغيير مقاربته بعدما اعتاد على اللعب من دون مهاجم صريح خلال الموسمين الماضيين.

وقال الالماني ديتمار هامان لاعب وسط سيتي السابق على مواقع التواصل الاجتماعي إن الفريق "كان أفضل من دون هالاند، حتى لو سجل 40 هدفًا هذا الموسم".

لا يزال غوارديولا يعمل على دمج اللاعب المنتقل بصفقة بلغت 51 مليون جنيه إسترليني (62 مليون دولار) من بوروسيا دورتموند الالماني في يونيو الماضي.
وعلّق مدرب سيتي "في الوقت الحالي لدينا هذه العملية لأنه عندما تجلس الفرق في مربع الـ 18 ياردة، يكون الأمر أكثر صعوبة ولكن علينا أن نجده (هالاند) أكثر قليلاً، نعم".

وعانى سيتي من قلة الثبات هذا الموسم خصوصًا منذ الاستئناف بعد كأس العالم حيث تعادل على أرضه مع إيفرتون ومن ثمّ تلقى هزيمتين متتاليتين أمام ساوثمبتون في كأس الرابطة ويونايتد في الدوري.

لكن غوارديولا، الذي يحتل فريقه حاليًا المركز الثاني في الدوري بفارق ثماني نقاط عن أرسنال المتصدر، رفض إلقاء اللوم على التغيير في الاسلوب لتكييف هالاند.

وقال "أود أن أقول إن عدم الثبات كان من حيث النتائج وليس من حيث الأداء. بشكل عام، (لكن) ليس ضد ساوثمبتون، كنا متسقين في مبارياتنا".

واردف غوارديولا "بالطبع ضد إيفرتون لعبنا بشكل أفضل، لكنهم سددوا تسديدة واحدة على المرمى وتعادلنا. عاقبونا عندما لم يحصل ذلك في السابق - وجدنا دائمًا طريقة لتحقيق النتائج".

واضاف "إذا لعبنا بشكل جيد او سيئ، كانت لدينا دائمًا هذه الفرصة. أعتقد أن هذه هي قوتنا وعلينا أن نتحسن ولكن فيما يتعلق بالأداء، أعتقد أننا ثابتون".

تقدم سيتي في أولد ترافورد لكن البرتغالي برونو فرنانديش سجل هدف التعادل المثير للجدل وسط شكوك حول صحته بسبب تسلل على ماركوس راشفورد في الهجمة رغم عدم لمسه الكرة، قبل ان يضيف الاخير هدف الفوز بعد أربع دقائق فقط.

لكن على الرغم من خيبة الأمل من النتيجة والإحباط بسبب الهدف "الجدلي" لفرنانديش، كان غوارديولا أكثر سعادة بالأداء.

وقال "كنا هناك طوال الوقت، ويمكنني التعرف على فريقي".

وأضاف "هذا كل ما يمكنني قوله. في ساوثمبتون ... ما هذا؟ ما هو هذا الفريق؟ لكن في المباراة التالية حصل خلاف ذلك. أعرف فريقي منذ سنوات عديدة".

طباعة Email